عموري: لم أخن نادي العين وغانم الهاجري كان ضدي.. وهذه تفاصيل انتقالي إلى نادي الهلال السعودي

عموري: لم أخن نادي العين وغانم الهاجري كان ضدي.. وهذه تفاصيل انتقالي إلى نادي الهلال السعودي

المصدر: فريق التحرير

كشف عمر عبدالرحمن ”عموري“، نجم نادي الهلال السعودي، عن العديد من التفاصيل والأسرار التي صاحبت رحيله عن نادي العين الإماراتي إلى الدوري السعودي، متهمًا غانم الهاجري رئيس العين بالوقوف ضده.

وقال عموري في حوار مطول مع قناة ”دبي“ الرياضية يوم الثلاثاء: ”قضيت أجمل أيام في العين، وانضممت للهلال لكي أمثل الكرة الإماراتية وأتمنى أكون عند حسن ظنهم كلهم“.

وأضاف: ”سمو الشيخ هزاع بن زايد وافق على انتقالي إلى الهلال لمدة سنة، وبأمر من الشيخ قال لي وقع وقع سنة وهذا أمر منه لكي أنتقل للهلال، وأكون خير من يمثل الإمارات في السعودية“.

وأردف: ”العديد من الأمور يجهلها الإعلام والجماهير، كنت أتكلم مع إدارة العين منذ ستة أشهر قبل انتهاء عقدي، وطلبت مقابلة الشيخ هزاع حتى أعلم مصيري وما إذا كنت سأحترف أو سأستمر، وكذلك لإخباره بعدد من الأمور التي تحدث في الفريق دون علمه بصفتي قائد الفريق، كذلك تكلمت مع رئيس النادي للتجديد وكان رده انتظر، وأنا كنت أنوي أن ألعب للعين مهما صار، لأنه هو من صنع اسمي، حتى أنني تكلمت مع زوران عن مصيري وأخبرته أنني لا أعلم ما ينويه مسؤولو العين، حتى أتت موافقة الشيخ هزاع برحيلي، وتلقيت عرض الهلال ورحبت بالعرض، لأن أي لاعب يتمنى اللعب للهلال“.

”الشيخ هزاع وافق على انتقالي للهلال، ووقعت عامًا واحدًا بأمر منه، ولا أعلم ما إذا كانت المدة ستطول أم لا، لكنني أسعى لتشريف الإمارات في السعودية“.

وشدد: ”دخلت فترة الستة شهور ولم تتواصل معي إدارة العين.. فقط المدرب زوران ماميتش من تواصل.. ورحبت بفكرة الانتقال للهلال، من لا يتمنى اللعب في نادي مثل الهلال؟“.

https://twitter.com/dubaisportstv/status/1047196679215206402

وأوضح: ”لم أغادر الهلال بسبب سقف الرواتب، لو أمر الشيخ هزاع ما أقدر أخالف أوامره، ولا بد أن أرضى ما طلبه مني، المال ليس له دخل بانتقالي للهلال، كنت موافقًا على البقاء وأريد فقط لقاء الشيخ هزاع، ليستمع لوجهة نظري وكان هدفي الاحترافي الأوروبي لتمثيل الكرة الإماراتية، إدارة العين ما كانت تريدني في النادي، دخلت فترة الـ6 شهور ولم يكلمني أحد ولم أشعر بردة فعل منهم، وبعد انتهاء الفترة الحرة ولم يكلمني أحد“.

واستطرد: ”استغربت من تغريدة غانم الهاجري التي قال فيها إن المدرب لم يكن يريدني، وعندي محادثة مع زوران تؤكد تمسكه بي، رئيس نادي العين غانم الهاجري لم يكن صادقًا مع الناس.. أظهرني بشكل سلبي أمامهم، أنا بدأت في العين وانتمائي للعين وسوف أبقى للعين.. والناس تقول إنني لم أفد النادي، وتقدر تسأل أي شخص من شروطي للكابتن سامي الجابر ووكيل أعمالي، أن يكون العين له نسبة في العقد، لكن إدارة العين كانت تتأخر في مفاوضتها، وهناك مستحقات لي في النادي لم أستلمها بعد.. والتأخير منهم بشكل مش طبيعي، وكنت أصمت محبة في النادي، ولكن أنا كنت أخسر الكثير من الأشياء وتوقفت عن التدريبات، وكنت أفكر في مستقبلي، إلى الوقت اللي وافقت إدارة العين، قالت إن هناك عرضًا آخر، وهنا النادي فكر في نفسه، وحتى يو وصلت للهلال والدي تحدث مع الإدارة، وقلت لهم لو تحبوني عمر يوقع 3 سنوات بالنظام اللي مكتوب، وسيعود فورًا للإمارات، وعمر ملك للشيخ هزاع ولا يمكن أعصي أوامر له“.

وعن عدمم احترافه في أوروبا، قال: ”جاءت لي عروض كثيرة، ولكن هل نادي العين كان يوافق على الانتقال بمليون دولار إعارة، وهل النادي الأوروبي يدفع هذا المبلغ في إعارة مستحيل، وكنت مستعدًا للانتقال بـ400 ألف يورو، إدارة العين كانت تخفي عنه عروض أوروبية للاحتراف، وصلت لمرحلة مع النادي والجماهير عاتبة علي، ولكن عليها أن تعرف ما لقيته من الإدارة“.

”لم أخن نادي العين، ولكن غائم الهاجري، رئيس النادي، كان ضدي، لو كنت سيئًا لرحلت من قبل، وجاءت لي عروض أكبر مما أتلقاه في العين والهلال“.

وأكمل: ”جاءتني العديد من العروض ولكني فضلت الهلال ورفضت عرض النصر المغري المليوني لأنني هلالي“.

ووعد عموري الدوري السعودي أقوى إعلاميًا وجماهيريًا من الدوري الإماراتي وأنه يفوقه بمراحل، وقال:“ الجمهور يمنح الدوري السعودي القوة، وجماهير الهلال لا توصف ولن أنسى استقبالهم لي في مباراة الشباب العماني في البطولة العربية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com