لماذا خسر الأهلي السعودي لقب الدوري لصالح النصر

لماذا خسر الأهلي السعودي لقب الدوري لصالح النصر

لن تحتاج لأكثر من نظرة سريعة على جدول الترتيب في دوري المحترفين السعودي لكرة القدم لترى فريقا خاض موسما إلا مباراة واحدة دون أن يهزمه أحد لكنه في النهاية فرط في حلم اللقب الأول منذ 1984.

وآخر مرة أنهى فيها فريق الدوري السعودي دون خسارة كان الشباب حين توج بطلا في 2012 ويومها كان الأهلي وصيفا.

لكن صاحب السجل النظيف لن يتوج هذه المرة.

وستزيد مرارة الفريق المنتمي لجدة لأنه الوحيد الذي نال من البطل بعدما تغلب على النصر ذهابا وإيابا في موسم سارت المنافسة فيه خطوة بخطوة حتى المرحلة قبل الأخيرة.

لكن أحلام الأهلي في التتويج تبددت قبل خط النهاية والآن سيواجه غريمه المحلي الاتحاد في مباراة قمة بلا طعم بعدما ذهب اللقب للنصر للعام الثاني على التوالي.

وقال أسامة هوساوي قائد الأهلي ”مبروك للفريق النصراوي.. كانت المنافسة قوية وكنا نتمنى الاستمرار حتى الجولة الأخيرة لكن الله ما أراد. ما أستطيع القول غير الحمد لله على كل حال.“

وأضاف ”مباراة التعاون لها حسابات وربما أكثر مباراة فيها ضغوط على اللاعبين وعين هنا وعين هناك والنتيجة مرتبطة بمباراة النصر.. هذه كرة قدم وكل شيء متوقع فيها.“

ويشير هوساوي هنا لمواجهة أمس الأحد حين خاض الأهلي مباراة بدت سهلة نسبيا أمام التعاون الذي يحتل المركز التاسع بينما تعين على النصر الاصطدام بغريمه التقليدي الهلال في مباراة مرتقبة.

ولو فاز الأهلي لأجل الحسم للجولة الأخيرة يوم الجمعة المقبل لكنه بدلا من ذلك تعثر واحتاج لهدف قبل النهاية عن طريق مهند عسيري ليتعادل 2-2 بينما حقق النصر في الرياض – وفي نفس التوقيت – الفوز الذي أراده للوصول لمبتغاه.

وقال هوساوي ”ربما كان بوسعنا التقدم 2-صفر في الشوط الأول لكن هذا طبيعي من لم يسجل يقبل الأهداف.

”نعتذر للجماهير ولقد وفوا وكفوا وحاولنا أن نقدم لهم ونقدم لأنفسنا البطولة لأن اللاعب يبحث أيضا عن الإنجازات .. أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد.“

ولم تكن بداية اللقاء مبشرة بما سيحدث في النهاية فتقدم الأهلي بسهولة بهدف لمصطفى بصاص قبل الوصول حتى لمنتصف الشوط الأول وأهدر أكثر من فرصة لتعزيز تقدمه قبل أن ينتفض التعاون بالشوط الثاني.

وسجل التعاون هدفين في الدقيقتين 63 و66 بواسطة إسماعيل المغربي المعار من الأهلي والذي شارك كبديل قبل هدفه الأول بأربع دقائق فقط ليتقدم الفريق الزائر في جدة 2-1 وسط ذهول الآلاف.

وأدرك الأهلي التعادل بفضل عسيري وضغط بقوة في الدقائق الأخيرة أملا في تأجيل حسم اللقب لكن باسم العطا الله حارس مرمى التعاون وقف بالمرصاد لأي محاولات جديدة لاختراق مرماه وتصدى لأكثر من فرصة أخطرها بضربة رأس من مدى قريب من السوري عمر السومة هداف الدوري.

وقال الحارس الذي يلعب في التعاون على سبيل الإعارة من الأهلي مثل زميله المغربي صاحب الثنائية ”شعور صعب وأنا لاعب معار ولعبت أمامهم لكن اللاعب لابد أن يكون على قدر القميص الذي يرتديه.“

وأضاف الحارس الذي بدا متأثرا بعد اللقاء ”جمهور الأهلي واع ويفهم في الشيء الذي صار معي هذا الحين وهذه كرة القدم.“

ولم يحتفل المغربي بهز شباك فريقه الأصلي ولا النادي احتفل بعدما اقتصرت الأفراح على النصر.

وربما يمثل التعادل صورة مصغرة لموسم الأهلي الذي كان قد حقق قبل مباراة التعاون ثمانية انتصارات متتالية بعد تعادله 1-1 مع الخليج في 28 فبراير شباط الماضي.

ومن المقبول بالنسبة للأهلي أن يتعادل مرتين مع الهلال ومرة مع الشباب وأخرى مع الاتحاد هذا الموسم لكنه بالطبع كان سيجد نفسه في موقع مختلف لو لم يتعادل مع نجران والفيصلي في النصف الأول من الموسم ثم مع الخليج والتعاون في النصف الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com