حفيظ دراجي يشعل أزمة اللافتة الجزائرية المسيئة للملك سلمان.. ويتوعد السعوديين

حفيظ دراجي يشعل أزمة اللافتة الجزائرية المسيئة للملك سلمان.. ويتوعد السعوديين

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أشعل المعلّق الجزائري بقنوات بي إن سبورتس القطرية، حفيظ دراجي، الجدل حول لافتة رفعتها جماهير جزائرية في مباراة محلية، اعتبرها السعوديون مسيئة للملك سلمان.

وظهرت اللافتة في مباراة كرة القدم بين “عين مليلة” ونظيره “معسكر غالي” في دوري الدرجة الثانية بالجزائر، إذ حملت الجماهير صورة تجمع بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وإلى جوارها صورة المسجد الأقصى، كتبت تحتها عبارة باللغة الإنجليزية “two faces of the same coin” (وجهان للعملة نفسها)، بالإضافة إلى عبارة “البيت لنا والقدس لنا”.

ورد المعلق الجزائري على السفير السعودي في الجزائر الذي قال إن بلاده ستدرس الرد على اللافتة المسيئة، وكتب على صفحته الرسمية في فيس بوك: ”عندما قال إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس إن ترامب والملك سلمان هما قطبا سلام العالم، يقودان العالم معًا إلى السلام … لم يتحرك أحد في السعودية .. بل فرح الجميع“.

مختار

”وعندما قام جمهور نادٍ محلي في الجزائر بتجسيد هذه المقولة في صورة مشتركة غضب البعض وانتفض البعض الآخر على غرار سفير المملكة في الجزائر الذي توعد بالرد“.

”نية المناصرين كانت حسنة للتأكيد، ولم تكن للإساءة إلى السعودية عندما رفعوا هذه اللافتة، ومن يتوعد بالرد أكيد سيأتيه الرد أقوى من أحفاد الشهيد لعربي بن مهيدي“.

وقال سفير المملكة لدى الجزائر، سامي بن عبدالله الصالح عن أزمة اللافتة “جار التأكد من ذلك، وسنقوم بما يجب”، مؤكدًا: “هذا واجبنا، ولا خير فينا إن لم نقم به، ولن نترك هذه الخطوة دون رد”.

وأضاف “ننتظر رد السلطات الجزائرية بشأن التيفو المسيء”.

ومن المتوقع أن يصدر الاتحاد الجزائري لكرة القدم بيانًا حول الأمر يتضمّن عقابًا للجماهير التي رفعت اللافتة، غير أن تساؤلات دارت عن كيفية دخول اللافتة لأرض الملعب، حيث يجب أن تمر على حواجز أمنية أولًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة