مباراة السعودية واليابان.. كيف تبخرت أحلام الأخضر في كأس آسيا؟

مباراة السعودية واليابان.. كيف تبخرت أحلام الأخضر في كأس آسيا؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تبخرت أحلام المنتخب السعودي في بطولة كأس الأمم الآسيوية 2019، بعد الخروج أمام اليابان 0/1 من دور الـ 16 بالبطولة القارية.
وكان الجمهور السعودي يمنّي النفس باستعادة اللقب الآسيوي بعد غياب طويل، إلا أن الأخضر وجه صدمة لجماهيره وخرج مبكرًا أمام محاربي الساموراي.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب ضياع الأحلام الآسيوية لمنتخب السعودية أمام اليابان، فإلى السطور التالية:

أخطاء الدفاع
عانى منتخب السعودية من أخطاء واضحة في التغطية الدفاعية والتمركز والضغط في مواجهة منتخب اليابان، الذي يعتبر رأسماله الحقيقي السرعات والأداء الجماعي المنظم.

وفشل منتخب السعودية في إيقاف خطورة اليابان وربما تعود الأزمة في الأساس لفوارق السرعات والجوانب البدنية والذهنية في التغطية الدفاعية والالتحامات، ولكن من المؤكد أن المدرب الإسباني، الأرجنتيني خوان بيتزي، افتقد الواقعية وكان عليه أن يعتمد على تأمين نفسه بشكل كبير دفاعيًا.

وقال الدكتور طه إسماعيل، مدرب منتخب السعودية الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“: إن دفاع الأخضر كان نقطة ضعف واضحة في مواجهة اليابان، لم يستطع التعامل مع أداء المنتخب الياباني السريع والقوي.

وأضاف: ”للأسف المنتخب الياباني استفاد من وجود ثغرات في قلب الدفاع وهدد الأخضر أكثر من مرة، ولعب بشكل كبير لاستغلال الأخطاء الدفاعية“.

الكرات الهوائية والضغط
افتقد المنتخب السعودي أيضًا الضغط والالتحامات في الكرات الهوائية، وهو الأمر الذي جعل الأخضر في معاناة واضحة أمام اليابان، وجاء الهدف من ضربة رأس وسط حراسة مدافعي السعودية.

عانى المنتخب السعودي أيضًا من الضغط على حامل الكرة وإفساد هجمات المنافسين، خاصة أن بيتزي مدرب الأخضر عانى بشكل كبير من وجود لاعب بقيمة محمد كنّو الذي يقدّم مستويات جيدة مع الهلال، مقابل عبدالله عطيف الذي يميل للتمرير بشكل أكبر أكثر من الضغط.

مشاكل الهجوم
دفع منتخب السعودية أيضًا ثمن عدم وجود مهاجم صريح قناص في قائمته، وجاء الاعتماد على فهد المولد والرهان على سرعة ومهارة هتان باهبري وسالم الدوسري كنقطة ضعف في ترجمة الفرص لأهداف.

وكان من الأفضل ضم مهاجم آخر حتى لو بديل مع فريقه مثل مهند عسيري مهاجم الأهلي الذي يجلس بديلًا هذا الموسم، ولكنه افتقد الجانب التهديفي.

غياب الروح القتالية

عانى المنتخب السعودي من غياب الروح القتالية للاعبي الأخضر، وهو الأمر الذي أثار غضب جماهيره.

وافتقد المنتخب السعودي الأداء الجماعي والضغط والحماس، وهو ما جعل الجماهير تنقلب على المنتخب بشكل كبير.