قائد النصر السعودي: اشتقت إلى جمهور العالمي

قائد النصر السعودي: اشتقت إلى جمهور العالمي

أكد حسين عبد الغني قائد فريق النصر والمنتخب السعودي لكرة القدم، أنه تعرض للظلم بإيقافه ست مباريات مقابل إيقاف لاعبين آخرين ثلاث مباريات فقط مشيرا إلى أن الغيابات والإصابات أثرت على مستوى فريقه وتسببت في خسارته أربع نقاط في بداية مسيرته بالدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم.

وقال عبد الغني، في تصريحات تلفزيونية، ”ظلمت بإيقافي ست مباريات مع إيقاف آخرين لثلاث مباريات فقط. اشتقت للعودة إلى الملاعب وجمهور النصر. أسعى لتقديم الأفضل بجانب زملائي هذا الموسم“.

وأضاف ”بدأت التدريبات مطلع الموسم مع الفريق ولم أنقطع عنها بأي حال من الأحوال. أنا ضد التوقفات لأنها متعبة ومجهدة وسبب في الإصابات ولكننا كفريق سنحاول الاستفادة منها بشكل كبير لما هو قادم من ارتباطات“.

وعن كرة القدم وحياته الشخصية، أشار ”إنني شخص يكره الهزيمة ويحب الفوز في كرة القدم أو غيرها في حياتي الشخصية. والدتي كانت تشجع فريق الاتحاد. وفي فترة من الفترات أصبحت معي أهلاوية والآن نصراوية. لاعب كرة القدم عليه التفرغ للقيام بواجبه دون الانشغال بأشياء أخرى. ليس لدي أي حساب على تويتر ولا أسعى لدخوله. وبحسب رؤيتي ، مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر سلبيا على اللاعبين“.

وعن بداية فريقه ومدربه خورخي دا سيلفا هذا الموسم، قال عبد الغني ”خسارتنا أربع نقاط أمام هجر والقادسية بداية الموسم الجاري جاءت لظروف الغيابات والإصابات وأطمئن جماهير النصر بأن الوضع جيد رغم تعادلنا مرتين. ما زالت الأمور بأيدينا ونستطيع العودة لمكانتنا المعهودة. عدم اكتمال المجموعة في الفترة الماضية هو السبب الرئيسي في تراجع مستوى النصر. لاعب مثل نايف هزازي لم يكن جاهزا لمباراة السوبر السعودي أمام الهلال وشارك في الدقائق الأخيرة لنقص عناصر الفريق. المدرب خورخي دا سيلفا مر بظروف صعبة مع الفريق بدليل أنه لم يستطع لعب مباراة ودية قبل أسبوعين خلال فترة التوقف الماضية“.

وعن اتهامه بالبصق والعصبية الكبيرة داخل الملعب، أوضح اللاعب ”اتهمت بالبصق ولكن هذا لم يحدث مني. وتمنيت أن يكون هناك تحقيق في ذلك الأمر ، وأحمل الشركة المنظمة مسؤولية ما حدث. وإذا لم يكن هناك حاجز فبكل تأكيد سيكون هناك احتكاكات. إنني ضد بعض ”العبارات“ التي يصدرها اللاعبون وانعكست عليهم. وأنصح زملائي اللاعبين بالابتعاد عن العبارات المستفزة والتحديات الموجهة لناد معين. أصبحنا نشاهد إعلاميين يظهرون كمحامين لأنديتهم على الشاشة“.

وأضاف ”الانتقالات وتغيير اللاعبين عامل إيجابي للدوري ويزيد من إثارته. واللعب للمنتخب السعودي شرف وفخر كبير لأي لاعب ولن أرفض العودة للمنتخب في أي وقت يحتاجني فيه. أما بخصوص البطولة الآسيوية ، فإنها ليست مستحيلة ولكنها صعبة وتحتاج إلى عمل في ظل قوة أندية شرق آسيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com