حسين عبدالغني يكشف سر ضربه مشجع نادي الهلال السعودي (فيديو)

حسين عبدالغني يكشف سر ضربه مشجع نادي الهلال السعودي (فيديو)

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

أكد حسين عبد الغني، نجم المنتخب السعودي السابق، أنه كان يتمنى التواجد في بطولة كأس العالم في روسيا مع الأخضر موضحًا أنه حزين لعدم الانضمام للقائمة النهائية، ولكنه في النهاية يحترم رؤية الجهاز الفني ويرى أنه لو كان يستحق الانضمام لتواجد في اختيارات المدرب الإسباني خوان بيتزي.

وأوضح عبد الغني في حواره لبرنامج ”مجموعة إنسان“ بقنوات ”إم بي سي“ أنه يتوقع لمنتخب السعودية تحقيق نتائج إيجابية في مونديال روسيا، مؤكدًا أن هناك تطورًا في أداء بعض اللاعبين مثل سالم الدوسري والذي ظهر بمستوى رائع بعد رحيله لإسبانيا.

وأشار إلى أن اللاعب السعودي مجهول خارجيًا موضحًا أن الأندية أخطأت بالتمسك باللاعبين بعد مونديال كأس العالم 1994 لأنها كانت ستنقل الكرة السعودية موضحًا أنه تلقى عرضًا للرحيل إلى ستيوا بوخارست الروماني في شهر يناير عام 1999، وكان يلعب بدوري أبطال أوروبا، ولكن إدارة النادي الأهلي رفضت تمامًا وهو ما أصابه بالحزن مطالبًا اللاعبين السعوديين بالرحيل لأوروبا.

وقال عبد الغني: “ تمنيت لو تأخر كأس العالم عامًا واحدًا لتظهر بصمات المجهود الكبير للمستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية الذي يحاول الارتقاء بالدوري السعودي بجانب أنه منح الفرصة لتطوير اللاعبين بخوض تجارب أوروبية“.

وأكد أن آل الشيخ قام بطفرة واضحة ويجب على الوسط الرياضي مساندته ومطالبًا باستمراره وعدم رحيله لأنه يدعم كل الأندية السعودية ويسعى لنهضة كروية شاملة مبديًا ترحيبه بخدمة الكرة السعودية في أي منصب مستقبلًا.

وأوضح أنه يندم على بعض تصرفاته الانفعالية، ولكنه لا يحب المشاكل، إلا أنها تلاحقه مؤكدًا أنه تعرض للصفع من حسن خليفة مدرب نادي الاتحاد ولن يسامحه على هذا التصرف.

واعترف بأنه حزين لضرب مشجع هلالي في مباراة النصر والهلال في نهائي كأس الملك لوجود خادم الحرمين الشريفين موضحًا أنه تعرض لاستفزاز كبير من هذا المشجع أثناء توجهه للمنصة لاستلام ميداليته.

أكد أنه يعشق النادي الأهلي وتأسس في صفوفه بشكل جيد كرويًا، ويكذب لو تحدث أنه يحب النصر أكثر من الأهلي، ولكنه يعتز بالفترة الطويلة التي لعبها بقميص النصر ويعترف بفضله عليه في مسيرته الكروية موضحًا أن والدته تشجع نادي الاتحاد ووالده يشجع نادي الوحدة بتعصب.

وقال عبد الغني إن علاقته بكرة القدم علاقة عشق منذ الطفولة وهواية، موضحاً أنه كاد ينضم لنادي الاتحاد وحضر مرانًا له بالفعل، ولكنه لم يشارك في التدريب وانضم للنادي الأهلي.

وأوضح عبد الغني أنه بدأ مسيرته الكروية كلاعب وسط ومهاجم ولعب كظهير أيسر بناء على طلب المدرب عبد الرحمن الخراشي بعد إصابة الظهير الأيسر في بطولة الصداقة الدولية في عمان عام 1995، ثم أصبح يتبادل من وقتها اللعب بين الظهير الأيسر ولاعب الوسط.

واعترف عبد الغني بأنه يدعم العاملين بنادي النصر ماليًا حتى بعد رحيله إلى بلغاريا مبديًا رضاه عما قدمه على مدار 41 عامًا، ومازال أمامه الكثير ليقدمه سواء داخل الرياضة أو خارجها مؤكداً أن له مستحقات مالية تنازل عنها لنادي النصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com