كأس أمم آسيا 2019.. من يربح صراع عباقرة التدريب في الإمارات؟ – إرم نيوز‬‎

كأس أمم آسيا 2019.. من يربح صراع عباقرة التدريب في الإمارات؟

كأس أمم آسيا 2019.. من يربح صراع عباقرة التدريب في الإمارات؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تنطلق بعد أيام قليلة بطولة كأس الأمم الآسيوية 2019 في ضيافة دولة الإمارات بحضور 24 منتخبًا يتنافسون على اللقب القاري بداية من، يوم السبت المقبل.

وتشهد بطولة أمم آسيا صراعًا بين عباقرة التدريب والعديد من المدربين الخبراء الذين يقودون أحلام المنتخبات المتنافسة على اللقب القاري وزعامة القارة الصفراء.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز المدربين المشاركين في أمم آسيا، وتسلط الضوء على تاريخهم وطموحهم في البطولة القارية:

ألبرتو زاكيروني

يقود المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني أحلام منتخب الإمارات في بطولة أمم آسيا، خاصة أن المدرب المخضرم صاحب الـ65 عامًا كاد أن يحقق لقب كأس الخليج الأخيرة، وخسر اللقب أمام عُمان في اللقاء النهائي.

ويملك زاكيروني تاريخًا طويلًا في الملاعب الإيطالية، بعدما قاد يوفنتوس وميلان وأودينيزي وبولونيا وتورينو، كما سبق له قيادة منتخب اليابان وحقق لقب أمم آسيا العام 2011 ويأمل تحقيق النجمة الآسيوية الثانية في مسيرته التدريبية.

ميلان راجيفتش

يسعى الصربي ميلان راجيفتش، المدير الفني لمنتخب تايلاند، الظهور بصورة طيبة وتحقيق مفاجأة بالوصول لأبعد نقطة ممكنة في أمم آسيا.

ويملك راجيفتش تاريخًا طويلًا في العديد من أندية ومنتخبات قارة آسيا ووصل بمنتخب غانا لبطولة كأس العالم 2010 ووصافة أمم أفريقيا كما قاد منتخب الجزائر.

بيرند ستانج

يتسلح المنتخب السوري بخبرات المدرب الألماني بيرند ستانج، صاحب الـ70 عامًا من أجل التقدم في أمم آسيا وتحقيق نتائج طيبة.

ويسعى نسور قاسيون للاستفادة من خبرة المدرب الألماني الذي سبق له قيادة العراق وعمان وسنغافورة.

غراهام أرنولد

يسعى منتخب أستراليا للتوهج وحصد اللقب القاري مع مدربه غراهام أرنولد، صاحب الـ 55 عامًا، والذي تولى المهمة؛ لإعادة ترتيب أوراق ”الكانغارو“.

ويأمل المنتخب الأسترالي الاستفادة من طموح مدربه أرنولد الذي حقق نجاحات كبيرة في الدوري المحلي مع سنترال مارينرز وسيدني إف سي، كما أنه عمل مساعدًا للمنتخب الأول في الفترة بين 2008 إلى 2010 وقاد المنتخب الأولمبي.

باولو بينتو

يراهن المنتخب الكوري الجنوبي على خدمات مدربه البرتغالي باولو بينتو، الذي تولى المهمة يوم 17 أغسطس الماضي.

وقاد باولو بينتو من قبل نادي أولمبياكوس وحقق معه لقب الدوري اليوناني موسم 2016 – 2017 كما حصد عدة ألقاب مع سبورتنغ لشبونة البرتغالي.

مارشيلو ليبي

يظهر اسم المدرب الإيطالي مارشيلو ليبي أحد المدربين العواجيز الذين يملكون تاريخًا كبيرًا ويراهن على هذه الخبرات المنتخب الصيني.

وحقق ليبي بطولة كأس العالم العام 2006 مع منتخب إيطاليا، كما فاز بلقب الدوري الإيطالي 5 مرات وحصد لقب دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي.

وحصد ليبي لقب دوري أبطال آسيا 2013 مع غوانجزو الصيني وحصد معه لقب الدوري الصيني 3 مرات.

جوران إريكسون

يقود المدرب السويدي المخضرم جوران إريكسون منتخب الفلبين بعد مشوار حافل بالبطولات والألقاب ورحلة طويلة في مجال التدريب، ويسعى إريكسون مع الفلبين لظهور مميز وتقديم نتائج جيدة في أمم آسيا.

وعاد إريكسون لقيادة المنتخبات بعد غياب 9 أعوام منذ تجربته مع كوت ديفوار، والتي سبقتها عدة تجارب مع المكسيك وإنجلترا.. وقاد المدرب السويدي عدة أندية في الصين مثل غوانجزو وشنغهاي وشينزين.

كارلوس كيروش

يتطلع المنتخب الإيراني لزعامة آسيا من خلال الاستقرار الفني الذي يعيشه مع المدرب البرتغالي كارلوش كيروش صاحب الـ65 عامًا.

ويقود كيروش إيران للعام الثامن على التوالي، ونجح المدرب البرتغالي في قيادة إيران للتأهل لمونديال 2014 وأيضًا 2018 وتقديم كرة حديثة مع إيران وودع ربع نهائي 2015.

ويملك كيروش خبرات طويلة وقاد من قبل منتخب البرتغال وجنوب أفريقيا والإمارات وعمل مديرًا فنيًا لريال مدريد الإسباني ومساعدًا للسير أليكس فيرغسون في قيادة مانشستر يونايتد الإنجليزي.

خوان بيتزي

يأمل المدرب الإسباني خوان أنطونيو بيتزي، المدير الفني للمنتخب السعودي، إعادة بريق الأخضر في أمم آسيا بعد العودة لمونديال كأس العالم 2018.

وتأقلم بيتزي مع أجواء الكرة الآسيوية كما أنه قاد منتخب تشيلي للفوز ببطولة كأس ليبرتادوريس 2016 كما درب فالنسيا الإسباني من قبل.

هيكتور كوبر

يأمل الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب أوزبكستان، أن يحقق نتائج جيدة في ظهوره التدريبي الأول ببطولة أمم آسيا.

ويسعى كوبر لتقديم نتائج طيبة، بعدما نجح في العام الماضي في إعادة منتخب مصر لبطولة كأس العالم 2018 كما حصل معه على وصافة أمم أفريقيا 2017.

بيم فيربيك

يسعى المدرب الهولندي بيم فيربيك المدير الفني لمنتخب عمان لتقديم نتائج طيبة، بعد أن فجر مفاجأة وحصل على لقب كأس الخليج مع الأحمر العماني.

ويملك فيربيك خبرات طيبة في قارة آسيا بعدما قاد كوريا الجنوبية ومنتخب أستراليا، وهو ما يجعله عليمًا بأجواء البطولة القارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com