ياسر القحطاني: مشهد اعتزالي صورته منذ شهرين.. ولم أمارس سطوتي للمشاركة مع نادي الهلال (فيديو)

ياسر القحطاني: مشهد اعتزالي صورته منذ شهرين.. ولم أمارس سطوتي للمشاركة مع نادي الهلال (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

كشف ياسر القحطاني، مهاجم نادي الهلال السعودي المخضرم، والذي أعلن اعتزاله أخيرًا عن كواليس اتخاذه القرار ومستقبله بعد كرة القدم، وعلاقته بإدارة النادي واللاعبين.

وقال القحطاني في حواره لبرنامج ”في المرمى“، مساء الثلاثاء: “ كان هذا أصعب قرار اتخذته، المشاعر كانت مختلطة تتكلم عن نصف عمري بروتين واحد؛ وفجأة سيختلف هذا كله وهذا كان صعبًا عليّ“.

وأضاف: ”كان القرار بمحض إرادتي وكنت مهيأً نفسيًا في وسط الموسم واتخذته شفهيًا وليس 100%، وترى مرارة البعد، ولكن القرار كان قبل نهاية الموسم بثلاثة أشهر، وفيديو الاعتزال الذي نال شهرة واسعة صورته قبل مباراة الأهلي بشهرين، وما كنت أنوي هذا السيناريو وكنت أريده تقليديًا ومن خلال مؤتمر صحفي، ولكن الشركة اللي كانت معي وتدير حساباتي اقترحوا عليّ هذا الأمر بعيدًا عن الظهور في مؤتمر والتعرّض لأسئلة الصحفيين والبكاء، والحمدلله ربّ العالمين خرج بصورة رائعة“.

وتابع: ”لم يمارس أحد أي ضغوط عليّ للاعتزال، ووصلت إلى قناعة أن أتوقف، ولم أربط اعتزالي بالحصول على البطولة ولكنها والحمدلله جاءت على هذا المنوال، ولم أناقش أحدًا هو قرار شخصي تمامًا“.

وأردف: ”عندي خطة وسأستمر في علامتي التجارية مبدئيًا ولا أشعر بتواجدي في أي منظومة إدارية أفضل البعد عن جو الكرة قليلًا، ولم أفكر في التدريب أبدًا لكوني عصبيًا“.

وعن تقييمه لمستواه أخيرًا مع الهلال، استطرد: ”من باب العبرة بالخواتيم لم أقدم أفضل مستوياتي أو مواسمي، وقد يكون من أسوأ المواسم من جميع النواحي ولم أشارك كثيرًا وصعوبة الموسم خرجنا من بطولة ثم قررت الاعتزال كان موسمًا صعبًا“.

وأكمل: ”الجماهير دائمًا متعطشة للأفضل، وعندما أنظر إليها أراها بشكل إيجابي من جهة أن الناس تريدك في شكل معين ولا ألتفت لبعض الانتقادات، ولم أتأخر في قرار اعتزالي“.

وشدد: ”لم يجاملني أحد في الهلال واستمراريتي لها علاقة بالقرار الفني، ودائمًا أجلس مع المدرب وأقول إن كنت لا تحتاجني أبلغني كي لا أمثل لك ضغطًا .. كنت أقبل بالبقاء احتياطيًا، ولم أستخدم سطوتي نهائيًا حتى أشارك بشكل أساسي في المباريات ولم أستخدم أعضاء الشرف نهائيًا لصالحي، وبعض اللاعبين يستخدمون سطوتهم على بعض المدربين لكي يشاركوا، وبالنسبة لي سأرحل بذكر طيب أفضل كثيرًا“.

وعن كثرة إصابته في الملاعب، أكد: ”لم أكن محترفًا متكاملًا نومي ليس جيدًا، ولكن السبب الحقيقي في إصابتي هو أنا بسبب تسرعي دائما للمشاركة ولم أؤهل نفسي جيدًا وأجامل على حساب نفسي للشغف وحبي للعب، وأحيانًا الكل يطلب تواجدك فمستحيل ألا ألبي النداء ولو عاد بي الزمن سأعيد الأخطاء نفسها“.

وكشف: ”لم أكن أتدخل في أي قرار داخل نادي الهلال سواءً في اختيار مدربين أو لاعبين إلا إذا أخذت الإدارة رأيي وكان هذا يحصل في كثير من الأمور، مستحقاتي المالية المتأخرة لدى الهلال أكثر من تسعة ملايين ريال“.

وأوضح القحطاني: ”عرفت برحيل المدرب الأرجنتيني رامون دياز مصادفأة وفجأة مثل الجميع ولم يخبرنا أحد الحقيقة، ولم أتوقع الأمر، ولو سئلت كنت سأكون ضد القرار، ودائمًا أتمنى ألا تكون إقالة المدرب في وقت حساس حتى لو كان سيئًا، واللاعب يشعر أن المدرب شماعة الخسارة فلو تواجد سيتكاسل ولم يكن هناك أي بوادر للإقالة، وابن دياز كان يتدخل بقرارات مساعد المدرب، وإيمليانو كان يتخذ فعلًا بعض القرارات وبالتأكيد هذا خطأ مشترك بينه وبين والده، وجريتس وكوزمين هما أفضل مدربين مروا عليّ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com