كيف أفلت نادي الهلال السعودي من فخ النصر في ديربي الرياض؟

كيف أفلت نادي الهلال السعودي من فخ...

الهلال وصل إلى 43 نقطة في صدارة الترتيب مع مديره الفني الأرجنتيني رامون دياز بينما أصبح النصر بعيدًا عن المنافسة بعض الشيء باحتلاله المركز الثالث برصيد 31 نقطة.

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

فرض التعادل كلمته على مباراة ديربي العاصمة السعودية بين فريقي النصر والهلال بهدفين لكل منهما في الجولة الحادية والعشرين للدوري السعودي، وإحدى المواجهات المثيرة التي شهدت ندية كبيرة داخل المستطيل الأخضر.

ووصل الهلال إلى 43 نقطة في صدارة الترتيب مع مديره الفني الأرجنتيني رامون دياز، بينما أصبح النصر بعيدًا عن المنافسة بعض الشيء باحتلاله المركز الثالث برصيد 31 نقطة بقيادة مديره الفني الكرواتي كرونسلاف يوريشيتش.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في السطور التالية أبرز أسباب تعادل الفريقين في ديربي الرياض.

حمى البداية

رفع الفريقان شعار البحث عن الفوز منذ الدقائق الأولى وبالتالي كانت الإثارة حاضرة خلال أول نصف ساعة من عمر المباراة بشكل رائع وشهدت 3 أهداف.

زار النصر شباك الهلال في الدقيقة 8 كما سجل هدفًا ثانيًا في الدقيقة 24 واستغل العالمي البطء الشديد في دفاع الهلال ولعب بخطة هجومية سريعة وهو ما قاله موسى المحياني في تحليله عقب المباراة: ”النصر لعب بشكل ممتاز في الشوط الأول، خاصة في الجانب الهجومي ولولا استقباله هدفًا من الهلال لخرج فائزًا“.

وفي الوقت ذاته نجح الهلال في الاستفادة من انطلاقات القادمين من الخلف، خاصة الأوروغوياني نيكولاس ميليسي وسلمان الفرج و مع إحكام الرقابة على الثنائي إيزيكيل سيروتي وأشرف بن شرقي.

ضربة الفرج

لا شك أن خروج سلمان الفرج من المباراة بعد مرور 29 دقيقة فقط ألقى بظلاله على خطورة الهلال، خاصة أن الفرج حلقة الوصل التي تربط بين خطي الوسط والهجوم.

وأكد عبدالله بن زنان في تحليله عقب المباراة أن الهلال دفع ثمن الإصابات، خاصة خروج سلمان الفرج المبكر وهو ما أثر على قوته الهجومية.

وأضاف: ”لولا التجهيز البدني الرائع من جانب المدير الفني رامون جياز وتراجع النصر لتغيرت الصورة خاصة أن الهلال عانى من الإصابات التي أثرت على أداء لاعبيه“.

تراجع بدني

عانى النصر بشكل واضح بدنيًا، خاصة أن الفريق بذل مجهودًا كبيرًا وسط الملعب على مدار الشوط الأول.

ونجح النصر في تقديم عرض طيب في الشوط الأول، ولكنه لم يستطع الحفاظ على أدائه البدني في الشوط الثاني بجانب كثرة الإنذارات، ما أدى لحالة قلق ومخاوف من طرد أي لاعب.

وجاءت التغييرات في محاولة لتخفيف الضغوط على دفاع النصر، خاصة مع مشاركة عبدالمؤمن جابو على حساب فرجاني ساسي بجانب إشراك عوض الفرج بدلًا من عبدالعزيز الجبرين وخروج كابانانغا لصالح حسن الراهب.

وانتقد عادل التويجري، لاعب منتخب السعودية السابق، في تحليله عقب المباراة أداء المدرب يوريشيتش، خاصة في مسألة عدم تعزيز الأداء الدفاعي والاكتفاء بإشراك مركز بدلًا من آخر.

وأضاف: ”النصر قدم مباراة كبيرة ولكن التراجع البدني والخوف المبالغ به من جانب يوريشيتش أدى لضياع الفوز من جانب الفريق النصراوي“.

صراع مغربي يخطف الأضواء

شهد لقاء ديربي الرياض صراعًا مغربيًا خطف الأضواء وكان محط الأنظار.

نجح النصر في الاستفادة من جهود نجمه المغربي محمد فوزير الذي خطف الأضواء وسجل هدفًا وكان مصدر خطورة على دفاعات الهلال.

واستطاع المغربي أشرف بن شرقي أن يخطف الأضواء مع فريق الهلال بعد أن نجح في تسجيل هدف التعادل بشكل رائع.

جدل تحكيمي

شهدت المباراة جدلًا تحكيميًا بعد أن ظهرت حالات مثيرة للجدل، خاصة أن مشجعي الهلال يؤكدون أن هناك ضربتي جزاء مستحقتان للفريق، وهو نفس حال جماهير النصر التي تؤكد أن الأوروغوياني نيكولاس ميليسي كان يستحق البطاقة الصفراء الثانية.

وأكد الخبير التحكيمي محمد فودة أن الهلال كان يستحق ضربة جزاء وتغاضى الحكم عنها، وهو ما أكد وجود ظلم تحكيمي ضد الهلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com