كيف أضاع النادي الأهلي السعودي أحلامه الآسيوية أمام بيروزي الإيراني؟

كيف أضاع النادي الأهلي السعودي أحلامه الآسيوية أمام بيروزي الإيراني؟

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

فاجأ النادي الأهلي السعودي جماهيره بأداء هزيل وسقوط مرير أمام بيروزي الإيراني بنتيجة 3-1 مساء الثلاثاء على ملعب محمد بن زايد في نادي الجزيرة الإماراتي في العاصمة أبوظبي ليودّع دوري أبطال آسيا عبر دور الثمانية.

وقدّم الأهلي عرضًا ضعيفًا أصاب جماهيره بصدمة حقيقية، وأضاع أحلامه بحصد اللقب الآسيوي، وودّع البطولة القارية وسط أداء مخيّب للآمال.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أسباب ضياع الأحلام الآسيوية للأهلي أمام بيروزي.. في السطور التالية:

أخطاء ريبيروف.

دفع الأهلي ثمن الاعتماد على المدرب الأوكراني سيرجي ريبيروف المدير الفني الحالي خلفًا للمدرب السويسري كريستيان غروس.

وكان ريبيروف لاعبًا لامعًا في صفوف العديد من الأندية الأوروبية، خاصة توتنهام، ووست هام في إنجلترا، ولكنه لا يملك الخبرات كمدير فني، فقد خاض تجربة وحيدة مع فريق دينامو كييف الأوكراني وحقق خلالها لقب الدوري المحلي مرتين خلال 3 أعوام.

ويبقى التعاقد مع المدرب الأوكراني ريبيروف مغامرة بكل المقاييس، خاصة أنه لا يملك الخبرات ولا التجربة السابقة في الملاعب السعودية أو العربية، وبالتالي فهو يحتاج للمزيد من الوقت للحكم على تجربته.

وليس غريبًا أن يرتكب ”ريبيروف“ بعض الأخطاء الفنية التي أدت إلى خروج فريقه، وعلى رأسها طريقة اللعب 4-4-2 التي لا تناسب قدرات عمر السومة هدّاف الفريق، إلى جانب اللعب بارتكاز واحد دفاعي بجانب ”تيسير الجاسم“ وهو ما أدى إلى ضعف القدرات الخاصة بالفريق دفاعيًا.

وشنَّ النجم العُماني ”عماد الحوسني“ مهاجم الأهلي الأسبق في تحليله عقب مباراتي الذهاب والإياب بين الأهلي و بيروزي هجوماً حاداً على ريبيروف، وحمّله مسؤولية الهزيمة بسبب أدائه التكتيكي، وتغييراته التي لا تصنع أي فارق.

وأكد ”الحوسني“ أن الأهلي أكبر من قدرات ”ريبيروف“، ولا بد أن يتم التعاقد مع مدير فني كبير على غرار الأرجنتيني ”رامون دياز“ مدرب الهلال السعودي، موضحًا أن لقاء الإياب شهد خطأ فنيًا فادحًا تمثّل بخروج صالح العمري.

إحلال وتجديد.

يحتاج فريق الأهلي بشكل واضح إلى إحلال وتجديد في بعض خطوطه وعناصره، وهو أمر أثبتته بطولة دوري أبطال آسيا في نسختها الحالية.

وأصبح الفريق يعاني بشكل واضح في مركز الوسط والارتكاز، وأيضًا مركز قلب الدفاع بخلاف أن الفريق يعاني من وجود بطء شديد في الخط الخلفي وبناء الهجمات.

دفاع مهزوز.

يعاني الأهلي من دفاع مهزوز، وهو أمر ظهر خلال الموسم الماضي بشكل واضح حيث أضاع مسابقة الدوري، كما أن الفريق السعودي يعاني من عدم وجود معدلات وسرعات في خط الدفاع بما يتناسب مع مستوى المنافسين.

وجاءت مشاركة مهاجم سريع مثل ”جودوين منشاة“ في صفوف بيروزي قبل نهاية اللقاء أمام الأهلي لتقلب موازين اللقاء لصالح الفريق الإيراني.

وأشار إكرامي عبدالعزيز مدرب فريق الطائي السعودي خلال حديثه مع ”إرم نيوز“ إلى أن الأهلي يعاني من بطء مدافعيه، وهو ما كان سببًا بتوديعه منافسات دوري الأبطال.

وأوضح أن الأهلي دفع ثمن عدم تجديد دمائه خلال الفترة الأخيرة، خاصة أن الفريق لديه معدلات أعمار مرتفعة.

بديل السومة.

يحتاج الأهلي إلى توفير بديل للسوري عمر السومة مهاجم الفريق، خاصة أن التراجع في مستوى الأخير جعل الفريق بعيدًا عن قدراته الهجومية.

ويحتاج الفريق إلى توفير مهاجم متميز صغير السن قادر على شغل مركز رأس الحربة، خاصة أن السومة عانى من الإرهاق البدني بسبب ضغط المباريات، والمشاركة مع منتخب سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com