”إرم“ ترصد أكثر 7 لاعبين سعوديين إثارة بعد الاعتزال

”إرم“ ترصد أكثر 7 لاعبين سعوديين إثارة بعد الاعتزال

المصدر: إرم - خاص

رصدت ”إرم“ مجموعة من لاعبي ونجوم الكرة السعودية المعتزلين والذين تمكنوا رغم ابتعادهم عن ممارسة رياضة كرة القدم إلى أن يحافظوا على جماهيريتهم، وربما حتى شعبيتهم ارتفع معدلها من خلال تواصلهم في العديد من المجالات منها الإستيديوهات التحليلية الرياضية أو مواقع التواصل الإجتماعي بجميع مسمياتها.

في المقابل، هناك بعض اللاعبين في الكرة السعودية أيضا لا يستطيعون البقاء بعيدا عن صفحات الجرائد ووسائل الإعلام، ويحبون دائما القيام بالأشياء الغير مألوفة في كرة القدم وكذلك تصريحاتهم المثيرة سواء قبل أو بعد الاعتزال ودائما يتصدرون الصفحات الأولى في الصحف بشكل يومي.

ودائما ما نلمس ونشاهد جماهير ومُحبي اللاعبين المُثيرين للجدل كونهم مميزين وصانعي الفارق في أي مباراة مع أنديتهم بعيدا عن سلوكهم المثير للجدل داخل وخارج الملعب، وفي الوقت نفسه يكون لدى هؤلاء أناس يكرهونهم بصورة كبيرة كونهم يفعلوا أشياء بعيدة تماما عن الروح الرياضية المتعارف عليها في كرة القدم ويخالفون آرائهم وتوجهاتهم الخاصة.

وسوف نبرز عبر ”إرم“ لكم أبرز 7 لاعبين سعوديين إثارة بعد إعتزالهم كرة القدم:

1- فهد الهريفي: ”نجم سابق في نادي النصر والمنتخب السعودي، دائما ما قدم الكثير في الملاعب كلاعب وصنع الفارق مع فريقه ومنتخبه في الكثير من البطولات وحاز على المزيد من الألقاب الفردية والجماعية، ولكن بعد اعتزاله اتجه إلى الإعلام الرياضي عبر التحليل الفني ولكن مشواره فيه جاء بشكل مختلف ومثير وذلك بسبب الآراء الجريئة والتي تكون في بعض الأحيان محط تداول جماهيري كبير بالهجوم الدائم على الغريم التقليدي الهلال وبعض من رموزه المميزين وإعلامه عبر وسائل الإعلام وكذلك حسابه الرسمي بتويتر، وهناك أشخاص مؤيدين له ومعارضين كذلك، كما أنه أثار الجدل كذلك بانتقاده في الكثير من الأحيان لإدارة ناديه ولبعض الرموز النصراوية وغيرهم، ورغم انتقاده بشكل حاد من الكثيرين ولكنه رغم ذلك يواصل اصراره على تصريحاته الرنانة والقوية، ما جعله موجود بشكل دائم عبر الصحف يوميا في الوسط الرياضي السعودي بالسنوات الأخيرة“.

2- سامي الجابر: ”نجم مميز صنع المجد الكبير كلاعب في الهلال والمنتخب السعودي، تاريخه حافل بالإنجازات الجماعية والفردية مع فريقه ومنتخبه، بعد اعتزاله اتجه نحو التدريب واستهل مشواره بالتواجد في نادي أوكسير الفرنسي ولكنه بعد ذلك تولى تدريب فريقه السابق الهلال وقدم معه مستويات مميزة رغم عدم تحقيقه للبطولات وكان مصدر إثارة دائم عبر وسائل الإعلام بسبب تصريحاته القوية تجاه الأندية المنافسة وكذلك التحكيم وغيرها كما كان حديث محبي الهلال الدائم في الوسط الرياضي بأكمله سواء خلال فترة تواجد كمدرب أو عقبها، وحتى عندما خاض المهام الإدارية لنادي العربي القطري وعقب ذلك مدرباً للوحدة الإماراتي فقد كان المطلب الأول للهلاليين استعادته بعد رحيل الروماني ريجي لتدريب الفريق الأول وكذلك للمنتخب السعودي الأول لخلافة المدرب لوبيز كارو، كما أنه تسبب في حدوث خلاف قوي بين أعضاء شرف ناديه أثناء اتخاذهم قرار برحيله فكان هناك من رفض رحيله والبعض الأخر وافق ولكنه في النهاية رحل وأغضب ذلك الكثير من عشاق الهلال، لذا فإنه أينما تواجد في مكان ما كان مصدر إثارة دائم لدى محبيه وكذلك لجماهير الفريق الذي يشرف على تدريبه“.

3- خالد الشنيف: ”كان لاعباً مميزاً في المحور برفقة ناديي الأهلي والشباب بالسابق قبل أن يعتزل كرة القدم بعد 13 عاماً شهدت فوزه بالكثير من الألقاب والبطولات مع الأندية ، ولكنه ظل حاضراً بقوة في عالم الساحرة المستديرة بتحليله الفني المميز عبر القنوات الرياضية العربية والسعودية وأكد نفسه كواحد من أبرز المحللين في الوطن العربي ، تعليقاته ورؤيته الفنية عبر وسائل الإعلام وحسابه الرسمي بتويتر أحياناً تلقى إثارة في الوسط الرياضي المعارض لآرائه ، وكان قد أثار الجدل لدى جماهير ناديه السابق عندما فضل مهاجم النصر محمد السهلاوي على نجم فريقه الأهلي عمر السومة كأفضل لاعب بالدوري السعودي للمحترفين في الموسم المنصرم ، ووقتها تلقى انتقادات لاذعة وكان حديث جميع الأهلاويين بحكم تواجده المميز بالسابق مع الأهلي كلاعب“.

4- ماجد عبدالله: ”أسطورة نادي النصر وواحد من أفضل اللاعبين بالكرة السعودية طوال التاريخ نظير ما قدمه طوال مسيرته الكروية الحافلة بالإنجازات الرائعة على الصعيدين الجماعي والفردي، ولكنه يظل نجماً كالعادة بعد اعتزاله كرة القدم وهذا ما ما يجعله مصدر للإثارة أحياناً من قبل الجميع بسبب هدوئه وبعده الدائم عن المهاترات ، وكذلك يثير الجدل لدى الكثيرين لعدم شغله منصب إداري أو غيره بناديه وهذا يجعل الكل يتساءل لماذا لم يتولى ماجد منصباً مميزاً بناديه بعد نهاية مسيرته ؟! ، ومنذ تدشين حسابه الرسمي بتويتر ودائماً ما تكون تغريداته مثيرة وقوية وتلقى اهتمام واسع من الوسط الرياضي بأكمله ، كما أن الخلاف الجماهيري والمقارنة الدائمة بينه وبين نجم الهلال السابق سامي الجابر أخذ نصيبه من الإثارة بين جماهير قطبي الرياض النصر والهلال ، وغيرها من الأمور التي جعلت من أسطورة النصر مصدر إثارة في الكثير من الأحيان“.

5- فؤاد أنور: ”نجم دولي سعودي سابق، تقمص ألوان نادي الشباب طوال مشواره الكروي قبل أن يختتم مسيرته في النصر، سجله كلاعب كان حافلاً بالألقاب الفردية والجماعية مع المنتخب والأندية، وبعد اعتزاله كان واحد من أكثر اللاعبين في صناعة الحدث وخلق الإثارة عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي وبالأخص تويتر ، وعندما صرح وأكد بأنه أسطورة الكرة السعودية وليس ماجد عبدالله بلغة الأرقام وتاريخه وانجازاته أثار جدلاً واسعاً في الوسط الرياضي السعودي ، وكذلك عندما يحضر في الكثير من البرامج عبر القنوات الرياضية تكون تصريحاته القوية والمميزة في الصميم سواء كانت عن فريقه أو المنتخب رغم إنها لا ترضي البعض“.

6- عبدالهادي حداد: ”حارس مرمى سابق بالنادي الأهلي الذي تسبب هدف سامي الجابر في مرماه في إثارة الجدل الدائم أثناء تواجده على أرضية الملعب أو بعد اعتزاله فقد تم اتهامه بالرشوة بعد نهائي دوري كأس خادم الحرمين الشريفين الذي أقيم بملعب الأمير عبد الله الفيصل بجدة عام 1416 هــ والذي خسره الأهلي أمام الهلال بنتيجة 2-1، وتعمده وفقاً للأهلاويين بدخول هدف الجابر في مرماه مقابل الحصول على 250 ألف ريال، ورغم نفيه بأنه لم يفعل ذلك، ولكن ذلك كانت نهايته بالملاعب بعدما تم منعه من قبل إدارة وأعضاء الشرف من الإنضمام لأندية أخرى وفقاً لما قاله ، وكذلك كان من اللاعبين الذين صنعوا الحدث والإثارة في الوسط الرياضي بالتأكيد على الأندية السعودية كانت تعتقد بشكل كبير في السحر أو ما يعرف بـ“الدنبوشي“ من أجل تحقيق الفوز بالمباريات وهناك من جلبوا للاعبين في الأهلي مياه ”صفراء“ أو ”حمراء“ ليتوضؤون بها قبل أحدى المباريات متوهمين بأن الفوز سيتحقق بهذه الاعمال إلا أنهم خسروا المباراة، ولاقى ما قاله صدى واسع لدى الإعلام الرياضي بأكمله“.

7- نواف التمياط: ”نجم مميز سابق في نادي الهلال والمنتخب السعودي، حقق الكثير كلاعب وصنع الفارق مع ناديه ومنتخبه في الكثير من المحافل المحلية والدولية حتى اعتزاله كرة القدم، وبعد نهاية مسيرته مع اللعبة اتجه صوب العمل بالتحليل الرياضي وبرز بشكل مثير للإعجاب وظل متواجداً به حتى الآن ، ولكنه في الوقت نفسه بات مصدر إثارة لدى الجماهير السعودية وبالأخص الهلالية التي تساءلت “ لماذا ابتعد التمياط عن الهلال بعد اعتزاله ولم يعمل في منصب ما بالفريق ؟ وهل سيكتفي بكونه محللاً ولا يتجه يوماً لخدمة ناديه في أي منصب ؟ ، كما أن التمياط المحبوب من جميع الهلاليين يغضب محبيه قليلاً بعدم تواجده كثيراً عبر حسابه بتويتر للرد على تساؤلات الهلاليين ويكتفي بالتهنئة عند الفوز ببطولة أو دعم اللاعبين سواء بالهلال أو المنتخب عند المواجهات الحاسمة والكبيرة في البطولات المحلية والآسيوية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com