مباراة السعودية وأوكرانيا.. 4 أمور تدق ناقوس الخطر بين جماهير الأخضر

مباراة السعودية وأوكرانيا.. 4 أمور تدق ناقوس الخطر بين جماهير الأخضر
Soccer Football - International Friendly - Saudi Arabia vs Ukraine - Estadio Municipal de Marbella, Marbella, Spain - March 23, 2018 Ukraine's Vitaliy Buyalskiy shoots at goal REUTERS/Jon Nazca

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

رغم أن منتخب السعودية خرج بالتعادل أمام أوكرانيا بهدف لكل منهما في تجربة ودية كانت قوية وحافلة بالندية؛ إلا أن الجماهير السعودية تبدو غير راضية عن الأداء الذي قدّمه الأخضر في تجربته الودية استعدادًا لبطولة كأس العالم التي تستضيفها روسيا في الصيف المقبل.

ووضع الأرجنتيني خوان أنتونيو بيتزي المدير الفني للمنتخب السعودي بتجربة قوية أمام أوكرانيا على بعض نقاط الضعف في صفوف الأخضر.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ بعض الأمور التي تدق ناقوس الخطر بين جماهير الكرة السعودية قبل المونديال بعد ودية أوكرانيا.. فإلى السطور القادمة:

ضعف الدفاع
لاحظ الكثيرون أن منتخب السعودية يعاني من ضعف واضح في خط دفاعه خاصة أن المنتخب الأوكراني استطاع بمجرد اللعب السريع على المرمى أن يهز الشباك.

ووصل المنتخب الأوكراني أكثر من مرمى للمرمى السعودي وخاصة من الأطراف وهو ما يعكس حالة الضعف في الدفاعات السعودية رغم حرص المدرب بيتزي على تجربة أكثر من طريقة لعب واللعب في بعض الأحيان بـ 3 مدافعين ولكن الثغرات كانت واضحة.

ولفت الكاتب الصحفي السعودي عبدالرحمن الفريح الأنظار في تغريدة له أن المدرب بيتزي استبعد اللاعب عبدالرحمن العبيد ظهير أيسر النصر لانضمامه لصفوف العالمي مبديًا استياءه من مجاملة بعض لاعبي الهلال رغم تراجع مستواهم.

المعدلات البدنية

ظهر بشكل واضح أن المعدلات البدنية للاعبي منتخب السعودية لا ترقى للتواجد في كأس العالم بهذه الصورة.

ولم يستطع المنتخب السعودي مجاراة لاعبي منتخب أوكرانيا حتى النهاية، وظهر الفريق بأداء باهت في الشوط الثاني في ظل مجهود كبير في الشوط الأول لمجاراة أوكرانيا، وهو ما يمثل أزمة قبل المونديال.

وعانى المنتخب السعودية من قلة مشاركة بعض اللاعبين خاصة الذين يتواجدون في أوروبا وهم فهد المولد وسالم الدوسري ويحيى الشهري رغم أن المولد سجل هدفًا ولكن الأداء البدني ليس في صالح الثلاثي.

غياب الهداف
يبدو المنتخب السعودي بلا هداف وبلا لاعب قد يصنع الفارق، ولا يوجد حاليًا في الهجوم الأخضر لاعب بقيمة سامي الجابر أو ماجد عبدالله أو غيرهم.

ورغم التواجد للاعب محمد السهلاوي؛ إلا أن تراجع مستواه بشكل كبير أدى لغياب الكرة الهجومية السريعة التي كان يتميز بها المنتخب السعودي بشكل كبير.

وأكد عادل عبدالرحمن، مدرب الشباب السعودي الأسبق، لشبكة“إرم نيوز“ أن المنتخب السعودي يعاني بشكل واضح من غياب القائد واللاعب الفذ الذي يحرك اللاعبين والفريق بصورة رائعة.

وأضاف: ”المنتخب السعودي حاليًا يعتمد على لاعبين أغلبهم مستواهم متذبذب ولديهم مواهب ولكنهم بحاجة لشخصية قوية من المدرب مثلما كان يفعل الهولندي بيرت فان مارفيك“

الانسجام غائب
يبدو الانسجام غائبًا بين المدرب بيتزي ولاعبي المنتخب وهو أمر طبيعي خاصة أن الوقت ليس في صالح بيتزي.

ولم تظهر بصمات المدرب السابق لمنتخب تشيلي على لاعبي السعودية خاصة في التنظيم والواجبات الدفاعية وهو ما يؤكد أن بيتزي أمامه وقت طويل لتقديم كرة متطورة مع الأخضر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة