تقارير: نادي النصر السعودي لن يضم أي صفقات جديدة

تقارير: نادي النصر السعودي لن يضم أي صفقات جديدة

المصدر: فريق التحرير

كشفت تقارير صحفية أن إدارة نادي النصر السعودي قررت بعد التشاور مع الجهاز الفني بقيادة المدرب البرتغالي روي فيتوريا، الإبقاء على العناصر الأجنبية الحالية ودعمها، خصوصًا مع الانسجام والمستويات المميزة التي قدموها خلال الموسم الماضي.ووفقًا لما ذكرته صحيفة ”عكاظ“، نقلًا عن مصدرها، فإن الإدارة تراجعت عن فكرة التعاقد مع لاعب آسيوي في الفترة الحالية لعدة أسباب، أبرزها ضيق الوقت لرفع القائمة الآسيوية، وعدم وجود لاعب مميز متاح خلال الفترة الحالية، ما سيشكل مغامرة في التعاقد مع لاعب قد يُكلِّف النادي مبالغ مالية كبيرة، وقد يتسبب أيضاً في زعزعة انسجام الفريق، خصوصاً أن البطولة الآسيوية ليست هدفًا رئيسًا للفريق هذا الموسم.

وأشارت الصحيفة، إلى حاجة الفريق للحارس الأسترالي براند جونز في المنافسات المقبلة، خاصة في ظل عدم وجود بديل جاهز للحارس وليد عبدالله لو تم الاستغناء عن جونز بعد إعارة عبدالله العويشير للشباب من قِبل الإدارة السابقة، وصعوبة المغامرة باللعب بالحراس الصاعدين.

كما استبعد المصدر فكرة التعاقد مع اللاعب السوري جهاد الحسين في ظل وجود لاعب مميز مثل: البرازيلي جوليانو، وصعوبة الاستغناء عن أحد اللاعبين الأجانب الحاليين من أجل بضع مباريات في البطولة الآسيوية.

وأضاف: ”بالنسبة للاعبين المحليين، حتى هذه اللحظة ليس هناك صفقات محلية جديدة في ظل عدم وجود لاعبين محليين متاحين يتميزون عن اللاعب النصراوي المحلي“؛ لافتاً إلى أن الإدارة أغلقت ملف اللاعب الاتفاقي محمد الكويكبي بعد الرفض التام من نظيرتها الاتفاقية، والتي رفضت مبدأ التفاوض المالي تماماً رغم أن إدارة النصر عرضت جميع الخيارات على إدارة الدبل سواء بشراء عقده أو بإعارته إلى نهاية الموسم، أو إلى الفترة الشتوية على الأقل، وقدَّمت مبلغًا مغريًا، إضافة إلى استفادة الاتفاق من 3 لاعبين نصراويين، إلا أن هذه المحاولات قوبلت برفض تام من إدارة الاتفاق التي أرسلت رفضها الرسمي مباشرة.

وطالب المصدر جماهير النصر بدعم الفريق ووضع الثقة الكاملة في اللاعبين الحاليين سواء المحليين أو الأجانب، خصوصاً وأن السيد روي فيتوريا مقتنع تماماً بالعناصر الحالية، مؤكداً ثقة الجهازين الإداري والفني بهم، مشيراً إلى عدم تردد إدارة النصر في التعاقد مع أي لاعب محلي مميز لو أُتيحت الفرصة لذلك.