مباراة الاتحاد والنصر.. كيف انهار العميد أمام مواهب العالمي؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الاتحاد والنصر.. كيف انهار العميد أمام مواهب العالمي؟

مباراة الاتحاد والنصر.. كيف انهار العميد أمام مواهب العالمي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

عاشت جماهير نادي الاتحاد السعودي ليلة أخرى حزينة بعد سقوط جديد وهزيمة مريرة على يد النصر صاحب الضيافة بنتيجة 3-1، مساء السبت، في الجولة الرابعة والعشرين للدوري السعودي.

لم يعرف جمهور الاتحاد سوى الغضب وصب الانتقادات في وجه الإدارة والمدير الفني التشيلي خوسيه سييرا في ظل حالة من التراجع الشديد في الأداء والتدهور الواضح في النتائج.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب سقوط عميد الأندية السعودية أمام العالمي بالثلاثة:

فوارق شاسعة

من المنطقي أن يخرج النصر فائزًا من هذه المواجهة أمام الاتحاد خاصة أن المستطيل الأخضر كشف الفوارق الشاسعة بين لاعبي الفريقين.

يملك النصر خبرات أكبر في كل صفوفه رغم أنه لا يقدم أفضل مستوياته كما أنه يملك حالة من الاستقرار والهدوء بعكس الاتحاد الذي يبدو لاعبوه في حالة من التشتت والضعف الفني الواضح وعدم تنفيذ تعليمات المدير الفني.

أزمة المعدل البدني

تلعب أزمة المعدل البدني دورًا كبيرًا في خسارة الاتحاد في لقاء النصر وأيضًا هزائمه في المباريات الماضية.

يحاول لاعبو الاتحاد استجماع قواهم في بداية المباراة ولكن الحكم على لاعبي العميد يظهر بوضوح مع الوصول إلى الدقيقة 60 وقدرة الفريق على الحفاظ على عطائه البدني.

وأصبح واضحًا أن الاتحاد يفتقد المعدلات البدنية الكبيرة التي تساعده على استكمال المباراة واللعب بكل قوة حتى النهاية بجانب أن الفريق يعاني من حالة من عدم الثقة استغلها لاعبو النصر ببراعة.

رهان خاسر

خسر خوسيه سييرا المدير الفني للاتحاد الرهان أمام كورونسلاف يوريشيتش المدير الفني للنصر في السيطرة على وسط الملعب.

عانى الاتحاد بشكل واضح في فرض أسلوبه وإيقاعه على وسط الملعب رغم امتلاكه الكرة بشكل أكبر في مجمل فترات المباراة إلا أن قطع الهجمات كانت من نصيب النصر بشكل أكبر وهو أمر يرجع لثنائية عبدالعزيز الجبرين وإبراهيم غالب والأخير تحديدًا يواصل التألق بشكل واضح.

حاول سييرا التحكم في وسط الملعب بثلاثي متوازن بين الدفاع والهجوم وهم جمال باجندوح وفهد الأنصاري وخالد السميري إلا أن أداء النصر كان أكثر قوة في خط الوسط وفرض إيقاع العالمي.

الأجانب يصنعون الفارق

لا شك أن اللاعبين الأجانب صنعوا الفارق خلال المباراة وهو ما يظهر أن أهداف النصر جاءت عن طريق البرازيلي برونو أوفيني والجزائري عبد المؤمن جابو والمغربي محمد فوزير.

وقدم جابو وفوزير دويتو متفاهمًا في صناعة الخطورة على مرمى الاتحاد بتحركات واعية وقائمة على مهارة رائعة، بينما عانى الاتحاد في ظل تراجع مستوى المصري محمود كهربا وعدم قدرة الكويتي فهد الأنصاري على صناعة الفارق.

واعترف عادل عبدالرحمن مدرب الشباب السعودي الأسبق في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن النصر كان أقوى في تدعيم صفوفه خاصة باللاعبين الأجانب بدليل أن فوزير وجابو يصنعان الفارق باستمرار في المباريات الأخيرة.

وأكد أن كهربا يعيش حالة من التراجع الواضح وهو نفس حال التونسي أحمد العكايشي الذي لم يشارك وإيقاف انتقالات الاتحاد أدى لتراجع مستوى الفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com