الحزن في استاد الملك فهد وخارجه بعد فشل آسيوي آخر للهلال

الحزن في استاد الملك فهد وخارجه بعد فشل آسيوي آخر للهلال

الرياض – عكست الدموع التي سالت في أرض الملعب وخارجها السبت، ذلك القدر الهائل من الإحباط في العاصمة السعودية التي تأهبت لأيام للاحتفال بالهلال بطلا لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

لكن نادي القرن الآسيوي، فشل ولو في تسجيل هدف واحد في شباك ضيفه وسترن سيدني واندرارز الذي أصبح أول بطل أسترالي للقارة بتفوقه 1-0 في مجموع المباراتين بالدوري النهائي ليطير اللقب من الرياض التي قضت أياما تتزين بالأعلام الزرقاء وسط دعم جماهيري غير مسبوق لعشرات الآلاف الذين زاد من بقي منهم خارج استاد الملك فهد الدولي عمن دخلوه.

وتعاقب ناصر الشمراني وتياجو نيفيز والبديل ياسر القحطاني على إضاعة فرص ولا أسهل للهلال بعضها بشكل لا يصدق أمام المرمى، ثم وقفوا جميعا يبكون بعدما أطلق الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا الذي اتهموه بتجاهل طلبهم باحتساب ركلتي جزاء صافرة النهاية.

وفي الخارج، خيم الوجوم على الآلاف من المشجعين بعدما انتظروا لثماني ساعات تقريبا لدخول الملعب.

لكن الأمر بدا أفضل ولو قليلا في مواقع التواصل الاجتماعي حيث كتب أحدهم على موقع تويتر متطلعا للموسم التالي ”ذهبت نسخة وستأتي نسخة جديدة.. فلا تحملوا البطولة أكبر من حجمها.“

وأضاف آخر ”سنبقى خلفك وهاردلك للزعماء.“

وهذه أول مرة يبلغ فيها الهلال نهائي دوري أبطال آسيا وهو الذي أحرز اللقب مرتين بنظام المسابقة القديم في 1991 و2000.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com