مباراة الاتحاد والفتح.. كيف يدور الصِدام المصري المغربي بالبطولة العربية؟

مباراة الاتحاد والفتح.. كيف يدور الصِدام المصري المغربي بالبطولة العربية؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تقام مساء الجمعة، مواجهتان قويتان في الجولة الأولى للمجموعة الثانية، بالتصفيات المجمعة المؤهلة للأدوار النهائية، بالبطولة العربية للأندية، والتي تستضيفها مدينة جدة السعودية.

وتتجه الأنظار إلى المواجهة المثيرة التي تجمع بين الاتحاد السكندري المصري والفتح الرباطي المغربي، في لقاء يبدو الأقوى في هذه المجموعة، في حين يلعب السالمية الكويتي مع أساس تيلكوم بطل جيبوتي في نفس المجموعة.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهات اليوم بالبطولة العربية.. فإلى السطور التالية:

الاتحاد والفتح.. ماذا يقول التاريخ؟
يخوض الاتحاد البطولة العربية للمرة الأولى، بعد أن تم اختياره عقب اعتذار النادي المصري البورسعيدي، لتضارب المواعيد مع مشاركته بالبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

ولعب الاتحاد بطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية العام 2006 وصعد لنصف النهائي، في أكبر إنجاز للفريق، وودع أمام الترجي التونسي، في حين لم يستطع التقدم في مشاركتين ببطولة كأس الكؤوس الأفريقية عامي 1975 و1977، لم يواجه الاتحاد أي فريق مغربي.

وشارك الفتح في البطولة العربية خلال النسخة الماضية وتأهل إلى نصف النهائي، وخرج على يد الترجي التونسي، كما أنه فاز بلقب الكونفدرالية الأفريقية العام 2011.

أوراق الفتح
يسعى الفتح للتقدم بالبطولة العربية، خاصة أن مديره الفني وليد الركراكي أعطى أهمية خاصة للبطولة، واستدعى القوة الضاربة، بينما ترك الفريق الرديف في المغرب لخوض مباراة الجولة الأخيرة بالدوري أمام سريع واد زم.

ويتسلح الفتح بخبرات بعض لاعبيه الذين شاركوا في البطولة العربية الموسم الماضي، مثل سعد آيت الخرصة، ولامين دياكيتي، وحمزة سمومي، وأيوب سكومة، ويوسف بلعمري.

خبرة عمر وأسلحة الاتحاد
يتسلح الاتحاد السكندري بخبرة مديره الفني محمد عمر، الذي قاد عدة أندية داخل وخارج مصر، كما تولى قيادة منتخب الشباب المصري والمنتخب العسكري بخلاف عمله مع أندية الوحدات والجزيرة في الأردن وصحم العماني والنصر الليبي.

وقاد عمر الاتحاد للبقاء بالدوري المصري بعد أن حقق 5 انتصارات من 11 مباراة خاضها مع زعيم الثغر، وتعادل 4 مرات وتلقى هزيمتين.

ويعتمد الاتحاد على خبرات بعض لاعبيه في تشكيلة تضم الحارس الهاني سليمان وأمامه الرباعي الغيني ويلسون ومحمد عبدالرازق ”بازوكا“ بجانب هشام شحاتة الظهير الأيسر ومحمد عادل الظهير الأيمن في خط الدفاع ويراهن عمر على خبرة الثنائي نور السيد وعاشور الأدهم كثنائي ارتكاز وكليهما لعب لنادي الزمالك سابقًا ويلعب أحمد موسى كابوريا دور صانع الألعاب المحوري مع وجود الجناحين خالد الغندور وأحمد الألفي أو الإيفواري رزاق سيسيه وفي الهجوم الغاني إيمانويل بناهيني.

وأكد يوسف حمدي، المدرب العام للاتحاد، لشبكة ”إرم نيوز“ أن فريقه جاهز لتحقيق الفوز على الفتح المغربي موضحًا أن الاتحاد لديه لاعبون مميزون ولديهم الدافع لتحقيق نتيجة طيبة تساعد في حصد النقاط الثلاث في بداية المشوار العربي.

وأضاف: ”سنعتمد على خبرات اللاعبين وخاصة في وسط الملعب لمواجهة الفريق المغربي الذي عكفنا على مشاهدة نقاط القوة والضعف في صفوفه“.

السالمية ضد بطل جيبوتي
يبدو السالمية الكويتي نظريًا في مهمة سهلة أمام أساس تيليكوم بطل جيبوتي خاصة أن الأخير ليس له أي تاريخ أو خبرات في المشاركات الدولية والإقليمية.

ويسعى المدير الفني عبدالعزيز حمادة لتحقيق فوز مريح وكبير يساعد الفريق في الجولتين القادمتين، ويعاني السالمية غياب فهد الرشيدي المصاب بجانب شاهين الخميس وبدر السماك لظروف خاصة.

ويعتمد حمادة على قدرات السوري فراس الخطيب المهاجم المخضرم، بجانب الأردني عدي الصيفي والكاميروني روغيرو بجانب الحارس سطام الحسيني، ورباعي خط الدفاع محمد السويدان، وأحمد ديب، وأحمد عبدالغفور، ومحمد الهدهود.

ويعود السالمية للمشاركات العربية بعد غياب طويل دام 16 عامًا ولعب الفريق الكويتي في دوري أبطال العرب العام 1999 وبطولة الأندية العربية أبطال الكؤوس عامي 1994 و2002.

وفاز السالمية بلقب الدوري الكويتي 4 مرات مواسم 1980/1981، و1994/1995، و1997/1998، و1999/2000، كما فاز بلقب كأس الأمير مرتين عامي 1993 و2001 وفاز بلقب كأس ولي العهد مرتين 2001 و2016 وفاز بلقب كأس الاتحاد العام 2014.

وشارك أساس تيليكوم في البطولة العربية خلال الموسم الماضي وودع بصعوبة على يد المريخ السوداني، وفاز ببطولة الدوري 5 مرات والكأس مرتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com