4 عوامل تشعل موقعة العراق والسعودية في أمم آسيا للشباب

4 عوامل تشعل موقعة العراق والسعودية في أمم آسيا للشباب

يتابع عشاق كرة القدم العربية والآسيوية، اللقاء المرتقب بين العراق والسعودية، يوم الأحد، في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الآسيوية للشباب، التي تستضيفها البحرين حاليًا.

ويسعى منتخب العراق، لمواصلة مشواره الناجح نحو المربع الذهبي، أملًا في التأهل لبطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عامًا، التي تقام في كوريا الجنوبية، بينما يأمل منتخب السعودية أيضًا تحقيق الفوز.

ويرصد “إرم نيوز” في التقرير الآتي، أبرز العوامل التي تشعل مواجهة العراق والسعودية.

تذكرة المونديال

تشتعل المواجهة بين المنتخبين، لكون هذا اللقاء حاسمًا في طريق التأهل نحو بطولة كأس العالم للشباب.

وشارك منتخب العراق 4 مرات في المونديال أعوام 1979 و1989 و2001 و2013 وكان أفضل مراكزه، الرابع بالبطولة العالمية.

وتأهل المنتخب السعودي 7 مرات إلى بطولة كأس العالم للشباب أعوام 1985 و1987 و1989 و1993 و1999 و2003 و2011.

وتبقى النتيجة الأفضل لشباب الأخضر، التأهل لدور الستة عشر بالمونديال عام 2011.

موقعة الكبار

ويبقى العامل الثاني الذي يشعل اللقاء ويلقي بظلاله على المباراة، الموقعة النارية التي جمعت بين منتخبي العراق والسعودية، في تصفيات قارة آسيا المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

وتبقى الأجواء مشتعلة بين العراق والسعودية كرويًا، خاصة مع رفض المنتخب العراقي خوض لقائه ضد السعودية في تصفيات المونديال في العاصمة الرياض.

وطالب المنتخب العراقي الأول بنقل لقائه إلى أي دولة محايدة، مع رفض الأخضر اللعب في إيران، معقل مباريات العراق بالتصفيات الآسيوية.

وتم نقل لقاء المنتخبين على أرض العراق إلى ماليزيا، وهو الأمر الذي يشعل أجواء المباراة الثانية بالتصفيات، في ظل تصريحات عبد الخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي، بأن منتخب بلاده لن يواجه المنتخب السعودي على أرضه في تصفيات المونديال.

أسود العراق والمستوى المميز

قدم منتخب العراق للشباب مستويات متميزة ببطولة أمم آسيا، هذه النسخة، بعدما تصدر المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط، عقب الفوز على الإمارات وكوريا الشمالية وتعادل مع فيتنام دون رد.

وسجل المنتخب العراقي 5 أهداف ولم تهتز شباكه، وهو ما يعكس المستوى الرائع والمتميز الذي يقدمه أسود الرافدين في البطولة، بخلاف وجود الهداف الصاعد وليد كريم الذي أحرز 3 أهداف، ويعد هداف المنافسات، حتى الآن.

ويعد وليد كريم إحدى أبرز الأوراق في تشكيلة العراق، وهو من اللاعبين المميزين، القادرين على صناعة الفارق لصالح أسود الرافدين.

قال عباس عطية، المدير الفني لمنتخب شباب العراق، إن مباراة المنتخب السعودي لن تكون سهلة، مؤكدًا أن أسود الرافدين على بعد خطوة واحدة فقط من بلوغ نهائيات مونديال الشباب بكوريا الجنوبية، العام المقبل.

وأضاف عباس: “منتخب السعودية قوي، ويلعب كرة قدم بأسلوب مميز، وليس من السهل التغلب عليه”.

وأكد مدرب العراق، جاهزية لاعبيه بدنيًا وفنيًا وذهنيًا، لخوض غمار المباراة، مشددًا على أن المنتخبين يمتلكان حظوظًا متساوية للانتقال للمربع الذهبي للبطولة الآسيوية.

طموح الأخضر

يملك منتخب السعودية للشباب، طموحًا كبيرًا للتأهل للمونديال، بعد الغياب في آخر نسختين للبطولة العالمية.

ويسعى المنتخب السعودي، لحسم تذكرة التأهل إلى بطولة كأس العالم، في ظل أدائه الجيد بدور المجموعات، واحتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى وخسر أمام البحرين بنتيجة 2-3، ثم فاز على تايلاند برباعية دون رد وفاز على كوريا الجنوبية بنتيجة 2-1.

وسجل المنتخب السعودي 9 أهداف، وتلقى 3 أهداف في شباكه، وأحرز راكان العنزي وسامي النجعي هدفين لكل منهما، وهما هدافا الأخضر بالبطولة.

وأكد سعد الشهري، المدير الفني للمنتخب السعودي للشباب، أن المنتخب جاهز للقاء العراق قائلًا، إن مستوى المنتخب الوطني في تدرج تصاعدي، وسيصل إلى الجاهزية الكاملة في مباراة العراق.

وقال الشهري: “نسعى جاهدين لتقديم مستوى مميز في المباراة، يليق باسم الكرة السعودية، وسنبارك للمنتخب الفائز”.

وتابع: “لن ندخر جهدًا في سبيل الفوز والتأهل إلى مونديال العالم، وقادرون على ذلك إن شاء الله بدعم جمهورنا الكبير”.