قلق نصراوي قبل مباراة كأس السوبر السعودي

قلق نصراوي قبل مباراة كأس السوبر السعودي

الرياض- رغم حالة الثقة التي تسود معسكر النصر والهلال قبل مباراة كأس السوبر السعودي الاربعاء، إلا أن القلق ليس غائبا عن كلا المعسكرين وخاصة معسكر النصر.

ويدخل النصر المباراة بدون جهود 6 من لاعبيه إما للإصابة أوالإيقاف، فضلا عن تعثر صفقة الأوروجوياني رودريجو مورا بعد أن أعلن النادي عن توقيع اللاعب رسمياً.

ويعد أبرز أسباب قلق النصر قبل السوبر، هو تعثر وصول الأوروجوياني رودريجو مورا إلى معسكر الفريق، في الوقت الذي ترددت فيه الأنباء خلال اليومين الماضيين عن تعثر صفقة انتقال اللاعب بشكل رسمي للنصر بعد أن قرر اللاعب استكمال عقده مع ناديه ريفربليت الأرجنتيني بعد تتويجه بكأس ليبرتادورس.

وعلى الرغم من أن تخلف مورا عن معسكر النصر أربك حسابات المدير الفني خورخي داسيلفا، إلا أن شفاء نايف هزازي من إصابته وتأكد لحاقه بالمباراة، منح المدير الفني راحة نسبية فيما يتعلق بخط الهجوم.

أما ثاني أسباب قلق النصر، فيتمثل في فقدانه ثنائي الدفاع المخضرم قائد الفريق حسين عبدالغني ومحمد عيد، ليضع داسيلفا ثقته في اللاعبين أحمد عكاش وخالد الغامدي.

ويأتي قلق النصر في ثالث الأسباب، عبر ”صداع“ حراسة المرمى الذي سببه غياب حارسه الأول عبدالله العنزي بداعي الإصابة، إلا أن ما يبعث شيئا من الاطمئنان إلى قلب داسيلفا، هو المستوى الرائع الذي ظهر عليه الحارس البديل حسين شيعان خلال مباراة نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

ويعد السبب الرابع، هو في أن الهلال يخوض المباراة كامل العدد بالنسبة للاعبيه الأجانب، حيث من المقرر أن يدخل الرباعي الأجنبي ”ديجاو وكواك وكارولوس إدواردو وإيلتون ألميدا“ ضمن التشكيلة الأساسية، في أول ظهور رسمي للثنائي البرازيلي إدواردو وألميدا مع الهلال هو ما يشكل ضغطا على النصر.

وفي السبب الخامس لقلق فريق النصر، فإن الثلاثي إبراهيم غالب وأحمد الفريدي وحسن الراهب يشكل ثلاثي خطير، اعتمد عليه النصر الموسم الماضي كعناصر بديلة (خاصة الفريدي والراهب) في تغيير دفة الأمور وفقا لمعطيات المباراة، وهي العناصر التي يفقدها النصر غدا أمام الهلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com