رغم أفول نجمه في عالم الأعمال.. مساعد الزويهري يحتفظ بأمجاده الرياضية مع النادي الأهلي السعودي

رغم أفول نجمه في عالم الأعمال.. مساعد الزويهري يحتفظ بأمجاده الرياضية مع النادي الأهلي السعودي

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

في النصف الثاني من العام 2016، كان الوصول لرئيس النادي الأهلي حينها، مساعد الزويهري، لإجراء لقاء صحفي، أمرًا صعبًا جدًا حتى على الصحفيين السعوديين المحسوبين على النادي الملكي، فقد كان رجل الأعمال السعودي في أوج شهرته بعالم المال والأعمال والرياضة، لكنه اليوم في السجن، وتباع أملاكه المتشعبة في مزاد علني.

أنهى الزويهري، أو الرئيس الذهبي، كما يحلو لجمهور أهلي جدة تسميته، ذلك العام الرياضي بتحقيق ثلاثية الدوري والكأس والسوبر، لكنه لم يشارك كثيرًا في احتفالات تلك الانتصارات الغالية لجمهور الأخضر، إذ كان يعد العدة للاستقالة بعد موسم واحد فقط خلد فيه اسمه كواحد من أشهر رؤساء النادي العريق في المنطقة الغربية بالسعودية.

شكلت استقالة الزويهري يومها مفاجئة من العيار الثقيل في عالم كرة القدم، وصدمة لجمهور الأهلي الذي كان يعول على الرئيس الشاب في قيادة فريقهم نحو مزيد من الأمجاد الرياضية في بلد يلعب فيه رؤساء الأندية دورًا يفوق حتى ما يؤديه اللاعبون في المباريات كما يقول محللو الرياضة السعوديون.

لم يكشف الزويهري يومها عن أسباب استقالته، وما كتب في الصحافة الرياضية المحلية لم يتجاوز ما قاله عن ظروف خاصة، تعدتها بعض الصحف بالقول إن أعمال الزويهري وشركاته تراجعت إيراداتها خلال وجوده في رئاسة النادي الأهلي وقرر التفرغ لأعماله خشية مزيد من الخسائر.

لكن تلك العودة لعالم المال والأعمال لم تنته بالشكل الأمثل الذي أنهى فيه الزويهري دوره في النادي الأهلي، فقد تزايدت الأنباء عن خسائره تباعًا قبل أن يتم توقيفه وتبدأ إجراءات بيع أملاكه في المزاد العلني لتسديد مبالغ مستحقة عليه في عدة قضايا مالية بلغت في مجموعها نحو 350 مليون ريال.

أفل نجم الزويهري تمامًا في عالم المال والأعمال، وبات مديونًا يراقب من السجن ما ستؤول إليه أملاكه في المزاد العلني الذي عقدت محكمة متخصصة في مدينة مكة المكرمة جلسة بيع مساء اليوم الأحد لممتلكات ابن المدينة المقدسة علها تسدد ديونه ويتم الإفراج عنه، ليعود معلمًا للغة العربية في مدارس مكة المكرمة كما بدأ حياته قبل أن يدخل عالمي الأعمال والرياضة.

ولم تتجاوز أي من وسائل الإعلام السعودية، القوانين المحلية التي تحظر نشر أسماء الأشخاص الخاضعين للمحاكمات، واكتفت بذكر كونه رجل أعمال بارز فقط، لكن جمهور النادي الأهلي لم يخف تعاطفه مع الرئيس الذهبي، وراح يدافع عنه، ويدعو لمساندته في محنته المالية، كجزء من رد جميل لأمجاد رياضية غالية جلبها للفريق الأخضر.

وبينما كانت أخبار مزاد بيع ممتلكات رجل أعمال سعودي تنتشر في الصحافة المحلية، ملأت جماهير أهلي جدة مواقع التواصل الاجتماعي بصور الزويهري وتاريخ الانتصارات الذي يحمله مع الفريق، وسط دعوات لإدارة النادي علها تساعد في إيجاد حل لقضية الزويهري.

واقترح أحد مشجعي الملكي، أن يتكاتف كل جمهور الفريق ويسدد ديون الزويهري عبر تطبيق ”أبشر“ الإلكتروني الذي يتيح للراغبين تسديد ديون الموقوفين في قضايا مالية، وأسهم منذ إطلاقه الشهر الماضي في تسديد ديون عدد كبير منهم.

وكتب آخر في سيل من التغريدات التي تعاطف فيها جمهور الاهلي مع الزويهري ”هل تخليتم عن أسطورتكم الحقيقي وجالب لكم الدوري منذ أن كان في الحلم تحقيقه، #مساعد_الزويهري يمر بأصعب حال ويحتاج وقوف الجميع معه، أين رجال القلعة ليهبوا لنجدته والوقوف معه في كربته ومصابه؟ أين رموز النادي وجماهيره؟ هل لا أحد يجيب أم التجاهل سيكون سيد الموقف؟“.

في ماضية الذهبي بعالم المال والأعمال، كان الزويهري سفيرًا للنوايا الحسنة من قبل الأمم المتحدة، ووصلت تبرعاته المالية السخية إلى الولايات المتحدة، عندما تبرع في العام 2015 بمبلغ 200 ألف دولار لجامعة إنديانا الأمريكية لمساعدتها في أعمال المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بها.

كان الزويهري يومها محط ثناء وتكريم مستمر في الساحة العامة، لكن ذلك التاريخي مضى، ولم يبق منه سوى انتصارات كرة القدم وألقابها، حيث لا ينسى الجمهور تاريخ ناديه، في أشهر صور الوفاء بعالم المستديرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com