خالد أبوبكر يكشف محاولات الصلح بين تركي آل الشيخ ومحمود الخطيب.. وواقعة التفاوض مع حارس الزمالك (فيديو)

خالد أبوبكر يكشف محاولات الصلح بين تركي آل الشيخ ومحمود الخطيب.. وواقعة التفاوض مع حارس الزمالك (فيديو)

المصدر: كريم محمد وأحمد رامي - إرم نيوز

كشف المحامي خالد أبوبكر، كواليس محاولة مسؤولي النادي الأهلي المصري التصالح مع تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، وأزمة التفاوض مع أحمد الشناوي، حارس مرمى الزمالك ومنتخب مصر.

وقأل أبوبكر في تصريحات تلفزيونية: ”بعد اشتعال الأزمة بين محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، وتركي آل الشيخ، تلقيت اتصالًا هاتفيًا من عدلي القيعي، مستشار التعاقدات بالقلعة الحمراء، طلب مني خلالها التدخل لإجراء الصلح بين تركي والخطيب، حتى يتم استكمال مشروع القرن، لكن الأمور تطورت بشكل سريع ولم أستطع إنهاء الأزمة“.

وأضاف أبوبكر: ”هناك واقعة أخرى كنت شاهد عيان عليها في أزمة الخطيب وتركي، الأخير طلب مني أن أكون المستشار القانوني الخاص به في القاهرة، وحضرت جلسة بينه وبين الخطيب، قدم خلالها رئيس الأهلي قائمة بالمراكز التي تحتاج دعمًا خلال فترة الانتقالات الصيفية، وكان من ضمنها حراسة المرمى وحدد الثنائي أحمد الشناوي حارس الزمالك ومحمد عواد، حارس الإسماعيلي“.

وتابع أبو بكر: ”تركي آل الشيخ أجرى اتصالاته، وحضر الشناوي ومعه شقيقه ومدير أعماله، ولم يكن يعلم الخطيب بحضور اللاعب للجلسة وبمجرد أن ظهر الشناوي، ارتبك رئيس الأهلي وانتقل إلى مكان آخر حتى لا يجتمع مع حارس الزمالك؛ لأن ذلك مخالف لقانون الفيفا، الذي يمنع التفاوض مع أي لاعب دون علم ناديه؛ ما قد يؤدي لفرض عقوبات ضخمة على الأهلي، لو قدم الزمالك شكوى“.

وأردف أبوبكر: ”الخطيب قال لي الموقف كدا ما ينفعشي، وأنا أخبرت آل الشيخ أن جلوس الشناوي معه غير قانوني، تركي حاول أن يكون لطيفًا مع الشناوي للخروج من هذا المأزق، وأخبره أن الاجتماع بينه وبين الخطيب غير قانوني ومن الصعب عقده“.

وأكمل المحامي الدولي: ”أنا لن أحلل الموقف، أنا فقط أقول شهادة حق، وتركي آل الشيخ يعشق النادي الأهلي، ولم أكن أتمنى وصول الأزمة بين الخطيب وآل الشيخ إلى هذا الحد، أتمنى انتهاء الأزمة بأسرع وقت، سبب المشكلة بين تركي والأهلي هو أن من الحب ما قتل“.

من ناحية أخرى، كشف محمد حمودة، محامي المستشار تركي آل الشيخ، موقف موكله من قيام مجلس إدارة النادي الأهلي بتقديم بلاغ للنائب العام ضده، بعدما وصف أعضاء المجلس بالعصابة.

وقال حمودة في تصريحات إذاعية: ”حتى الآن لم يصل إلى تركي أي بلاغ رسمي من مجلس إدارة النادي الأهلي، ولكن موكلي جاهز من الناحية القانونية لقبول أي بلاغات، ردنا سيكون في المحكمة حال تقدم الأهلي ببلاغ حول وصف موكلي لأعضاء المجلس بالعصابة“.

وأضاف: ”تقدمت ببلاغ للنائب العام بالمستندات والأوراق الرسمية، لمعرفة أوجه صرف التبرعات التي قام بها تركي آل الشيخ للنادي الأهلي“.

وأوضح: ”لم نطلب رد هذه المبالغ الذي تبرع بها تركي للأهلي، ولكن نريد معرفة أوجه صرفها، وهل اتبع مجلس الأهلي الخطوات القانونية في قبول التبرعات وقت الانتخابات وبعد فوزهم، وهل تم إخطار وزارة الشباب والرياضة بقبول هذه التبرعات أم لا؟“.

وأردف: ”تقدمنا ببلاغ ضد بعض أصحاب الحسابات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي وسنقاضي كل من تجاوز في حق آل الشيخ“.

يذكر أن النادي الأهلي أعلن بالأمس عن تقديم بلاغ للنائب العام ضد تركي آل الشيخ، بسبب وصفه لأعضاء مجلس إدارة النادي بالعصابة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com