عمر خريبين ينجو من سيل انتقادات واجهها زميلاه الخطيب والسومة – إرم نيوز‬‎

عمر خريبين ينجو من سيل انتقادات واجهها زميلاه الخطيب والسومة

عمر خريبين ينجو من سيل انتقادات واجهها زميلاه الخطيب والسومة

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

نجا مهاجم منتخب سوريا لكرة القدم ونادي الهلال السعودي، عمر خريبين من سيل انتقادات وشتائم واجهها زميلاه في المنتخب، عمر السومة وفراس الخطيب منذ ليل أمس الأربعاء عندما مدحا على الهواء مباشرة رئيس النظام السوري بشار الأسد بعد أن كانا معارضين لحكمه منذ انطلاق الثورة السورية في العام 2011.

وظهر السومة والخطيب برفقة باقي لاعبي المنتخب السوري لكرة القدم في لقاء تلفزيوني بثته قناة ”سما“ السورية من دمشق، حيث شكرا الرئيس الأسد بشكل علني كما أشادا بالجيش السوري للمرة الأولى  منذ العام 2011.

فيما غاب اللاعب خريبين عن اللقاء الذي جاء بعد يوم واحد من تعادل منتخب سوريا مع إيران ودخوله في ملحق للتصفيات المؤهلة لكأس العالم في روسيا العام المقبل.

وقالت وسائل إعلام محلية إن اللقاء التكريمي الذي أجرته القناة شبه الحكومية مع لاعبي الفريق، غاب عنه عمر خريبين ”لأسباب شخصية“.

لكن نشطاء سوريين على مواقع التواصل الاجتماعي شككوا بتلك الرواية وقالوا إن خريبين غاب عن حضور اللقاء لتجنب انتقادات متوقعة.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا ودول الخليج بتصريحات الخطيب والسومة التي تعتبر انقلابًا في موقف سياسي أظهراه ضد النظام منذ الأيام الأولى للثورة السورية، بعكس لاعب نادي الوحدة الدمشقي، عمر خريبين الذي ظل بعيداً عن التصريحات والمواقف السياسية.

وشكلت مشاركة اللاعبين الثلاثة مع منتخب بلادهم في مباراتيه الأخيريتين قوة ضاربة في خط الهجوم قادته للفوز على قطر والتعادل مع إيران وحجز موعد في لقاء قادم مع أستراليا ضمن ملحق مؤهل لمونديال روسيا 2018.

ويحظى اللاعبون الثلاثة بشهرة واسعة في دول الخليج، فالسومة هداف للدوري السعودي مع فريقه الأهلي، ويقدم خريبين مستوى متميزًا مع فريقه الهلال، فيما يعد الخطيب من أبرز محترفي الدوري الكويتي الذي لعب فيه مع أكثر من فريق.

لكن جزءاً من شهرة الخطيب والسومة ارتبط بمواقفهما السياسية المناهضة للنظام السوري وانحيازهما للمعارضة التي تدعمها السعودية ودول الخليج على المستويات الرسمية والشعبية كافة.

ولم يعلق السومة والخطيب لحد الآن على الانتقادات التي وجهت لهما، وما إذا كانا اضطرا للإدلاء بتلك التصريحات المثيرة للجدل كونهما داخل العاصمة دمشق، فيما واصل خريبين غيابه الإعلامي الذي كان سيعرضه لانتقادات مماثلة بالرغم من كونه بعيدا في الأصل عن إظهار موقفه السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com