مباراة الهلال والاتحاد.. من ينتصر خيسوس أم دياز في موقعة السوبر السعودي؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الهلال والاتحاد.. من ينتصر خيسوس أم دياز في موقعة السوبر السعودي؟

مباراة الهلال والاتحاد.. من ينتصر خيسوس أم دياز في موقعة السوبر السعودي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

من قلب العاصمة البريطانية لندن، وبالتحديد على ملعب ”لوفتوس رود“، تنطلق منافسات الموسم الكروي السعودي، بمواجهة السوبر النارية بين عملاقي الكرة في المملكة، الهلال والاتحاد، في لقاء خارج الحسابات، حافل بعلامات الإثارة والندية.

وفاز الهلال في الموسم الماضي بلقب الدوري السعودي، وأجرى الأزرق تغييرات شاملة سواء إدارية أو فنية أو على مستوى اللاعبين، كما أن الاتحاد المتوج بلقب كأس الملك قام بتغيير جلده بصورة كبيرة.

ويبقى الكلاسيكو السعودي من اللقاءات التي يترقبها الجمهور، ليس فقط في حدود المملكة ولكن من المحيط إلى الخليج، وهذه المرة سيكون الصراع مشتعلًا بين الزعيم والعميد على لقب السوبر، وهو ما ترصد ملامحه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

دياز والمواجهة الأصعب

لا يختلف اثنان بأن الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني للاتحاد، يخوض المواجهة الأصعب له لأكثر من سبب، أولها أنها المباراة الأولى له مع العميد، وثانيها أنه سيلعب مباراة ببطولة، وبالتالي آثار خسارتها ستكون أكبر.

أما السبب الثالث والأهم، أنها أمام فريق الهلال وجماهيره التي كانت تتغنى باسم دياز قبل عدة شهور حين رحل عن الزعيم، ويدرك دياز مدى عشق الجماهير الهلالية له، وهو ما يزيد من صعوبة المباراة بالنسبة له، ولكنه في النهاية كمدرب محترف سيخوض المباراة من أجل حصد أول بطولة له مع العميد، وتوجيه رسالة للجميع بأن الموسم الحالي سيكون مختلفًا للإتي.

خيسوس وحلم البطولة الأولى

يدخل البرتغالي خورخي خيسوس المدير الفني القدير للهلال، المواجهة باحثًا عن حلم البطولة الأولى، خاصة أن الفريق خاض أول مباراة رسمية مع خيسوس وفاز على الشباب العماني بالبطولة العربية.

ويأمل خيسوس حسم هذه المواجهة الجماهيرية والقوية؛ من أجل تأكيد ثقة جماهير الهلال في قدراته وبدء مشوار موسم حافل بالتحديات، سواء على المستوى المحلي أو القاري.

الهلال يعلن التحدي

يعلن الهلال التحدي في هذه المباراة، متسلحًا بتوليفة بين الصفقات الجديدة والوجوه صاحبة الخبرات المعتادة مع غياب بعض العناصر للإصابات وعدم الجاهزية، على رأسهم: نواف العابد وسلمان الفرج وعبدالله الحافظ وعبدالله عطيف واد الملك الخيبري ومتعب المفرج.

ويعتمد خيسوس على طريقة 4-2-3-1 التي تتحول هجوميًا إلى 4-3-3 بتشكيلة تضم على الأرجح حارس مرماه المخضرم العماني علي الحبسي وأمامه الإسباني ألبرتو بواتيا وعلي البليهي كقلبي دفاع مع الظهيرين محمد البريك وياسر الشهراني، وفي خط الوسط يبدو ثنائي الارتكاز محمد كنو ومهند فلاتة مع احتمالية الظهور الأول للإماراتي عمر عبدالرحمن، وفي الهجوم يعود البرازيلي كارلوس إدواردو مع السوري عمر خريبين في دويتو متميز بجانب البيروفي أندريه كاريلو.

الاتحاد مختلف

يبدو نادي الاتحاد مختلفًا هذا الموسم مع وجود المدرب الأرجنتيني رامون دياز بخبراته وقدراته على اللعب الجماعي والتركيز على الجانب الدفاعي.

ويعتمد دياز على تشكيلة تضم على الأرجح حارس مرماه عساف القرني وأمامه الرباعي أحمد عسيري وحسن معاذ وماثيو جيرمان وتياغو كارليتو في خط الدفاع الذي يراهن عليه دياز لإيقاف خطورة مفاتيح لعب الهلال.

وفي خط الوسط يلعب المغربي كريم الأحمدي دور العقل المفكر بجانب البرازيلي جوناس، وأمامهما البرازيلي الآخر فالديفيا والتشيلي كارلوس فيانويفا مع دور فهد المولد كجناح سريع وفي الهجوم الصربي ألكسندر بيسيتش.

وأكد المدرب المصري عادل عبدالرحمن، المدير الفني الأسبق لنادي الاتحاد السعودي، لشبكة ”إرم نيوز“، أن أسلحة الفريقين في هذه المباراة تبدو غامضة بعض الشيء بعد تدعيم الصفوف بعدة لاعبين جدد.

وأوضح أن الاتحاد سيكون الضغط عليه أقل؛  لأنه في أول مباراة مع مدير فني جديد وصفقات تفتقد للتجانس، بينما دعم الهلال صفوفه بصفقات كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com