وليد الفراج بعد خسارة السعودية أمام البحرين: ”أنا مغبون وكنت أريدها خضراء“ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

وليد الفراج بعد خسارة السعودية أمام البحرين: ”أنا مغبون وكنت أريدها خضراء“ (فيديو)

وليد الفراج بعد خسارة السعودية أمام البحرين: ”أنا مغبون وكنت أريدها خضراء“ (فيديو)

المصدر: فريق التحرير- إرم نيوز

علق الإعلامي الرياضي وليد الفراج عبر برنامج ”الدوري مع وليد“، على خسارة المنتخب السعودي للقب كأس الخليج ”خليجي 24“ أمام منتخب البحرين اليوم الأحد، في اللقاء الذي جمعهما، في إستاد عبد الله بن خليفة في الدوحة، لتحقق أخيرًا اللقب الذي انتظرته طويلًا.

وقال الفراج: ”فرحة البحرين (دانة الخليج) تسعدنا.. الأخضر السعودي (مااااش) وهناك انتهازيون يتشمتون على المنتخب بسبب الألوان“.

وأضاف: ”لو لعبنا مع البحرين إلى الغد المنتخب لم يكن مهيأ لكي يسجل فالمشكلة الهجومية ستستمر.. خسارة النهائي لن تغير قناعاتنا في الجهاز الفني للمنتخب السعودي والمنتخب لم يكن في يومه والمنتخب يعاني من تذبذب أو إرهاق ويمكن الثقة الزائدة وأننا فزنا على البحرين من قبل، وأتمنى أن أرى المنتخب بحال أفضل ونحاول نستكشف مواهب أو نركز على الموجودين ونطورهم“.

وتابع: ”أنا مغبون وكنت أريدها خضراء لكن مبروك لشقيقنا، البطولة عندنا وعندكم واحد“.

وشهدت بطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 24) التي اختتمت فعالياتها مساء الأحد، العديد من الأرقام والإحصائيات.

وتوّج المنتخب البحريني باللقب للمرة الأولى في تاريخه عقب فوزه على نظيره السعودي بهدف نظيف.

تمكن لاعبو المنتخبات المشاركة في البطولة الخليجية من تسجيل 45 هدفًا، دون أن تشهد أي أهداف بالنيران الصديقة.

احتسب حكام البطولة الخليجية ثماني ضربات جزاء، تم تسجيل ست منها في الشباك، وإضاعة اثنين فقط.

وجاء أكبر انتصار تحقق في البطولة الخليجية من نصيب المنتخب القطري عندما تغلب على نظيره اليمني في مرحلة المجموعات بستة أهداف دون رد.

وشهدت البطولة الخليجية منذ انطلاقها حتى نهايتها طردًا وحيدًا كان من نصيب العراقي مصطفى جبر في مباراة منتخب بلاده أمام اليمن في مرحلة المجموعات والتي انتهت بالتعادل السلبي.

وانتهت ثلاث مباريات في البطولة الخليجية بالتعادل هي عمان مع البحرين سلبيًا، وبالنتيجة نفسها العراق مع اليمن، وكلاهما في مرحلة المجموعات، بينما تعادلت العراق مع البحرين بهدفين لكل منهما في المربع الذهبي قبل أن يحسم الأخير اللقاء لصالحه بركلات الجزاء الترجيحية.

ويعتبر المنتخب القطري هو صاحب أكثر المنتخبات تسجيلًا للأهداف بإجمالي 11 هدفًا، بينما يعد المنتخب اليمني أكثر المنتخبات التي سكن مرماها أهدافًا بإجمالي 9 أهداف.

ولم يتمكن المنتخب اليمني من دخول التاريخ في البطولة الخليجية حيث اكتفى بتعادل وحيد حيث أن طموحاته خلال تلك النسخة كانت تتمثل في تحقيق أول انتصار له ببطولات كأس الخليج.

وشهدت البطولة الخليجية خسارة الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب السعودي أول نهائي له في مشواره التدريبي حيث سبق له تدريب المنتخب الزامبي وتوّج معه بلقبي كأس الأمم الأفريقية، وكأس كوسافا عامي 2012 و2013.

بعدها تولى رينارد تدريب المنتخب الإيفواري ليتوّج معه بلقب أمم أفريقيا عام 2015.

ونجح الإماراتي علي مبخوت من الفوز بجائزة هداف البطولة بإجمالي 5 أهداف، بينما فاز السعودي فواز القرني بجائزة أفضل حارس مرمى بعدما سكن مرماه خمسة أهداف.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة الخليجية قد قررت منح الفائز باللقب مبلغ 2 مليون دولار حصل عليها المنتخب البحريني، بينما حصل الوصيف وهو المنتخب السعودي على مبلغ مليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com