مباراة السعودية وبلجيكا.. ماذا ينتظر الأخضر أمام كتيبة هازارد ودي بروين؟

مباراة السعودية وبلجيكا.. ماذا ينتظر الأخضر أمام كتيبة هازارد ودي بروين؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يخوض المنتخب السعودي، مساء الثلاثاء، مواجهة ودية قوية ضد نظيره البلجيكي على ملعب ”الملك بودوان“ في مدينة بروكسل البلجيكية، ضمن رحلة إعداد الأخضر لبطولة كأس العالم التي تستضيفها روسيا في شهر يونيو المقبل.

وخاض المنتخب السعودي مؤخرًا مباراة ودية ضد أوكرانيا انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما، وهو ما يزيد من أهمية مواجهة بلجيكا في رحلة الإعداد للمونديال.

ويقع المنتخب السعودي ضمن المجموعة الأولى بكأس العالم في روسيا برفقة منتخبات: مصر، وأوروغواي، وروسيا ”البلد المستضيف“.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة السعودية وبلجيكا الودية، وكل الأمور المتعلقة بها:

مواجهة بذكريات المجد

تحمل هذه المواجهة بين السعودية وبلجيكا ذكريات المجد للكرة السعودية والمنتخب الأخضر الذي لا ينسى فوزه التاريخي على بلجيكا في بطولة كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية بهدف الموهوب الرائع سعيد العويران، وهو الهدف الذي تم تصنيفه ضمن أجمل أهداف بطولة كأس العالم عبر التاريخ بعد انطلاقة سريعة، ومراوغات رائعة.

ولعب المنتخبان وديًا في العام 2006 وفاز المنتخب البلجيكي بهدفين مقابل هدف.

بيتزي والمهمة الصعبة

يدرك المدرب الأرجنتيني خوان أنتونيو بيتزي، المدير الفني للسعودية، أنه يعيش مهمة صعبة لإعداد الأخضر لبطولة كأس العالم في ظل اهتمام غير عادي من الجماهير السعودية بالأداء في المباريات الودية.

وأثارت ودية أوكرانيا المخاوف لدى مشجعي السعودية، خاصة أن هناك العديد من اللاعبين ظهروا بمستوى أقل من المتوقع بجانب العديد من الأخطاء الدفاعية.

نجوم بلجيكا

يملك المنتخب البلجيكي مجموعة كبيرة من النجوم أصحاب الموهبة العالية، وهو ما يجعل اللقاء بمثابة اختبار مهم للأخضر.

ويقود المنتخب البلجيكي المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز، كما يضم المنتخب العديد من أكبر نجوم العالم، وعلى رأسهم إدين هازارد نجم تشيلسي الإنجليزي، وكيفين دي بروين نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، إلى جانب روميلو لوكاكو هداف مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وتضم قائمة بلجيكا العديد من الأسماء اللامعة خارج إنجلترا، وعلى رأسها هداف نابولي الإيطالي درايس ميرتينز، وميتشي باتشواي مهاجم دورتموند الألماني، ورادجا ناينجولان لاعب وسط روما الإيطالي، ويانيك كاراسكو الذي يلعب بالدوري الصيني، وتوماس مونييه ظهير باريس سان جيرمان الفرنسي.

تطور الأخضر

يبحث المنتخب السعودي عن التطور قبل المونديال، خاصة أن الفريق عانى من حالة من عدم الاستقرار الفني خلال بعض الفترات بعد التأهل إلى نهائيات المونديال، ورحيل المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، ثم تعيين الأرجنتيني إدجاردو باوزا ورحيله دون خوض مباريات ودية.

ويسعى المنتخب السعودي إلى الاستفادة من بعض التجارب الودية، خاصة في ظل عدم مشاركة بعض اللاعبين باستمرار مع أنديتهم، وبالتحديد الثلاثي الذي انضم للدوري الإسباني فهد المولد، وسالم الدوسري، ويحيى الشهري.

ويعاني المنتخب السعودي من تراجع أداء بعض لاعبيه، خاصة نجوم الهلال الذين يعانون من تراجع واضح بخلاف أزمة المهاجم التي مازالت تحاصر الأخضر مع تذبذب مستوى المخضرم محمد السهلاوي، وابتعاد ناصر الشمراني عن خطورته المعهودة.

وأكد الدكتور طه إسماعيل، المدير الفني الأسبق لمنتخب السعودية وفريق الأهلي السعودي، لـ“إرم نيوز“ أن المواجهات الودية أمام المنتخبات الكبرى تحقق فائدة كبيرة للفريق، وعلى رأسها اختبار قوته أمام منافس له قدرات مميزة.

وأضاف:“المنتخب السعودي يحتاج للمزيد من التجانس والانسجام مع طريقة لعب مدربه بيتزي، وتصحيح بعض الأمور الفنية داخل المستطيل الأخضر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com