مباراة السعودية وروسيا.. كيف يعبر المنتخب السعودي ضربة البداية في كأس العالم 2018؟

مباراة السعودية وروسيا.. كيف يعبر المنتخب السعودي ضربة البداية في كأس العالم 2018؟

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

على موعد مع التاريخ، سيكون المنتخب السعودي مساء الخميس حين يواجه روسيا في افتتاح بطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا بداية من اليوم.

ويظهر للمرة الأولى في افتتاح كأس العالم منتخب عربي وهو السعودية في مواجهة طموحات أصحاب الأرض الباحثين عن الفوز في أول اختبار.

وتستعرض “إرم نيوز” في التقرير الآتي أبرز الأمور الفنية المتعلقة بالمباراة وكيفية خروج الأخضر بالفوز أو التعادل على أقل تقدير.. فإلى السطور المقبلة:

ضغوط الافتتاح

يحتاج منتخب السعودية إلى تعامل نفسي خاص ومختلف مع مباراة روسيا في افتتاح كأس العالم 2018 وهو المحور الأهم في اللقاء بشكل يفوق الجوانب الفنية.

دائماً تكون مباريات الافتتاح سلاحًا ذا حدين لأصحاب الأرض الذين يواجهون ضغوطاً هائلة أمام العالم كله ويتحول الأمر لعامل عكسي يؤثر بالسلب على الأداء وربما يصل إلى النتيجة.

ويحتاج المنتخب السعودي للتعامل بثقة والابتعاد عن الرهبة وتقديم مباراة وفقاً لأداء اللاعبين في اللقاءات الودية والجمع بين الحذر والجرأة في آن واحد، وهو ما يؤكده النجم التونسي أنيس بو جلبان لاعب وسط نسور قرطاج السابق لإرم نيوز موضحاً أن مباريات الافتتاح لها طبيعة خاصة وتحتاج إلى تركيز شديد من جانب اللاعبين والمدير الفني الإسباني خوان بيتزي من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.

وأضاف: “نصيحتي للاعبي الأخضر التعامل بثقة فهم منتخب مميز ولديهم مهارات مميزة ويحتاجون فقط لاستغلال الفرص التي تسنح لهم”.

خطة بيتزي

تتطلب المباراة خطة ذكية ومتوازنة من المدرب الإسباني خوان أنطونيو بيتزي المدير الفني للمنتخب السعودي من خلال التوازن بين الدفاع والهجوم والاستفادة من قدرات ومهارات لاعبيه.

وأظهرت المباريات الودية تطوراً فنياً لافتاً في أداء المنتخب السعودي وخاصة في العوامل البدنية والأداء التكتيكي وكلها أمور تبشر بأداء مميز ونتيجة طيبة أمام روسيا.

يبقى على بيتزي من وجهة نظر المدير الفني السابق لمنتخب السعودية طه إسماعيل في حديثه لإرم نيوز ضرورة التركيز الشديد في منح السعودية نتيجة إيجابية وهو ما يأتي عن طريق تقسيم المباراة إلى مراحل، وعدم ترك مساحات لروسيا خاصة في نصف الساعة الأول الذي سيشهد أداءً حماسياً من أصحاب الضيافة.

وأضاف: “بيتزي بحاجة للعب أكثر من العمق وإعطاء تعليمات واضحة للاعبي الأخضر بالاختراق والتسديد وتهديد مرمى السعودية”.

مواهب الأخضر

يملك المنتخب السعودي بضع مواهب تجعل الجماهير متفائلة بعرض قوي ومميز وخاصة سالم الدوسري الجناح الأيسر الموهوب والذي يعد نجم الشباك في التشكيلة الخضراء واللاعب السريع والقادر على المراوغة ونقل الهجمة بسرعات كبيرة لنصف ملعب روسيا.

وفي الجبهة اليمنى يبقى دور يحيى الشهري مهماً كجناح مميز سريع ويتميز بدقة التمرير ويتحول إلى صانع ألعاب باستمرار، ولكن الدور الأهم يبقى للقائد تيسير الجاسم الذي أبدع في لقاء ألمانيا وتنتظر منه الجماهير الكثير في مباراة روسيا لتدوير الكرة.

وتحدث المحلل السعودي خالد الشنيف عقب ودية ألمانيا عن مسألة مركز رأس الحربة بالأخضر مؤكداً أن فهد المولد ينجح بتحركاته العرضية في صناعة مساحات لزملائه كما أن خبرة محمد السهلاوي مهمة في الجانب الأمامي سواء تم الدفع به كأساسي أو بديل.

جماعية روسيا والحذر الدفاعي

يمتاز منتخب روسيا بالأداء الجماعي وربما لا يملك الروس نجماً يخطف الأضواء ولكنه يملك منظومة تكتيكية قائمة على الأداء البدني القوي والسرعات والانضباط في أداء الأدوار الدفاعية.

ويحتاج منتخب السعودية إلى الحذر الدفاعي الشديد في مواجهة روسيا خاصة أن الوديات أظهرت وجود مشاكل في عمق الدفاع تحتاج للتركيز الشديد من الثنائي هوساوي عمر وأسامة وأيضاً التغطية العكسية من الظهيرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع