كأس العالم روسيا 2018 المجموعة الثانية: المغرب ”الحصان الأسود“ ضد المرشحين إسبانيا والبرتغال

كأس العالم روسيا 2018 المجموعة الثانية: المغرب ”الحصان الأسود“ ضد المرشحين إسبانيا والبرتغال

يعتبر أغلب المراقبين المجموعة الثانية في كأس العالم روسيا 2018، والتي تضم إسبانيا والبرتغال والمغرب وإيران ”مجموعة الموت“ في النهائيات لكونها تضم منتخبات قوية في قارات أوروبا وأفريقيا وآسيا.

ورغم كون الترشيحات صبت في خانة إسبانيا، بطلة العالم في جنوب أفريقيا 2010، والبرتغال بطلة أوروبا 2016، لكن المنتخب المغربي يعتبر من أفضل المنتخبات الأفريقية وبلغ النهائيات دون تلقي أي هدف، بينما تأهلت إيران بجدارة في آسيا وفرضت سيطرتها مبكرًا على مجموعتها.

ونستعرض معكم حظوظ المنتخبات للمجموعة:

المنتخب الإسباني

يعتبر المرشح الأول للتأهل عن المجموعة لتوافره على عناصر قوية ولقوة الدوري الإسباني، ولكون أغلب لاعبيه يملكون الخبرة في المسابقات العالمية.

وقال آرسين فينغر، المدرب الفرنسي السابق لآرسنال، إن المجموعة الثانية قوية وصعبة رغم تواجد إسبانيا والبرتغال واعتبر المنتخب الإسباني أقوى، موضحا: ”المنتخب الإسباني يلعب كمجموعة ويملك تقنيات مهمة وسيطر على كرة القدم الأوروبية والعالمية في الفترة السابقة، لكنه يبقى على نتائج سلبية في أخر مسابقتين كأس العالم 2014 وأمم أوروبا 2016“.

وأضاف المدرب المخضرم: ”مشوارهم رهين بإمكانية تجدد الحماسة والثقة للعودة للقمة وأعتقد أنهم يملكون ذلك في نهائيات كأس العالم في روسيا“.

ويعتبر المنتخب الإسباني أحد المرشحين للفوز باللقب حسب الكثير من المهتمين رفقة البرازيل والأرجنتين وألمانيا، ويقوده جوليان لوبيتيجي أحد المدربين الإسبان الذين ساهموا في ظهور جيل من اللاعبين الشباب، حين كان مدربا لمنتخبات الفئات الصغرى حيث عاد مجددا ليدرب إيسكو وناتشو وكوكي ودي خيا وتياغو ألكانترا وروجريغو مورينيو وهي عناصر كانت تحث إشرافه في منتخبات الأمل ، كما يعتمد على عنصار خبرة كالعميد سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه ودافيد سليفا وسيرجيو بوسيكيتس وأندرياس إنييستا وهي عناصر فازت بكأس العالم في جنوب أفريقيا 2010.

المنتخب البرتغالي

يدخل المنتخب البرتغالي النهائيات وهو حامل لقب أمم أوروبا في فرنسا 2016 في إنجاز تاريخي لكرة القدم البرتغالية، ويضم بين صفوفه أفضل لاعب في العالم 5 مرات، كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد.

وتوقع البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، أن يرافق منتخب بلاده إسبانيا للدور الثاني، فيما أكد ريكاردو، الحارس السابق لمنتخب البرتغال، أن منتخب بلاده يملك الثقة لتقديم مونديال جيد.

ويقود المنتخب البرتغالي فيرناندو سانتوس، المدرب الذي جلب للبرتغال أول لقب كبير في تاريخه في أمم أوروبا الماضية ويملك خبرة المنافسات الكبيرة وعدة لاعبين مخضرمين في صفوفه كالمدافعان بيبي وفونتي، ولاعب الوسط موتينيو والمهاجم كوارزيما.

وقال ريكاردو: ”المنتخب البرتغالي قوي ويلعب النهائيات كبطل لأوروبا وهي أول بطولة نشارك خلالها كأبطال، لم نكن نهائيا في وضع أفضل ويفترض أن نحافظ على تواضعنا ونحترم كل المنافسين“.

المنتخب المغربي

ثالث المرشحين في المجموعة، عاد للنهائيات بعد غياب 20 عاما وفي دوري المجموعات في الإقصائيات الأفريقية لم يتلق أي هدف ولم يخسر كما لعب لقاءات ودية وقدم خلالها قناعات جيدة دفعت الصحافة العالمية لتحذير المنتخبين الإسباني والبرتغالي.

وأشار المحلل يوسف شيبو، الدولي المغربي السابق: ”المجموعة صعبة لكن من حسن حظ المنتخب المغربي سيواجه إيران في اللقاء الأول وينتظر نتيجة صدام منافسيه ، ومستوى المنتخب المغربي قريب من البرتغال“.

وأضاف شيبو: ”المنتخب المغربي ومدربه استقر على تشكلة ثابتة وتطور مستواه بشكل كبير“.

بينما يرى الفرنسي آرسين فينغر أن المنتخب المغربي ليس له ما يخسره، موضحا: ”من بين جميع المنتخبات المغرب قادر على تحقيق المفاجأة مدربهم يعرف القارة الأفريقية جيدا وتأهلوا دون تلقي أي هدف وليس لديهم ما يخسرونه حيث يلعبون دون ضغوط“.

وأضاف المدرب المخضرم: ”يملكون لاعبين جيدين في كل المراكز ومستواهم الفني ثابت ويشبه بشكل كبير أسلوب منتخب إسبانيا“.

وحذر باكو بويو، حارس ريال مدريد السابق، من خطورة المنتخب المغربي: ”شاهدت منتخب المغرب في اللقاء الودي أمام سلوفاكيا هو منتخب قوي وأعجبت كثيرا بطريقة لعبه حيث يقدم خطة جيدة سريع ويدافع بشكل جيد وسيكون خصما قويا لإسبانيا والبرتغال وسيتأهل لو فاز على أحدهما“.

ويقود المنتخب المغربي الفرنسي هيرفي رونار أحد أنجح المدربين في أفريقيا، حيث توج بلقب أمم أفريقيا مرتين رفقة منتخبي زامبيا وكوت ديفور، ويحضر أول كأس للعالم كمدرب.

ويضم المنتخب المغربي مجموعة من العناصر التي تلعب في أندية أوروبية بعضها أندية كبرى كالقائد المهدي بنعطية وحكيم زياش ونبيل درار وكريم الأحمدي وسفيان لمرابط ونورالدين امرابط وأشرف حكيمي ويونس بلهندة.

منتخب إيران

يعتبر المنتخب الإيراني أحد أقوى المنتخبات الآسيوية في الوقت الحالي، ويشارك في النهائيات للمرة الخامسة والثانية على التوالي وخرج في مونديال البرازيل 2014 من الدور الأول بعد تعادل وهزيمتين.

ويدرب البرتغالي كارلوس كيروش المنتخب الإيراني منذ 2011 ولم يخسر في تصفيات كأس العالم عن المنطقة الآسيوية سواء في الدور الثاني أو المرحلة النهائية طيلة 18 لقاء وكان أول الواصلين للنهائيات عن قارة آسيا.

ولم يتمكن المنتخب الإيراني من إجراء بعض اللقاءات الودية بسبب رفض منتخبات مواجهته وهو ما أثر على استعدادته للنهائيات، وكان أول منتخب يصل لروسيا بسبب تعذر إجراء اللقاءات الودية.

وكان علي دائي، أسطورة كرة القدم الإيرانية، عبّر عن صعوبة مهمة منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم بروسيا واعتبر المجموعة قوية ولم يرشح منتخب بلاده لتجاوز الدور الأول، مؤكدا أن المونديال فرصة للاستعداد لنهائيات كأس أسيا في الإمارات.

ويحمل النجم الشاب سردان أزمور لاعب روبين كازان الروسي، أمل منتخب إيران في النهائيات برفقة الوجه الجديد سعيد عزت اللهي ومجموعة من اللاعبين المخضرمين كبيجمان منتظري ومهدي ترابي ومسعود شجاعي وعلي رضا جيهان بخش.

مواد مقترحة