”عاصفة الحزم“ جديدة في قلب طهران بين النصر وبيروزي

”عاصفة الحزم“ جديدة في قلب طهران بين النصر وبيروزي

شهدت مباراة فريقي النصر السعودي وبيروزي الإيراني، في دوري أبطال آسيا، اليوم الأربعاء، اشتباكات متكررة بين لاعبي الفريقين، وسط أجواء توتر عكست الخلاف السياسي بين الرياض وطهران حول عملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية الدائرة حاليا في اليمن.

ورغم تمكن حكم المباراة الصيني من الوصول بالمباراة إلى لحظة النهاية بفوز بيروزي بهدف نظيف على ملعبه بالعاصمة الإيرانية طهران، إلا أن أحداث المباراة مرت بأحداث مؤسفة كانت صعبة على الحكم.

ففي الدقيقة 65، قام أحمد الفريدي، لاعب النصر، بعرقلة أحد لاعبي بيروزي بدون كرة؛ الأمر الذي أدى إلى حدوث اشتباك بين اللاعبين أطراف الواقعة، امتد إلى اشتباك بين عدد من لاعبي الفريقين.

وتكرر الأمر أكثر من مرة خلال مجريات اللقاء، وكان الحكم يبذل ما في وسعه من أجل فض الاشتباك، دون أن يخرج أية بطاقة للاعبي الفريقين، في ملمح اعتبره مراقبون مراعاة من الحكم لأجواء المباراة الساخنة، ورغبة منه في عدم تأزيمها أكثر.

وقام لاعبو النصر بارتداء الطاقم الثالث لهم باللون المموه ”الجيش“، وهو الطقم الاحتياطي الثاني والمسجل آسيويا، حيث أشارت وسائل إعلام سعودية إلى أن ارتداء لاعبي النصر لهذا الزي جاء لإعلان تضامنهم مع ”عاصفة الحزم“.

وأقيمت المباراة في ظل الأجواء السياسية المشحونة حاليا بين الرياض وطهران، بعدما أعلنت السعودية عن قيادة عملية عسكرية لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“ التي تقول دول الخليج إنها مدعومة من إيران.

وبنتيجة مباراة اليوم، عزز بيروزي موقعه في صدارة المجموعة الأولى من دوري أبطال آسيا، بعدما رفع رصيده إلى تسع نقاط بعد انتهاء الجولة الرابعة.

بينما تجمد رصيد النصر، الذي تلقى خسارته الأولى في البطولة، عند خمس نقاط في المركز الثالث.

ويدين الفريق الإيراني بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه مهدي تارومي الذي أحرز هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 61.

وبذلك، ثأر بيروزي للهزيمة التي مني بها من الفريق السعودي الذي تغلب عليه بثلاثية بيضاء في الجولة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com