محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال السابق: ”أخطأت واعتذر“

محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال السابق: ”أخطأت واعتذر“

المصدر: إرم نيوز

عاد الأمير محمد بن فيصل، رئيس نادي الهلال السابق للحديث عن الفريق الأول لكرة القدم بالنادي مجددًا، بعد فترة من الاختفاء عقب استقالته من رئاسة النادي.

وخسر نادي الهلال بطولتي الدوري وكأس الملك، وكأس زايد للأندية الأبطال، بعدما كان منافسًا على البطولات الثلاثة، وتأهل لدور ال16 لدوري أبطال آسيا، حيث سيواجه الأهلي.

وغرد بن فيصل :“بعد ان انتهى الموسم الكروي لهذا العام وانتهت مشاركات الهلال نحمد الله على كل حال .. موسم كان صعبًا على الجميع تم تكليفنا بعد بداية الموسم بعد غياب وكنت أنا ومجلس الإدارة نسعى أن نتكيف بأسرع وقت مع الأحداث ومع الوضع الرياضي لتقديم الأفضل ولإسعاد الجماهير الهلالية“.

”ولكن واجهتنا ظروف قوية جداً من ضغط مباريات إضافة إلى عدم إنصافنا من قبل لجان اتحاد القدم، مما أضطرني شخصياً إلى الاتجاه إلى الفيفا لرفع الظلم والضغط من أجل إعادة نقاط الهلال المسلوبة والتي أتمنى من إدارة الهلال القادمة المواصلة في متابعة إجراءاتها واستعادتها“.

”لا أنكر أنني أخطأت في بعض القرارت والتصريحات والتي أعتذر عنها وأتحمل كامل المسؤولية عنها أمام جماهير الزعيم، فلهم الحق في الانتقاد والعتب“.

”أما من شكك في ذممنا واتهمنا بما ليس فينا فهناك إجراءات قانونية تم اتخاذها ضد بعض من نرى أما البقية بيننا وبينهم المولى عز وجل يوم لا ينفع لامال ولا بنون“.

وتابع بن فيصل :“أود أيضاً أن أشكر أخواني اللاعبين على ماقدموه طوال الموسم وتحملهم جميع الضغوطات وكانوا قدر المسؤولية ونافسوا على جميع البطولات إلى الرمق الأخير“.

”كما أشكر أعضاء شرف الهلال الذين دعمونا ولم يقصروا معنا منذ أول يوم لاستلامنا المهمة وعلى رأسهم الوليد بن طلال أبو خالد الذي كان معنا بالرأي والدعم المالي وليس بمستغرب على سموه وقفاته مع الهلال وإداراته المختلفة“.

”كما أشكر أخي عبدالرحمن بن مساعد على تواصله الدائم ودعمه لنا ونصائحه“.

وواصل رئيس الهلال السابق :“أخي الأمير سعود بن تركي واخي الامير فهد بن محمد الذي لم يتخل عن مساندتنا بالرأي والنصح من أول يوم تم تكليفنا فيه حتى آخر يوم في إدارتنا وكان خير من استشرت“.

”والشكر لأعضاء مجلس الإدارة وعلى رأسهم أخي الغالي فهد الراشد الذي كان ونعم الأخ والصديق وأحد أهم مكاسبي من الوسط الرياضي معرفته والعمل معه وباقي أعضاء مجلس الإداره والعاملين في النادي في جميع الأقسام كنتم على قدر المسؤولية“.

”والشكر (لبعض) الإعلاميين الشرفاء الذين كانت أقلامهم من أجل الكيان ولم ينجرفوا مثل غيرهم الذين بحثوا عن بطولات شخصية على حساب أمانتهم الإعلاميه ومصداقيتهم. و الأيام كفيلة بكشفهم أمام جماهير الزعيم“.

وأتم :“وختاماً أود أن أبشركم بأن النادي مقبل على رعايات تاريخية كنت أتمنى أن الظروف كانت طبيعية لأعلانها ولكن الأهم هو أن تُعلن وتصب في مصلحة الزعيم، حيث قام الأخوة الأخ فهد الراشد والمهندس طارق التويجري والدكتور سلطان بن سعيد والأستاذ سليمان الهتلان والأستاذ سلطان آل الشيخ بمجهود جبار“.

واستقال محمد بن فيصل من رئاسة نادي الهلال تحت  ضغوط جماهيرية بعد تراجع نتائج الفريق في الفترة الأخيرة والأهم من الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com