لاعبو كرة القدم يقبلون على السجود أمام الكاميرات

لاعبو كرة القدم يقبلون على السجود أمام الكاميرات

المصدر: إرم ـ محمد عطاالله

فور إطلاق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول، سجد لاعبو فريقي الزمالك والنصر على الأرض فرحا على ما يبدو بنعمة التعادل في الشوط الأول بهدف لمثله في مباراة غير مأثرة بين القمة والقاع في الدوري المصري جرت أمس الاثنين.

كاميرا مخرج المباراة أظهرت سجود 90% من اللاعبين المتواجدين في الملعب، في مشهد يثير التساؤلات.

كانت بداية انتشار السجود عقب تسجيل الأهداف مع الانتصارات المدوية التي حققها، منتخب مصر إبان فترة تولي حسن شحاتة مهامه الفنية في الفترة من 2006 وحتى 2010.

لتتحول هذه الظاهرة في مابعد إلى ما يشبه ”موضة“ انتشرت في ملاعب الدول العربية بالكامل، وحتى بعض دول أوروبا من خلال اللاعبين المسلمين، وكانت تثير إعجاب المتابعين، ولم يكن هناك أشهر من سجدة اللعب المصري محمد صلاح لاعب بازل السويسري السابق في قلب إسرائيل خلال مباراة بتمهيدي دوري أبطال أوروبا.

وتطور السجود بعد تسجيل الأهداف ليصبح سجودا بعد الحصول على ركلة جزاء ثم السجود حال إهدارها أو تسجيلها ”الاثنين معا“، ثم السجود عقب نهاية كل شوط من أشواط المباراة.

ويقول منتقدون إن السجدة تحولت في ملاعب كرة القدم إلى ”عادة“ للظهور أمام الكاميرات في هذا الوضع، وهناك من يطلب من اللاعبين السجود بعد الأهداف حتى يظهر في شكل اللاعب المتدين لكسب جماهرية.

ويرى متابعون أن اللاعبين أحرار في اختيار طريقة تعبيرهم، بينما ينتقد آخرون التناقض بين هذا السجود وسلوك اللاعب الذي يتبعه بالسباب والشتائم والتحايل على الحكام.

ويتساءلون هل يسجد اللاعب خارج الملعب كما يفعل في كل كبيرة وصغيرة أمام الكاميرات داخله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com