رياضة

أسباب إقالة قيس محمد صالح مدرب المنتخب اليمني للناشئين وجهازه الفني
تاريخ النشر: 19 يوليو 2022 6:30 GMT
تاريخ التحديث: 19 يوليو 2022 8:05 GMT

أسباب إقالة قيس محمد صالح مدرب المنتخب اليمني للناشئين وجهازه الفني

كشفت مصادر مطلعة لـ"إرم نيوز"، عن الأسباب والدوافع التي تقف خلف القرار الذي أصدره الاتحاد اليمني لكرة القدم، بإقالة مدرب منتخب اليمن للناشئين قيس محمد صالح.

+A -A
المصدر: عدن- إرم نيوز

كشفت مصادر مطلعة لـ“إرم نيوز“، عن الأسباب والدوافع التي تقف خلف القرار الذي أصدره الاتحاد اليمني لكرة القدم، بإقالة مدرب منتخب اليمن للناشئين قيس محمد صالح.

وبحسب المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، ”قام مسؤولان في الاتحاد اليمني لكرة القدم، بالتحريض ضد المدرب قيس، أمام رئيس الاتحاد أحمد صالح العيسي، مستندين إلى معلومات مغلوطة“.

ووفقا للمصادر، فقد ”أشارت المعلومات المغلوطة، التي صدقتها جهات في الاتحاد اليمني، وقامت بتوصيلها ونقلها إلى رئيس الاتحاد، إلى تلقي مدرب المنتخب وجهازه الفني مبلغا قدره 50 ألف دولار، نظير ظهور صورهم بالإضافة إلى اللاعبين، ضمن إعلان تجاري لإحدى شركات الاتصالات المشغلة للهاتف النقال في اليمن“.

2022-07-IMG-20220718-WA0226

وأكدت المصادر ”عدم صحة تلك المعلومات“، لافتين إلى أن ”مدرب منتخب اليمن للناشئين وجهازه لم يتلقوا أي مبلغ مالي يتعلق بأي إعلان تجاري، كون الإعلانات لا تتم إلا بموافقة الاتحاد، وعلى ضوء قبوله واتفاقاته، يتم الظهور في الإعلانات من قبل عناصر المنتخبات، وهذا الأمر يدركه تماما المدرب قيس وجهازه الفني، ولا يمكن تجاوز ذلك“.

في الوقت نفسه، تم تسريب صورة لرسالة صادرة عن شركة الاتصالات المعنية بالأمر، حصلت ”إرم نيوز“ على نسخة منها، موجهة إلى رئيس الاتحاد اليمني أحمد العيسي، أفادت من خلالها بعدم منحها أي مبالغ مالية، لأي شخص من أعضاء الجهاز الفني للمنتخب اليمني للناشئين، أو أحد اللاعبين.

وقالت المصادر: ”بالرغم من الإيضاح الصادر عن شركة الاتصالات، إلا أنها لم تشفع له ولجهازه في تجنب قرار الإقالة، حيث كانت موجة الشحن والتحريض التي شنت ضدهم كبيرة، وأوغرت قلب رئيس الاتحاد تجاههم، وإن قرار الإقالة كان جاهزا قبل صدور توضيح شركة الاتصالات، ولم يشاؤوا التراجع عنه“.

وقد أثار قرار إقالة الاتحاد اليمني لكرة القدم، لمدرب منتخب اليمن للناشئين قيس محمد صالح، جدلا واسعا بين الأوساط الرياضية اليمنية، كونه أول مدرب استطاع قيادة منتخب يمني لتحقيق لقب كروي عبر التاريخ، بحصوله على بطولة اتحاد غرب آسيا للناشئين في دورتها الثامنة، شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، عقب فوزه في المباراة النهائية بركلات الترجيح، على منتخب البلاد المضيف للبطولة المملكة العربية السعودية.

يشار إلى أن المنتخب اليمني للناشئين، فشل أواخر الشهر الفائت، في المحافظة على لقبه، عقب خروجه من دور المجموعات في بطولة اتحاد غرب آسيا للناشئين، الدورة التاسعة، التي استضافتها المملكة الأردنية، وكان مشواره في البطولة خسارتين في مباراتيه الأوليين، أمام المنتخبين العراقي والأردني، وانتصارا في مباراته الثالثة على المنتخب العماني، إلا أن ذلك الانتصار لم يشفع له بالتأهل إلى الدور التالي.

وقيس محمد صالح، مدرب يمني شاب من مواليد 25 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1978، ومسقط رأسه في مدينة كريتر في العاصمة المؤقتة للبلاد عدن، وكان لاعبا لنادي التلال الرياضي، أول ناد كروي تأسس في شبه الجزيرة العربية، ومثّل كذلك المنتخب اليمني في منافسات قارية وعربية مختلفة، واعتزل اللعب في العام 2013، ليسلك بعد ذلك مجال التدريب عقب مشاركته في دورات تدريبية عدة لتأهيل المدربين، وكذا حصوله على شهادة الماجستير في قسم التربية البدنية من جامعة عدن.

وتقلّد صالح تدريب أندية محلية مختلفة، قبل أن توكل إليه مهام تدريب منتخب اليمن للناشئين في شهر مايو/ أيار العام الماضي، قبل 7 أشهر فقط من المشاركة والتتويج ببطولة اتحاد غرب آسيا للناشئين، التي احتضنتها مدينة الدمام شرق المملكة العربية السعودية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك