مباراة الهلال والنصر.. من يتحمل مسؤولية التعادل جيسوس أم لاعبو “الزعيم”؟

مباراة الهلال والنصر.. من يتحمل مسؤولية التعادل جيسوس أم لاعبو “الزعيم”؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

خرجت مباراة ديربي العاصمة السعودية الرياض بين الهلال وضيفه النصر بتعادل مثير بهدفين لكل منهما، السبت، في الجولة الثانية عشرة ببطولة الدوري السعودي.

وقدم النصر أروع ريمونتاد بالتعادل مع الهلال ببراعة وبثنائية في الشوط الثاني بعد أداء حماسي رائع، وحوّل تأخره بهدفين إلى تعادل ثمين أعاد التوازن إلى الفريق صاحب الرداء الأصفر.

ويبقى السؤال: هل تسبّب البرتغالي خورخي جيسوس، المدير الفني للهلال، في إضاعة الفوز في لقاء الديربي من أنياب الزعيم أمام النصر بعد التقدم بثنائية، أم أن اللاعبين هم السبب؟ وهو ما تستعرضه “إرم نيوز” في التقرير التالي:

لوغاريتم التغييرات

يبقى لوغاريتم عدم إجراء المدير الفني للهلال سوى تغيير وحيد في الدقيقة 74 يبحث عن حلٍ في ظل عدم وجود سبب مبرر لاحتفاظ المدرب البرتغالي بنفس تشكيلته رغم التراجع البدني.

ووقف جيسوس متفرجًا أمام سيطرة النصر على وسط الملعب، والأداء القتالي في الشوط الثاني تحديدًا، وأمام الضغط والاستحواذ اللذين نفذهما لاعبو النصر بامتياز دون إمداد خط الوسط بلاعب نشيط هجوميًا مثل أحمد أشرف، أو الفنزويلي جيلمين ريفاس، لاستغلال المساحات في دفاع النصر، خاصة مع تراجع أداء البيروفي أندري كاريلو.

لغز عطيف

تحمّل جيسوس لفترة طويلة الأداء البدني الضعيف من جانب عبد الله عطيف الذي لم يقدم المستوى المعهود، خاصة في الشوط الثاني، وغاب عن المساندة والدعم لزميله محمد كنو، لاعب الارتكاز.

وجاءت مشاركة سلمان الفرج في الربع ساعة الأخيرة بمثابة مغامرة، لأن الفرج كان يعاني من إصابة، وكان الطبيعي أن يتم غلق المساحات بلاعب ارتكاز ثالث، أو تغيير طريقة اللعب، وإشراك لاعب يعاون ياسر الشهراني في ظل انطلاقات المغربي نور الدين أمرابط في الجبهة اليمنى.

وقال أحمد حسام “ميدو”، مدرب الزمالك الأسبق، في تحليله عقب المباراة إن أمرابط فرض أسلوبه وإيقاعه، ولعب بروح عالية، ونفذ الضغط بامتياز، وكان من الواجب أن يتعامل الهلال مع وسط الملعب في الشوط الثاني بشكل أفضل.

وأضاف:”الفريق كان بحاجة إلى صرامة في مواجهة محاولات لاعبي النصر في الشوط الثاني تحديدًا”.

الثقة الزائدة

عانى لاعبو الهلال بشكل واضح من الثقة الزائدة، خاصة بعد مرور ساعة من اللعب، وافتقدوا المحاولات الجادة على المرمى، وهو ما أثر على أداء الفريق، وأدى لضياع الفوز.

وأكد مؤمن سليمان، المدير الفني الحالي لفريق بتروجت المصري والمدرب السابق لنادي الشعلة السعودي، لـ”إرم نيوز”، أن الهلال دفع ثمن اطمئنانه للمباراة وتسجيل هدفين مبكرين.

وأضاف:”المسؤولية الأكبر تقع على اللاعبين أنفسهم، لأنه كان بمقدورهم الفوز واللعب بجدية أكثر حتى النهاية، وهو أمر غير مفهوم من جانب نجوم كبار بقيمة لاعبي الهلال”.

اندفاع وتهور

عانى لاعبو الهلال من حالة اندفاع وتهور واضحة في نهاية مباراة الديربي أمام النصر.

وجاءت تدخلات المدافع الإسباني ألبرتو بواتيا واندفاعاته، وتهور كاريلو في واقعة طرده في نهاية المباراة لتؤكد أن لاعبي الهلال افتقدوا التركيز في الدقائق الأخيرة من مباراة النصر.

محتوى مدفوع