توقعات بتدخل حازم بعد دخول داعش إلى كرة القدم السعودية

توقعات بتدخل حازم بعد دخول داعش إلى كرة القدم السعودية

المصدر: إرم - من قحطان العبوش

تشهد الساحة الرياضية السعودية، جدلاً مستعراً منذ أيام بين عشاق كرة القدم، رغم انتهاء بطولة الدوري المحلي بتتويج فريق النصر، إذ لاتزال تداعيات المنافسة المحتدمة التي شهدتها البطولة الجماهيرية تلقي بظلالها على المشهد الرياضي العام.

ويشكك مشجعو الأندية المنافسة لفريق العاصمة الرياض، النصر، في أحقيته بنيل اللقب، معترضين على هدف مثير للجدل ضمن من خلاله البطولة، لكن رد مشجعي النصر على ذلك التشكيك، قد يتسبب في تدخل رسمي رفيع المستوى لوضع حد لظاهرة التعصب الرياضي المتفشية في المملكة.

ومنذ تتويج فريق النصر بالبطولة، يوم الأحد الماضي، شهدت الساحة الرياضية السعودية عدة أحداث تحمل طابع التعصب الرياضي، قبل أن تصل يوم الخميس الماضي إلى ذروة حوادث التعصب الرياضي التي تعرض لها إعلاميين ومدربين ولاعبين وكثير ممن يعملون في الأوساط الرياضية.

وكان الإعلامي السعودي عبدالكريم الزامل، قد أشعل الأوساط الرياضية في المملكة، يوم الخميس الماضي، عندما وصف بعض الإعلاميين الرياضيين في المملكة بالدواعش، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً باسم “داعش”.

وتسببت اتهامات الزامل التي وجهها للإعلاميين الذين قللوا من فوز نادي النصر ببطولة الدوري، في إشعال مواقع التواصل الاجتماعي التي تعد ساحة رئيسية للنقاشات الرياضية بين عشاق أندية كرة القدم السعودية.

وقال إعلامي رياضي سعودي معلقاً لشبكة “إرم” إن قيادة المملكة لن ترضى بتحويل الرياضة لمكان يتفرق فيه الناس بحسب انتماءاتهم الرياضية، في وقت تحرص فيه المملكة على وحدة الصف الداخلي بينما تخوض حرباً خارج الحدود وتواجه تهديدات أمنية تستهدف الداخل.

وأضاف الإعلامي الذي يكتب في الشأن الرياضي منذ سنوات، إن عدم وضع حد لظاهرة التعصب الرياضي في المملكة يحمل مخاطر كبيرة، خاصةً إذا تم استغلال ذلك من قبل جهات خارجية تستهدف أمن المملكة، مشيراً إلى ما شهدته دول مجاورة من حوادث رياضية مأساوية بينها مصر.

والتعصب الرياضي أمر شائع في السعودية التي تشكل كرة القدم فيها واحدة من المتنفسات الرئيسية للسعوديين في مجتمع المملكة المحافظ، لكن وصوله حتى الشتائم واللعن، وتدخل شخصيات عامة ومسؤولي أندية فيه، يعد مؤشراً على أنه وصل لذروته وتحول لظاهرة مؤرقة.

ورغم صدور عدة عقوبات في الآونة الأخيرة ضد بعض الشخصيات الرياضية، وبينهم أمراء من الأسرة الحاكمة للمملكة، على خلفية تصرفات تحمل طابع التعصب الرياضي، إلا أن متابعين للرياضة السعودية يتوقعون أن يتجاوز الرد الرسمي على تصريحات الزامل، العقوبة الفردية، إلى إصدار لائحة قوانين جديدة تضع حداً لظاهرة التعصب الرياضي.

ويقول مدونون سعوديون على موقع “تويتر” إن لقب الحزم الذي ارتبط بشخص الملك سلمان منذ بدء عملية عاصفة الحزم في اليمن في مارس/آذار الماضي، يجد صداه بشكل واسع بين عشاق كرة القدم السعودية على أمل أن يصل الحزم إلى كل من يحاول الإساءة للرياضة السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع