السعودية.. محمد الدعيع ينتقد قرار تعاقد الأندية مع حراس مرمى أجانب

السعودية.. محمد الدعيع ينتقد قرار تعاقد الأندية مع حراس مرمى أجانب

المصدر: د ب أ

أكد الحارس الدولي السابق للمنتخب السعودي ونادي الهلال محمد الدعيع، اليوم الأربعاء، أنه فوجئ بقرار الاتحاد السعودي لكرة القدم أمس الثلاثاء، والذي تضمن السماح للأندية بالتعاقد مع حراس مرمى أجانب، في قرار هو الأول من نوعه منذ انطلاقة نظام الاحتراف الكروي بالسعودية عام 1993.

وأوضح الدعيع في حديث لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن القرار متسرع للغاية ويحتاج لتنظيمات تفصيلية.

وقال الدعيع: ”لقد فوجئت بالقرار ولم أتوقعه بهذه الصيغة التي ستجعلنا قلقين على مستقبل أداء حراس المنتخب السعودي الأول، حيث لن نجد حراسًا يلعبون باستمرارية تامة“.

وأوضح الدعيع: ”الجميع يعرف أن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم في روسيا عام 2018 شهدت منذ انطلاقتها مشاركة 4 حراس تقريبًا بشكل أساسي، وهذا مؤشر خطير لأن حارس المرمى ينبغي عليه الاستمرارية لكي ينضج ويصبح في مستوى أفضل“.

وتابع الحارس السعودي السابق: ”يتعين علينا أن نعلم أولًا أن كافة الدوريات القريبة منا لا تطبق هذا النظام الجديد، ومن الصعب أن يلعب أي حارس سعودي بالدوريات الأوروبية، ولذلك سيكون ضحية للغياب وعدم التطوير كما  يحدث الآن مع مركز الهجوم، حيث إن من يلعبون أساسيين بالمنتخب هم احتياطيون -غالبًا- بأنديتهم بسبب وجود مهاجمين أجانب استولوا على خاناتهم بالتشكيل“.

ولعب الدعيع دورًا تاريخيًا بتأهل المنتخب السعودي 4 مرات متتالية لكأس العالم أعوام 1994 و1998 و2002 و2006، حيث شارك أساسيًا في 3 نسخ للمونديال، في حين لعب احتياطيًا في آخر ظهور عالمي له بمونديال ألمانيا قبل 11 عامًا، والذي شهد تتويجه بعمادة لاعبي العالم، وأحد أفضل الحراس في العالم، كما ساهم في تتويج منتخب السعودية ببطولة كأس أمم آسيا عام 1996 بالإمارات.

أضاف الدعيع: ”أتمنى أن يتم إدخال تفصيلات مهمة للقرار، كأن تحدد الاستفادة من الحارس الأجنبي فقط بمسابقة الدوري والبطولات الخارجية، فيما يترك للحارس السعودي فرصة المشاركة أساسيًا بالبطولات الأخرى مثل كأس الملك وكأس ولي العهد، وهذا الأمر يقلل جزئيًا من أضرار القرار الذي ما زلت مصممًا بأنه متسرع وغير مدروس“.

وشدد الدعيع على أن موهبة حراسة المرمى ليست بالسهلة على الإطلاق كونه مركزًا مهمًا بالتشكيل يحتاج لمواصفات واهتمام وتدريب خاص.

وأكد حارس الهلال السابق: ”ليس من السهل أن تحصل على حارس جيد وسيكون صعبًا بعد هذا القرار أن تجد اهتمامًا بالحراس لأن التعاقد مع الأجانب سيكون طريقًا جاهزًا بدلًا من التدريب والتعاقد المحلي والتطوير“.

واختتم الدعيع حديثه قائلًا: ”الأمر سيبقى تحديًا للمواهب التي لن تتخلى أنديتها عنها فهي صمام أمان المنتخب، مع اعتقادي الشخصي بأن معظم الأندية الكبرى ستتعاقد مع حراس أجانب وليس شرطًا هذا الموسم“.

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم قد وافق، خلال اجتماع مجلس إدارته برئاسة عادل عزت، أمس الثلاثاء على توصية لجنة الاحتراف بإدراج حارس مرمى ضمن اللاعبين الأربعة المسموح بتسجيلهم كمحترفين أجانب لأندية دوري المحترفين، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ إقرار نظام الاحتراف الكروي بالسعودية عام 1993.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com