السعودية والإمارات يحملان آمال العرب في تصفيات آسيا بالمونديال – إرم نيوز‬‎

السعودية والإمارات يحملان آمال العرب في تصفيات آسيا بالمونديال

السعودية والإمارات يحملان آمال العرب في تصفيات آسيا بالمونديال

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أنهت المنتخبات الآسيوية الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم روسيا 2018، وبدأت معالم الصراع حول البطاقات الأربع المؤهلة مباشرة للنهائيات تتضح تدريجيا في المجموعتين.

وتصدر المنتخب الإيراني المجموعة الأولى محققا 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل متقدما على المنتخبين الأوزبكي صاحب 9 نقاط ومنتخب كوريا الجنوبية، الذي جمع 7 نقاط فقط، وحلت سوريا في المركز الرابع برصيد 4 نقاط وقطر خامسة بـ3 نقاط والصين في المركز السادس والأخير بنقطة واحدة.

وفي المجموعة الثانية، تصدر المنتخب السعودي الترتيب بـ10 نقاط مقابل 8 لأستراليا الثانية و7 لليابان الثالث و6 للإمارات الرابع و3 للعراق الخامس وصفر نقاطة لتايلاند.

ونستعرض الحظوظ العربية بعد 4 جولات في المجموعتين:

المجموعة الأولى: حظوظ ضعيفة لسوريا وقطر

في المجموعة الأولى وبالنظر للنتائج التي حققها المنتخبان العربيان السوري والقطري بعد 4 جولات تبقى حظوظها قائمة رقميا فقط أما عمليا فشبه منعدمة، في ظل تفوق الثلاثي إيران أوزبكستان وكوريا الجنوبية والمرشحين بقوة للتنافس على المركزين الأولين المؤهلين مباشرة والمركز الثالث المؤهل للقاء السد.

المجموعة الثانية: السعودية والإمارات تملكان كل الحظوظ لقلب المعطيات

تتصارع 4 منتخبات في المجموعة الثانية على المقعدين المؤهلين مباشرة والصف الثالث المؤهل للقاء السد، وتتصدر السعودية المجموعة بـ10 نقاط لكنها لعبت 3 لقاءات على أرضها ولقاء وحيد في ملعب محايد أمام العراق، وهو ما يجعلها في حاجة للحصول على نقاط من منافسيها المباشرين خارج ملعبها.

وخسرت السعودية نقطتين بملعبها أمام أستراليا، وهو ما يهددها في المستقبل ويبقى لقاؤها أمام اليابان المقبل، خارج ملعبها، محددا أساسيا لطموحاتها في بلوغ كأس العالم.

وقدمت الإمارات بداية جيدة حين فازت خارج ملعبها على اليابان، لكن الخسارة أمام أستراليا بملعبها وضعتها في موقف محرج وزادت الخسارة من السعودية لتأزم وضعيتها من جديد.

ويحتاج المنتخب الإماراتي للفوز على العراق واليابان في الجولتين المقبلتين للعودة للمنافسة بقوة على بطاقات الصعود المباشر، وأي تعثر في اللقاءين قد يبخر حظوظها بشكل نهائي.

بينما ضعفت آمال المنتخب العراقي بشكل كبير لتقليه 3 هزائم رغم فوزه على تايلاند، ويعقد اللعب خارج ملاعبه وبعيدا عن جماهيره مهمته في التصفيات ويجعلها شبه مستحيلة، ويبقى الأمل على المنتخب العراقي قائما لتقديم خدمة لشقيقيه السعودي والإماراتي عبر عرقلة المنتخبين الياباني والأسترالي حين يستضيفهما في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com