السعوديون بين التعصب والاحتفاء بغينيس أسطورة النصر

السعوديون بين التعصب والاحتفاء بغينيس أسطورة النصر

الرياض – أثار خبر دخول اللاعب السعودي المعتزل، ماجد عبد الله، لاعب نادي النصر سابقاً، لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، الاهتمام والتساؤلات لدى السعوديين على موقع تويتر.

فغينيس سلمت اللاعب المخضرم شهادتها، نظير تسجيله هدفاً في كل دقيقة من عمر المباراة طوال مشواره الكروي، واحتفى السعوديون بهذا الخبر بهاشتاق #ماجد_عبدالله_يدخل_غينيس.

وتمنى العديد من رواد تويتر لو أن لاعبي الكرة السعوديين مثل ماجد العبد الله، حيث قال سعود آل فرحان: ”ليت باقي العديد من الفرق الثانية سواء هلال أو نصر يقتدون بها العبد“.

وأيده (عبدالله عالمي)، ساخراً من النادي المنافس، الهلال: ”بينما أسطورة الهلال ماسك الحضور والغياب في نادي قزم، الأساطير مقامات“.

وبارك (هلال ساخر) للنجم المعتزل واعتبر أن هذا اللقب من حقه ووصفه بـ“ماجد الغينيسي“: ”مبروك ويستاهل ماجد، بصراحة إنجاز نفخر به اعتزل ولا زالت الألقاب تلاحقه، لقبه الجديد ماجد الغينيسي“.

وقال (دحم النصر): ”الأرقام والشهرة هي التي تبحث عن ماجد ليس هو الذي يبحث عنها، أسطورة العرب، ماجد عبدالله، اوه يا طول الحكاية“.

كما شارك (سعود آل سعود) أيضاً (دحم النصر) بفخره واعتزازه: ”هذه مناسبة لا أستطيع تركها تمر دون التغريد والمباركة باسم عشاق الاتحاد نبارك لغينيس تشريف ماجد لها“.

لا أهمية لغينيس

لكن فريقاً آخر من السعوديين كان لديه رأي مختلف، حيث لم يجد أي أهمية لهذه الجائزة، أو أي معنى حقيقي لها، واعتبر (نبض الزعامة) أن لا معنى لهذا اللقب طالما لم يكن هناك إنجاز في كأس العالم: ”فبركو أهداف أسطورتهم بالدقائق بس لما يكون الموضوع أهداف بكأس العالم هنا يأخذون وضع المزهرية“.

وقلل (أنور المعجل) من أهمية الخبر بقوله: ”جل أهدافه أمام اليمن ومكاو والهند والبحرين“.

وكان لـ(تياقو الهلال) وجهة نظر في الخبر، حيث أوضح ذلك: ”أولاً.. الدخول لموسوعة غينيس ليس إنجاز وعادي تلقى اسم ماجد جنب اسم صاحب ”أطول لسان“ أو ”أكبر قدم“، ثانياً: بدري؟“.

كما وتساءل فهد الأحمري عن طبيعة الجائزة: ”تسجيله في كل أوقات المباريات خلال مشواره الكروي، اللي ما فهم الموضوع يعد من 1 إلى 90“.

الإنجاز الحقيقي في كأس العالم

ورأى العديد من رواد تويتر أن لا قيمة لأهدافه وإنجازه طالما لم يحقق في مكانه الصحيح وهو كأس العالم، حيث قال (تنتيف النصراويين): ”شاهدت الأهداف كلها لكن لم أجد فيها هدفاً في كأس العالم متل سامي!! آه صح هو أسطورة المحليين“.

وأيده (ساخر): ”يعتبر ماجد عبدالله أكثر لاعب بقي في أرض الملعب دون أن يلمس الكره لمدة 37 دقيقة في كأس العالم 1994“.

وشاركه الرأي أيضاً د. الحمادي: ”أكبر بيتزا بالعالم دخلت غينيس وكذلك أكبر سيخ شاروما وأكبر سروال نسائي بالأخير هل سجل هدف بكأس العالم !! لا لا لا“.

الخبر والإعلام

وانتقد السعوديون تعامل الإعلام المحلي مع إنجازات مواطنيهم، فقال(عبد الله): ”لا جديد ماجد يُنصف من الخارج وإعلام الهلامي يُقلل ويشكك بذلك لله درك يا ماجد معتزل من ١٥سنة وتلاحقك الأمجاد“.

في حين اعتبر (متعب السعيدي) أن هذه فرصة الإعلام المحلي ليظهر حقيقته: ”نحن أمام اختبار حقيقي للإعلام الذي أزعجنا خلال الفترة الماضية بالوطنية لأنه هو الوحيد الذي سيشكك في إنجاز ماجد“.

وتساءلت (مس ريم) بدورها عما سيفعله الإعلام: ”لا جديد أسطورة، ماذا سيقول إعلام الطواقي الآن؟“.

فيما طالب (ماجد المهندي) أن يكرم هذا اللاعب من قبل منظمي خليجي 22 معتبراً أنه من مواليد هذه البطولة: ”أقترح على اللجنة المنظمة لخليجي 22 تكريم النجم ماجد عبدالله فهو من مواليد هذه البطولة“.

وغرد (علي اليامي) لهذا الخبر ببيتي شعر تعبيراً عن فرحته وفخره:

غيرك الى منه اعتزل راح طاريه الا انت ذكرك في جميع الطواري

ماجد شراك المجد ماجيت شاريه لبسّته ثياب الفخر والوقاري

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com