نكسة عربية في أمم آسيا – إرم نيوز‬‎

نكسة عربية في أمم آسيا

نكسة عربية في أمم آسيا

المصدر: إرم - من نور الدين ميفراني

زكت النسخة الحالية من نهائيات أمم آسيا لكرة القدم والمقامة في أستراليا التراجع العربي على صعيد القارة الصفراء ولم يعد قادراً على لعب الأدوار الأولى، وذلك بعد إقصاء 7 منتخبات عربية من الدور الأول مقابل تأهل منتخبين فقط لربع النهائي.

وفشلت المنتخبات العربية في بلوغ نهائيات كأس العالم عن القارة الآسيوية في نسختي 2010 و2014 بعدما كانت السعودية الممثل العربية عن القارة الصفراء لمدة 4 نسخ متتالية 1994 و1998 و2002 و2006.

واعتبرت مشاركة 9 منتخبات عربية من أصل 16 في النهائيات انتصاراً لكرة القدم العربية لكن النتائج المخيبة للآمال أطاحت بـ7 منها مقابل إقصاء منتخب وحيد من شرق آسيا وهو منتخب كوريا الشمالية.

وقبل انطلاق النهائيات لم يكن التفاؤل كبيراً لدى أغلب المتتبعين العرب لكون المنتخبات العربية دخلت المنافسة وهي خارج الترشيحات وحققت كلها فوزاً وحيداً على منتخب غير عربي حين فازت السعودية على كوريا الشمالية 4-1 لكنها خرجت بدورها من دوري المجموعات.

وفي النسخة السابقة في قطر شاركت 8 منتخبات عربية وبلغ 3 منها دور ربع نهائي لكنها لم تكمل المشوار، بينما في نسخة 2007 شاركت 6 منتخبات وتأهل إثنان منها لدور الربع وهما العراق والسعودية وتمكنا من بلوغ النهائي حيث فاز أسود الرافدين باللقب.

ولا تبدو حظوظ العراق والإمارات الممثلين الأخيرين للعرب في دور الربع نهائي وافرة حيث يلتقيان مع إيران واليابان في لقاءين صعبين لا تميل الكفة فيهما لصالح المنتخبين العربيين.

وأدت المنتخبات العربية ثمن عدم الاستقرار الفني فأربعة منتخبات غيرت مدربيها قبل النهائيات وهي البحرين والسعودية والكويت والعراق بعد سوء النتائج في كأس الخليج وخرج 3 منها بينما بلغ العراق دور الربع نهائي.

كما ضربت لعنة كأس الخليج المنتخب القطري حامل اللقب وخرج من الدور الأول بثلاث هزائم بعد تألق لافت في السعودية لم يترجمه في أستراليا.

وباستثناء المنتخب الفلسطيني الذي تعتبر المشاركة في حد ذاتها إنجازاً مهماً، فباقي المنتخبات العربية تملك الخبرة والإمكانيات ما يؤهلها للتنافس على اللقب أو على الأقل تجاوز الدور الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com