الأهلي الإماراتي والشباب السعودي تحت الضغط في أبطال آسيا

الأهلي الإماراتي والشباب السعودي تحت الضغط في أبطال آسيا
الأهلي الإماراتي والشباب السعودي

أبوظبي – سيكون الأهلي بطل الإمارات والشباب السعودي تحت ضغط عندما يخوضان مباراتهما الثالثة في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا لكرة القدم الأربعاء أمام ناساف الأوزبكي ونفط طهران الإيراني على الترتيب.

وفشل الفريقان في الفوز في أول مباراتين ولا يمران بأفضل فترة لهما في الدوري المحلي والحصول على النقاط الثلاث الأربعاء سيمثل أهمية قصوى.

وفي آخر سبع مباريات بجميع المسابقات حقق الأهلي الإماراتي فوزاً واحداً فقط – وكان على الفجيرة المتعثر في الدوري المحلي – وسجل سبعة أهداف منها أربعة في لقاء الفجيرة وحده.

ويقول المدرب كوزمين أولاريو الذي قاد الأهلي لإحراز لقب الدوري الإماراتي الموسم الماضي: ”كيف نحرز هدفاً سيكون من أولويات الفريق في الفترة المقبلة“.

وأبلغ الصحفيين بعد الهزيمة 2-0 أمام الجزيرة في الدوري يوم الخميس الماضي: ”كل مباراة لها أولوية خاصة ويجب في هذه الفترة ألا نفكر في أمور كبيرة، أولوياتنا ستكون في كيف نحرز هدفاً وبعض الأمور الفنية“.

وقبل أن يستضيف ناساف باستاد راشد في دبي غداً الأربعاء يحتل بطل الإمارات المركز الأخير في المجموعة الرابعة بنقطة واحدة بعد أن فرض عليه ضيفه الأهلي السعودي التعادل في الجولة الافتتاحية قبل خسارته في إيران أمام تراكتور سازي في مباراته الثانية.

وعلى النقيض يمر الأهلي السعودي بموسم رائع ولا يزال في سباق المنافسة على لقب الدوري المحلي كما يتصدر ترتيب مجموعته في دوري الأبطال بأربع نقاط من مباراتين قبل أن يستضيف تراكتور سازي غداً الأربعاء في جدة حيث سيلعب مدعوماً بمشجعيه المتحمسين باستاد الجوهرة المشعة.

والأهلي السعودي – الذي أحرز أيضاً لقب كأس ولي العهد الشهر الماضي – هو الفريق الوحيد الخالي سجله من الهزائم في الدوري المحلي هذا الموسم وسيدخل مباراة تراكتور سازي عقب انتصاره 3-0 على الشعلة يوم السبت.

لكن بينما تلوح مواجهة حاسمة في سباق المنافسة على لقب الدوري السعودي ضد النصر حامل اللقب والمتصدر يوم الأحد القادم ربما يكون ذهن المدرب السويسري كريستيان جروس مشغولاً بما هو أكثر من مواجهة الفريق الإيراني.

ويواجه البرتغالي جايمي باتشيكو مدرب الشباب ضغوطاً متزايدة بعد أن فشل في تغيير حظوظ الفريق السعودي منذ تولى المسؤولية في يناير/ كانون الثاني.

وخسر الشباب آخر مباراتين له في الدوري ليبتعد بفارق كبير وراء رباعي المقدمة وتتراجع آماله في اللعب بدوري الأبطال العام القادم كما فشل في الفوز في أول مباراتين له في مسابقة المستوى الأول للأندية في آسيا.

وفرض الفريق السعودي التعادل على مضيفه العين الإماراتي في الجولة الافتتاحية لكنه اكتفى أيضاً بالتعادل على أرضه مع باختاكور في مباراته الثانية ليصبح رصيده نقطتين تاركاً صدارة المجموعة الثانية لمنافسه الأوزبكي الذي يملك أربع نقاط.

ويتساوى العين – أول بطل لدوري الأبطال في شكله الجديد عام 2003 – في كل شيء مع الشباب قبل مواجهة صعبة على ملعب باختاكور غداً الأربعاء.

وما يزيد من صعوبة المباراة أن العين سافر إلى طشقند بدون الثنائي الأبرز عمر عبد الرحمن (عموري) ومهاجم غانا أسامواه جيان بالإضافة إلى هلال سعيد ومحمد فايز بسبب الإصابة.

وقال محمد عبيد حماد المشرف على كرة القدم في العين: ”تعرض عمر عبد الرحمن لكدمة في مباراة الظفرة الأخيرة بالدوري، وأصيب جيان في العضلة الخلفية“.

وأضاف: ”هلال سعيد تعرض لإصابة في العضلة الخلفية ومحمد فايز عاودته الإصابة في العضلة ولكن ليس بذات الحدة التي كانت عليها من قبل“.

وسيرغب العين في العودة لقواعده بأقل الخسائر من أجل الحفاظ على آماله في تكرار مشواره العام الماضي نحو الدور قبل النهائي على الأقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com