رياضة

لماذا أصبح الأهلي السعودي يمثل لغزا محيرا لجماهيره؟
تاريخ النشر: 28 فبراير 2021 7:07 GMT
تاريخ التحديث: 28 فبراير 2021 9:10 GMT

لماذا أصبح الأهلي السعودي يمثل لغزا محيرا لجماهيره؟

أصبح النادي الأهلي السعودي لغزا محيرا لجماهيره ومحبيه ومتابعيه في بطولة الدوري السعودي، خاصة في ظل عثراته الأخيرة، والتي لا يجد لها البعض مبررا واضحا، كان آخرها

+A -A
المصدر: فريق التحرير - إرم نيوز

أصبح النادي الأهلي السعودي لغزا محيرا لجماهيره ومحبيه ومتابعيه في بطولة الدوري السعودي، خاصة في ظل عثراته الأخيرة، والتي لا يجد لها البعض مبررا واضحا، كان آخرها سقوطه أمام الفيصلي، مساء السبت.

وأحرز الفيصلي هدفين متأخرين ليقلب تأخره إلى فوز 2-1 على الأهلي في الدوري السعودي للمحترفين، ويفشل ضيفه في تقليص الفارق مع الشباب المتصدر.

وشهدت المباراة تباري لاعبي الأهلي في إهدار الفرص السهلة تِباعا، بل حتى عمر السومة هداف الفريق، أهدر ركلة جزاء؛ ليواصل الظهور بمستوى متذبذب في الفترة الأخيرة.

ولم يظهر السومة بمستواه المعهود خلال مباريات هذا الموسم، إذ اكتفى بتسجيل 9 أهداف مع إهداره لركلتي جزاء، بعد مرور 21 جولة من منافسات المسابقة.

وحقق السومة رقما سلبيا؛ إذ فشل بالتسجيل في 4 مباريات متتالية، وهي المرة الأولى التي يفشل فيها النجم السوري في التسجيل في مثل هذا العدد من المباريات، منذ انضمامه للأهلي في موسم 2014.

وقفز الفيصلي إلى المركز الثامن برصيد 29 نقطة، فيما بقي الأهلي في المركز الثالث وله 35 نقطة ويتأخر بست نقاط عن الشباب المتصدر، والذي يحل ضيفا على ضمك صاحب المركز قبل الأخير، غدا الإثنين.

وحاول العديد من النقاد الرياضيين وضع أياديهم على الأسباب التي أدت لهذا التدهور في حال ”الراقي“.

وقال الناقد الرياضي محمد الشيخ: ”أنا زعلان على عمر السومة، وهو أفضل هداف في الدوري السعودي، حتى مع تواجد غوميز وعبدالرزاق حمدالله، ولكنك تحدثت عن مهر الدوري المباراة الماضية ونصّبت نفسك كبير الأهلاويين الذي يحاسب مجلس الإدارة، وحرضت الجمهور بطريقة أو بأخرى، هل أنت يا سومة دفعت مهر عقدك، جددت عقدك 3 سنوات بـ10 ملايين دولار، بالعربي أنت تحصّل في الشهر مليون ريال.. فماذا قدمت؟ غير التحريض والتأليب على الإدارة؟.. الأهلي يحتاج لرئيس لديه قدرة مالية كبيرة أو داعم يكون معه رئيس يدعمه بمبالغ مالية كبيرة، وأقول كرسي الأهلي أكبر منك يا عبد الإله مؤمنة“.

وأضاف: ”الأهلي ليس لديه الدافعية التي يملكها الفيصلي.. ولكن وجدنا الأهلي ينتكس مع استقبال شباكه هدف التعادل، وواضح أن هؤلاء اللاعبين مهزومون نفسيا قبل أن يكونوا مهزومين فنيا، عناصر الأهلي أفضل من عناصر الفيصلي لكن الأهلي يدخل بروح انهزامية“.

فيما قال سلطان اللحياني: ”الفيصلي فريق يثق في قدراته، ولكن الأهلي يضيع الفرص المحققة وتستمر أخطاؤه الدفاعية في الكرات العرضية، والفريق يفتقد القيمة في التنظيم الدفاعي“.

وأشار الناقد الرياضي أحمد المصيبيح: ”الأهلي أصبح لغزا محيّرا، ولو يحضر أعتى المدربين، طالما هو بهذه الروح لن يتقدم، والفيصلي أكد أن الدوري لا صغير فيه ولا كبير، وقدم المهر الذي كان يتحدث عنه عمر السومة، ولا يمكن للهداف التاريخي أن يضيع الأهداف السهلة بهذه الطريقة، وحان له العديد من الفرص للتقدم في جدول الترتيب ولكنه لم يستغلها، وكان الله في عون عشاق الأهلي“.

وقال الناقد عايض مبخوت: ”لو كان ثمة جمهور لكانت المباراة من أروع المباريات في الفترة الأخيرة، وبعد خسارة الأهلي من الشباب لم أتوقع حضوره المميز أمام الفيصلي وقدم واحدة من أفضل مبارياته على المستوى الفني، مشكلة دفاع الأهلي لم يتم حلها منذ بداية الموسم، وعمر السومة يجب أن يراجع نفسه في المستوى الذي يقدمه وإضاعة الفرص السهلة وضربات الجزاء، بدلا من الحديث عن الأشخاص المحيطين، وإذا لم يسجل المهاجم فالفريق سيواجه مشكلة ولذلك المهاجمون أسعارهم مرتفعة“.

وشدد الناقد الرياضي عيد الثقيل: ”الفيصلي تعامل بذكاء مع المباراة وحقق فوزا مستحقا، والأهلي فرط أكثر من مرة في فرص التقدم بترتيب الدوري السعودي، ورغم العطاء الجميل طالما أضعت فرصا ستستقبل أهدافا، ومن الواضح أن التركيز الذهني غير جيد خاصة أمام المرمى، والله يعين جمهور الأهلي الفريق فرط في الموسم بشكل غريب جدا“.

وأشار الإعلامي ناصر الجديع في تحليله للقاء: ”لي رأي مبكر وقد قلته، إن الأهلي أكبر  من رئيسه عبد الإله مؤمنة.. ولكن أمام الفيصلي لا يمكن لوم المدرب أو الإدارة فاللاعبون لاحت لهم فرص تهديفية سهلة، ويمكن فلادان زاد الطين بلة بتغييراته، والفيصلي عاقب الأهلي على إهداره الفرص الكثيرة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك