مباراة الهلال والنصر.. ملامح صراع الخطوط بين دياز ويوريشتش في ديربي الرياض

مباراة الهلال والنصر.. ملامح صراع الخطوط بين دياز ويوريشتش في ديربي الرياض

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء الخميس، إلى متابعة مباراة ديربي العاصمة السعودية الرياض، بين الهلال والنصر، في قمة مباريات الجولة الحادية والعشرين للدوري السعودي.

ويتصدر الهلال ترتيب الدوري برصيد 42 نقطة مع مديره الفني الأرجنتيني رامون دياز، بينما يحتل النصر المركز الثالث برصيد 30 نقطة مع مديره الفني الكرواتي كرونوسلاف يوريشيتش.

ويبدو اللقاء مواجهة خاصة بين رامون دياز ويوريشيتش مدربي الفريقين، وهو ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي للحديث عن صراع الخطوط في ديربي الرياض.. فإلى السطور التالية:

خبرة دياز

يمتلك المدرب الأرجنتيني رامون دياز خبرات طويلة في مشوار التدريب الذي بدأه عام 1996 مع نادي ريفر بليت الأرجنتيني، ثم قاد فريق أوكسفورد الإنجليزي، كما تولى قيادة سان لورينزو الأرجنتيني.

وقاد دياز أيضًا فريق كلوب أمريكا المكسيكي وإنديبندينتي الأرجنتيني ومنتخب باراغواي قبل أن يقود سفينة نادي الهلال السعودي منذ 25 أكتوبر 2016 على مدار 15 شهرًا تقريبًا.

تجربة يوريشيتش

لا يملك المدرب الكرواتي كورونسلاف يوريشيتش  خبرات دياز نفسها في مجال التدريب، فالمدير الفني الحالي للنصر يبلغ من العمر 48 عامًا، وهو ثالث مدير فني للفريق هذا الموسم بعد إقالة البرازيلي ريكاردو غوميز والأرجنتيني غوستافو كوينتريوس.

وبدأ يوريشيتش مشواره التدريبي عام 2007 مع فريق كرواتي مغمور وهو سلافين بيولبو، ثم قاد دينامو زغرب وإن كيه لوكوموتيفا، ثم عمل مساعدًا في منتخب كرواتيا مع المدير الفني إيغور ستيماك، وعاد مرة ثالثة لتدريب دينامو زغرب، وقاد أيضًا ماريبور السلوفيني وآدان سبور التركي قبل قيادة منتخب السعودية في بطولة كأس الخليج وتولي تدريب النصر.

أفكار دياز.. وأسلحة الهلال

يميل رامون دياز للفكر المتوازن بين الدفاع والهجوم، ولكن ما يتميز به المدرب الأرجنتيني أنه يستطيع الاستفادة من أوراقه الهجومية لهز الشباك من أقصر الطرق والاعتماد على القدرات الجماعية، وهو ما يؤكده أن الهلال ليس صاحب الهجوم الأقوى بالدوري، فسجل لاعبوه 36 هدفًا خلف الأهلي ولكنه يملك الدفاع الأقوى باستقبال 17 هدفًا.

يراهن رامون دياز غالبًا على طريقته المعهودة 4-3-2-1 والتي تتحول في بعض الأوقات إلى 4-2-3-1 خاصة في حال اللجوء لغلق المناطق الدفاعية.

لا شك أن الهلال تأثر هجوميًا مع إصابة البرازيلي كارلوس إدواردو بجانب أن السوري عمر خريبين يعاني من إصابات متتالية بعد نهاية دوري أبطال آسيا وأيضًا نواف العابد، ولكن الفريق الأزرق أعاد بناء هجومه بضم المهاجم الأرجنتيني إيزيكيل سيروتي بجانب إمكانية الظهور الأول للمهاجم المغربي أشرف بنشرقي المنضم حديثًا من نادي الوداد.

ويعتمد دياز على هدافه الفنزويلي جيليمن ريفاس في قيادة الخط الأمامي بعد تألقه اللافت وتسجيله 6 أهداف بجانب وجود سيروتي وبنشرقي كمثلث هجومي متوقع ظهوره في مباراة الديربي.

ويتواجد أيضًا في مركز الجناحين خلف رأس الحربة بوجود مجاهد المنيع وفهد الرشيدي، ويعتمد الهلال على مثلث الوسط عبدالله عطيف ومحمد إبراهيم كنو مع إمكانية عودة الأوروغوياني نيكولاس ميليسي وسلمان الفرج الذي صنع 4 أهداف لزملائه، ويعتمد عليه دياز كلاعب سريع ينطلق من الخلف للأمام ويصنع الفارق.

دفاعيًا، يراهن الهلال على الرباعي محمد البريك الظهير الأيمن مفتاح اللعب الهجومي كصانع للخطورة بجانب أسامة هوساوي ومحمد جحفلي وياسر الشهراني مع وجود حارس المرمى المخضرم عبدالله المعيوف بجانب الحارس العماني علي الحبسي.

وأكد إكرامي عبدالعزيز، المدير الفني لفريق السر السعودي، لشبكة ”إرم نيوز“ أنه يتابع الهلال مع رامون دياز بتدقيق شديد، موضحًا أن دياز يملك لاعبين على أعلى مستوى ولديه كتيبة من المواهب وفكر متوازن.

وأضاف: ”الهلال يلعب بانطلاقات القادمين من الخلف، خاصة سلمان الفرج وأيضًا سيروتي الذي سيكون له دور أيضًا في مواجهة الديربي مع غياب السوري عمر خريبين“.

أفكار يوريشيتش.. وأسلحة النصر

ويراهن يوريشيتش المدير الفني للنصر على طريقة 4-2-3-1 مع غياب مؤثر بين صفوفه بإصابة محمد السهلاوي هداف الفريق برصيد 10 أهداف.

ويعوّل يوريشيتش على الوافد الجديد الكونغولي جونيور كابانانغا المنضم في شهر يناير الماضي، مع إمكانية مشاركة اللاعب حسن الراهب في خط الهجوم.

ويعتمد المدرب الكرواتي على مثلث صناعة اللعب بقيادة أحمد الفريدي اللاعب الموهوب بجانب البرازيلي ليوناردو الذي سجل 8 أهداف والمغربي محمد فوزير الذي أحرز 5 أهداف وخلفهما ثنائي الارتكاز إبراهيم غالب والتونسي فرجاني ساسي.

ويراهن يوريشيتش على رباعي الدفاع الذي اعتمد عليه في مباراة أحد الذي يضم سعد سهيل والبرازيلي برونو أوفيني وعمر هوساوي وعبدالرحمن العبيد مع وجود الحارس وليد عبدالله.

وأكد إكرامي عبدالعزيز أن النصر ظهر بصورة مغايرة في مباراة أحد خاصة في الارتداد الدفاعي، وأيضًا الالتزام التكتيكي وهو أمر غاية في الأهمية في مباراة الديربي.

وأضاف: ”النصر لديه لاعب محوري ومهم في هجومه وهو المغربي محمد فوزير بجانب انضمام فرجاني ساسي، وهي صفقة مهمة لضبط إيقاع الفريق ولكن غياب السهلاوي سيؤثر بلا شك على أداء النصر الهجومي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com