مباراة الهلال والاتحاد.. هل يصحح سييرا مسار العميد أم يعزز دياز صدارة الزعيم؟

مباراة الهلال والاتحاد.. هل يصحح سييرا مسار العميد أم يعزز دياز صدارة الزعيم؟

تتجه الأنظار، مساء السبت، إلى ملعب “الملك فهد الدولي” لمتابعة اللقاء المرتقب بين الهلال وضيفه الاتحاد في كلاسيكو الجولة السابعة عشر لبطولة الدوري السعودي لكرة القدم.

ويحتل الهلال حامل اللقب صدارة ترتيب الدوري السعودي برصيد 35 نقطة، بقيادة مديره الفني الأرجنتيني رامون دياز، بينما يحتل الاتحاد بقيادة مديره الفني التشيلي لويس سييرا المركز الخامس برصيد 23 نقطة.

وترصد شبكة “إرم نيوز” بعض التفاصيل الخاصة بمواجهة الهلال والاتحاد.. فإلى السطور التالية:

أرقام الكلاسيكو
يحمل لقاء الفريقين، مساء السبت، رقم 93 في مباريات الكلاسيكو على صعيد بطولة الدوري، وفاز الهلال في 39 مباراة، وفاز الاتحاد في 27 مباراة، وحضر التعادل في 26 مباراة، وسجل هجوم الهلال 130 هدفًا والاتحاد 104 أهداف.

وكانت أول مباراة للكلاسيكو بالدوري يوم الجمعة الـ24 من ديسمبر 1976، وانتهت بفوز الاتحاد 3/2 سجلها عبدالله زراع (هدفين) وسبيكة للاتحاد، وعبدالله العمار ومرزوق سعيد للهلال.

وكان آخر لقاء يعود إلى يوم الخميس الـ21 من سبتمبر 2017، وانتهى بالتعادل 1/1 سجلهما فهد المولد للاتحاد والبرازيلي كارلوس إدواردو للهلال.

دياز ضد سييرا.. ندية واضحة
تبدو الندية شعار مواجهة المدربين رامون دياز المدير الفني الأرجنتيني للهلال ولويس سييرا المدير الفني التشيلي للاتحاد.

وتقابل الثنائي 3 مرات فاز سييرا مع الاتحاد بثنائية دون رد في الدوري الموسم الماضي، ثم فاز الهلال مع دياز بنتيجة 3/1 في الدوري الموسم الماضي، قبل أن يتعادل الفريقان في لقاء الدور الأول للدوري هذا الموسم.

تصحيح مسار العميد
يسعى لويس سييرا لتصحيح مسار عميد الأندية السعودية والفوز بالكلاسيكو من أجل العودة بقوة إلى المنافسة في الموسم الحالي على لقب الدوري.

ويعني الفوز تقدم الاتحاد إلى 28 نقطة، وتقليص الفارق مع الهلال المتصدر، ويعتمد سييرا على طريقة 4-2-3-1، ويلعب برأس حربة وحيد، وهو التونسي أحمد العكايشي هداف الفريق الذي سجل 9 أهداف تضعه بالمركز الثاني في الدوري.

ويسعى الاتحاد لاستغلال قدرات الثلاثي المصري محمود عبدالمنعم “كهربا” والتشيلي كارلوس فيلانويفا وفهد المولد نجم الكرة السعودية، وهو المثلث السريع والموهوب الذي يضع سييرا آماله عليه.

ويلعب الاتحاد بثنائي ارتكاز هما خالد السميري والكويتي فهد الأنصاري، ويعاني الفريق من أزمة دفاعية واضحة بعدما سجل 24 هدفًا واستقبل 24 هدفًا أيضًا.

تعزيز صدارة الزعيم
يسعى الهلال لتعزيز صدارته خاصة أن الفوز على الاتحاد أحد أهم المحطات والاختبارات الصعبة التي يواجهها الزعيم في الموسم الحالي.

وحقق الهلال نتائج جيدة هذا الموسم رغم تقدمه في دوري أبطال آسيا ووصوله إلى الدور النهائي؛ إلا أن الزعيم لم يتقهقر محليًا، فحقق الفوز في 10 لقاءات من 16 مباراة بالدوري هذا الموسم وحقق 5 تعادلات وتلقى هزيمة واحدة.

ورغم الانتقادات التي تواجهها إدارة النادي بخصوص عدم إبرام تعاقدات مميزة لتدعيم الصفوف بجانب الصعوبات التي يعانيها المدرب رامون دياز بسبب بعض الغيابات المؤثرة مثل البرازيلي كارلوس إدواردو للإصابة.

ويعتمد الهلال على طريقته المعتادة 4-2-3-1 والتي تضع الآمال على رأس الحربة الصريح السوري عمر خربين الذي عاد من الإصابة ويأمل العودة لمستواه في أقرب فرصة وربما تكون مباراة الاتحاد فرصة له للعودة بقوة.

ويراهن دياز على الثلاثي الموهوب خلف خربين وهم سالم الدوسري ونواف العابد والفنزويلي جيلمين ريفاس من أجل اختراق الدفاع الأصفر والأسود بجانب قدرات ثنائي الوسط الموهوب الأوروغوياني نيكولا ميليسي وعبدالله عطيف.

وسجل الهلال في الدوري 28 هدفًا في 16 مباراة؛ ولكنه صاحب أقوى دفاع باستقبال 14 هدف وهو ما يعكس قوة الزعيم على مستوى الدفاع.

وأكد عمرو أنور، المدير الفني الأسبق لفريق الاتحاد السعودي، لشبكة “إرم نيوز” أن لقاءات الهلال والاتحاد دائمًا تتسم بالندية والقوة بين الفريقين، موضحًا أن هذه المباريات الكبرى تحسمها تفاصيل صغيرة.

وأوضح أن وجود بعض المواهب خاصة في الشق الهجومي يزيد من متعة وإثارة هذه المواجهة وهو ما يجعل الجميع يترقب الكلاسيكو مشددًا على قدرات كهربا وخربين الهجومية رغم تراجع المستوى في الفترة الأخيرة.