أسلحة الوداد البيضاوي لتجاوز باتشوكا المكسيكي

أسلحة الوداد البيضاوي لتجاوز باتشوكا المكسيكي
Soccer Football - CAF Champions League - Final - Wydad Casablanca vs Al Ahly of Egypt at Mohammed V Stadium, Casablanca, Morocco - November 4, 2017 Wydad Casablanca celebrate winning the CAF Champions League Final. REUTERS/Youssef Boudlal

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

يواجه فريق الوداد البيضاوي المغربي، في أول تجربة له في تاريخه، بكأس العالم للأندية، فريق باتشوكا المكسيكي، في دور ربع النهائي، ويأمل في صنع التفوق وبلوغ نصف النهائي لمواجهة فريق غريميو البرازيلي.

وسبق لباتشوكا أن واجه ممثل أفريقيا 3 مرات في دور ربع النهائي، فاز مرة واحدة على الأهلي المصري في نسخة 2008، وخسر مرتين أمام النجم الساحلي التونسي في 2007، وأمام مازيمبي الكونغولي في 2010.

ويملك الوداد البيضاوي المتوَّج بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد غياب 26 عامًا إمكانية بلوغ نصف النهائي بالنظر لعدة معطيات نستعرضها:

دفاع قوي
تمكن المدرب الحسين عموتة من تكوين فريق منسجم يلعب كمجموعة ويدافع بشكل جيد، وظهر ذلك جليًا في مباراتي النهائي أمام الأهلي المصري، حيث كان الدفاع الودادي منظمًا، ولم يرتكب هفوات كبيرة ويقوده المخضرم يوسف رابح والحارس زهير العروبي.

الهجمات المرتدة
تميز فريق الوداد البيضاوي، خلال دوري أبطال أفريقيا بالمرتدات الهجومية الخاطفة، اعتمادًا على وسط ميدانه المميز الذي يسترجع كرات كثيرة بقيادة المخضرم إبراهيم النقاش وأسامة السعيدي ولاعبين يملكون سرعة نقل الكرات للأمام كوليد الكرتي.

أشرف بنشرقي
يتواجد في الإمارات ممثلو عدة أندية أوروبية، ستراقب عن قرب المهاجم المغربي الشاب أشرف بنشرقي، الورقة الرابحة لفريق الوداد البيضاوي ومدربه الحسين عموتة.

وفي غياب الجناح المميز محمد أوناجم المصاب سيكون بنشرقي والمهاجم الجديد محمد أولاد مصدر خطورة الفريق المغربي أمام الفريق المكسيكي.

دفعة معنوية
بعد نهاية دوري أبطال أفريقيا استعاد الوداد البيضاوي تألقه في الدوري الاحترافي المغربي، وحقق 3 انتصارات متتالية جعلته يتسلق المراكز ويبدو في وضعية جيدة للحفاظ على لقبه، وجاءت الانتصارات لتعطي الفريق دفعة معنوية قوية قبل المشاركة في كأس العالم للأندية.

تراجع باتشوكا
احتل فريق باتشوكا المركز الثاني عشر في الدوري الختامي المكسيكي بعد 17 لقاء، وفشل في التأهل إلى ربع النهائي؛ لكنه تأهل إلى نهائي كأس المكسيك وسيواجه فريق مونتيري.

ورغم تتويجه بكأس دوري أبطال الكونكاكاف لكن الفريق المكسيكي قضى سنة محلية متراجعة، كما فقد بعض نجومه ويبقى أفضل لاعبيه الياباني المخضرم كيوسوكي هوندا لاعب ميلان السابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com