هل تتم معاقبة السعودية بسبب أزمة ”دقيقة الصمت“؟.. تعرّف على رد الفيفا

هل تتم معاقبة السعودية بسبب أزمة ”دقيقة الصمت“؟.. تعرّف على رد الفيفا

المصدر: زوريخ ـ إرم نيوز

اعتذر الاتحاد السعودي لكرة القدم عن عدم وقوف لاعبي المنتخب الوطني بشكل مناسب خلال دقيقة صمت حدادًا على ضحايا هجمات لندن الأخيرة قبل انطلاق مباراة في تصفيات كأس العالم ضد أستراليا لكن الاتحاد الدولي (الفيفا) قال اليوم الجمعة إنه لن يتخذ أي إجراء تأديبي ضد المنتخب السعودي بسبب الواقعة.

واصطف لاعبو منتخب أستراليا في دائرة منتصف الملعب قبل انطلاق المباراة التي أقيمت في اديليد أمس الخميس، لكن لاعبي السعودية انتشروا في الملعب وواصلوا عمليات الإحماء.

وقتل ثمانية أشخاص وأصيب 50 بعدما دهس ثلاثة متشددين المارة بسيارة يوم السبت الماضي قبل أن يتوجهوا إلى منطقة سوق بورو المزدحمة حيث دهسوا أشخاصًا وطعنوهم بشكل عشوائي، وكان اثنان من مواطني أستراليا ضمن القتلى.

وقال الفيفا في بيان ”بعد مراجعة تقرير المباراة والصور الخاصة بها يمكننا التأكيد أنه لا يوجد أي أسس تدعو لاتخاذ أي إجراء تأديبي فيما يتصل بالموضوع المذكور.“

وفي وقت سابق أصدر الاتحاد السعودي لكرة القدم بيانًا قال فيه إنه يأسف ”بشدة“ ويعتذر -دون تحفظ- عن عدم وقوف لاعبيه بشكل ”رسمي“ خلال دقيقة الصمت.

وأضاف: ”لم يقصد اللاعبون إظهار أي عدم احترام للضحايا أو التسبب في أذى لعائلاتهم وأصدقائهم أو أي شخص تأثر بهذا العمل الوحشي“.

وتابع: ”يُدين الاتحاد السعودي لكرة القدم كل أشكال الإرهاب والتطرف ويقدم خالص تعازيه مجددًا لأسر كل الضحايا وحكومة وشعب المملكة المتحدة“.

وقال الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إنه ”طلب موافقة“ السعوديين والاتحاد الآسيوي للعبة من أجل دقيقة الصمت.

وأضاف متحدث باسم الاتحاد الأسترالي: ”وافق الاتحاد الآسيوي والمنتخب السعودي على دقيقة الصمت.

و“تم إبلاغ الاتحاد الاسترالي أيضًا من جانب مسؤولي الفريق السعودي بأن هذا التقليد لا يتماشى مع الثقافة السعودية وسيقف اللاعبون في نصف ملعبهم ويحترمون ما نفعله“.

وأثارت الواقعة عاصفة على وسائل التواصل الاجتماعي في وقت ما يزال فيه الأستراليون في حداد على ضحايا هجمات وقعت مؤخرًا.

وإضافة للأستراليين اللذين قتلا في لندن، أسفر حصار دام في ملبورن يوم الثلاثاء وصفه رئيس الوزراء مالكولم ترنبول بأنه ”عمل إرهابي“ عن ضحية واحدة، بينما كانت تلميذة أسترالية ضمن عشرات القتلى في انفجار سيارة ملغومة في بغداد الأسبوع الماضي.

وقال ترنبول اليوم الجمعة إنه لم يشاهد تسجيلاً للواقعة في الاستاد البيضاوي في اديليد، لكنه يعتقد أن على الجميع إدانة ”الإرهاب“.

وأبلغ الصحفيين: ”كل العالم.. كل العالم الحر متّحد في إدانة هذا الهجوم الإرهابي والإرهاب بشكل عام“.

وأضاف: ”فقدنا مواطنين أستراليين في لندن وفي بغداد بالطبع وهذا الأسبوع في ملبورن بسبب الإرهابيين القتلة.. يجب على الجميع الاتحاد في إدانة الإرهابيين وإظهار الحب والتعاطف والاحترام للضحايا وعائلاتهم“.

وفازت أستراليا 3-2 في المباراة لتتساوى في رصيد 16 نقطة مع السعودية صاحبة المركز الثاني واليابان متصدرة المجموعة الثانية قبل جولتين على نهاية التصفيات.

ويتأهل أول فريقين من المجموعة مباشرة إلى نهائيات روسيا العام المقبل.