اللقب الآسيوي يعاند الهلال السعودي

اللقب الآسيوي يعاند الهلال السعودي

14 عاما مضت على آخر بطولة آسيوية توج بها الهلال حيث كأن آخر عهد له بالبطولات القارية العام 2000، حينما نصب نفسه زعيما للقارة الصفراء وتأهل لكأس العالم للأندية المقررة في إسبانيا 2001، إلا أن الحظ عانده حينها بإلغاء البطولة لإفلاس الشركة الراعية.

منذ ذلك الحين وسوء الحظ يلازم الهلال في البطولة الأسيوية، وبمعنى أدق منذ تغيير نظام دوري أبطال آسيا.

الهلال كان قريبا من التتويج باللقب أكثر من أي وقت مضى، إلا أنه واجه سوء حظ غريب في مباراتي الذهاب والإياب أمام ويسترن سيدني الأسترالي، حيث فرض سيطرته المطلقة على مجريات اللعب، لكنه أفتقد لأهم عامل وهو إحراز الأهداف.

سوء الحظ لم يكن وحده هو من وقف للهلال بالمرصاد، لكنه أصطدم أيضا بسوء إدارة الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا للمباراة بعدم احتساب 3 ركلات جزاء للفريق الهلالي بحسب أراء الخبراء والنقاد.

وبرغم المحفزات التي أعلنت عنها إدارة الهلال للاعبين من اجل التتويج باللقب، إلا أن كل هذا لم يكن كافيا لتطويع عناد البطولة.

لكن الأمر لم يصل إلى حد العقدة لدى الهلال فالأزرق قدم كل ما لديه في المباراة وأهدر أكثر من فرصة محققة للتسجيل دون أن تكون هناك خطورة حقيقة للفريق الأسترالي على مرمى عبدالله السديري حارس الهلال.

الجمهور الهلالي الذي حرص على الذهاب للملعب قبل بدء المباراة بـ6 ساعات وحقق رقما قياسيا في الحضور، فلأول مرة يحتشد في مدرجات ملعب استاد الملك فهد الدولي بالرياض 65 ألف متفرجا، كان يمني النفس بمشاهدة فريقه بطلا لدوري أبطال آسيا، لكن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن الهلالية، وتوج سيدني الأسترالي باللقب على مرأى ومسمع من جماهير الهلال.

وأشاد نواف العابد بجماهير الهلال التي ساندت فريقها: ”قدمنا ما علينا ولكن لم يحالفنا الحظ وكان هناك عجلة في محاولة إحراز الأهداف، وخاصة ونحن سيطرنا على المباراة، ولم يحصل سيدني سوى على هجمة أو هجمتين وأشكر الجمهور الحاضر وأعتذر منه لخروجه حزينا، ونعده بالأفضل“.

بينما عبر مدرب الروماني لورنسيو ريغيكامب مدرب الهلال عن خيبة أمله وأسفه الشديد جراء إخفاق فريقه في تحقيق نتيجة تكفل له التتويج بلقب دوري أبطال آسيا.

وأرجع ريغيكامب خسارة اللقب إلى: ”التأثير الكبير الذي لعبته أخطاء الحكم الياباني نيشيمورا وهفواته القاتلة في المباراة وأبرزها إغفاله احتساب 3 ركلات جزاء، إضافة إلى سوء الطالع الذي لازم كافة لاعبي الفريق أمام المرمى وأسفر عن ضياع الكثير من الفرص السانحة والمحققة“.

وقال ريغيكامب: ”إن لاعبيه قدموا كل ما هو ممكن في كرة القدم وكذلك الجماهير الغفيرة التي غصت بها مدرجات إستاد الملك فهد الدولي وهم الذين شكلوا مشهدا شاهده للمرة الأولى في حياته“.

ودافع مدرب الهلال عن صانع الألعاب البرازيلي تياغو نيفيز ورفض تحميل مسؤولية الخسارة لأي لاعب دون الآخر، وأكد: ”الجميع يتشارك ويتقاسم مسؤولية الإخفاق والفشل كما الإنجاز والنجاح“.

وأبدى محمد الشلهوب لاعب وسط الهلال أسفه لعدم تمكن فريقه من تحقيق اللقب بعدما كان الفريق قاب قوسين أو أدنى من تحقيقها.

وقال الشلهوب عقب المباراة: ”قدمنا كل ما لدينا في المواجهة، وفرضنا سيطرتنا المطلقة على المباراة، لكنها كانت سيطرة بلا فاعلية حقيقية، لتصدي الحارس الأسترالي لكل المحاولات الهلالية للتهديف“.

وتابع الشلهوب: ”الجميع لم يقصر معنا، حيث وفرت لنا الإدارة كل شيء، وكذلك الجمهور وقف معنا وقفة كبيرة وحضر للملعب قبل المباراة بأربع ساعات وظل يشجع ويصفق طيلة المباراة رغم النتيجة السلبية التي كانت عليها المباراة التي لم تصب في صالحنا“.

وحول السبب في عدم مصافحة زميله البرازيلي ثياغو نيفيز له أثناء عملية التغيير، وعما اذا كانت هناك خلافات شخصية بينه وبين اللاعب البرازيلي، قال الشلهوب: ”ما قام به نيفيز شيء طبيعي، فاللاعب كان يرغب في الاستمرار باللعب، ولا يوجد بيني وبينه خلافات“.

واعتذر الشلهوب لجمهور الهلال: ”الهلال أدى ما عليه، لكن الله لم يكتب لنا النتيجة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com