مباراة السعودية وسلطنة عمان.. ما الذي يخشاه المنتخب السعودي قبل موقعة الحسم في كأس الخليج؟

مباراة السعودية وسلطنة عمان.. ما الذي يخشاه المنتخب السعودي قبل موقعة الحسم في كأس الخليج؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض المنتخب السعودي مواجهة صعبة أمام نظيره العماني، مساء الخميس، في الجولة الأخيرة للمجموعة الأولى ببطولة كأس الخليج التي تحمل رقم 23 في ضيافة دولة الكويت.

ويدخل المنتخبان اللقاء من أجل حسم التأهل إلى الدور نصف النهائي للبطولة من خلال تحقيق الفوز دون النظر لأي حسابات أخرى.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز الأمور التي يخشاها الأخضر قبل موقعة الحسم أمام عمان..

دفاع عماني صلب

يملك الدفاع العماني صلابة تجعل المنتخب السعودي في مواجهة صعبة وبحاجة للفاعلية واستغلال أنصاف الفرص.

ولعب منتخب عمان مباراتين في بطولة الخليج، خسر بهدف أمام الإمارات من ضربة جزاء في واحدة، وفاز على الكويت بهدف في الأخرى، وقدم أداءً دفاعياً واضحاً وهو الأمر الذي يزيد صعوبة المهمة بالنسبة للأخضر.

خبرة فيربيك

تبقى خبرة المدرب الهولندي بيم فيربيك المدير الفني لمنتخب عمان عاملاً يؤرق المنتخب السعودي أيضاً.

وقدم فيربيك أداءً تكتيكياً مميزاً في بطولة الخليج، وأثبت أنه مدرب تكتيكي من المقام الأول ويستطيع أن يغلق المساحات أمام المنافسين.

ويملك فيربيك خبرات في العمل بقارة آسيا بعد أن تولى قيادة منتخب كوريا الجنوبية وأيضاً أستراليا.

غياب القوة الضاربة

يعاني المنتخب السعودي -أيضاً- من غياب القوة الضاربة، وهو الأمر الذي يجعل الأخضر في مهمة صعبة.

ويفتقد الأخضر نجومه المتميزين أمثال محمد السهلاوي ونواف العابد وفهد المولد وسالم الدوسري وسلمان الفرج وناصر الشمراني.

ويعتمد الأخضر بقيادة مديره الفني الكرواتي يورسيتش على مجموعة من العناصر الصاعدة مع بعض الخبرات وهو ما يهدد فرص المنتخب السعودي.

انهيار المشروع

يخشى مسؤولو كرة القدم في السعودية، انهيار المشروع الذي بدأ في كأس الخليج بالدفع بمجموعة كبيرة من عناصر الصف الثاني للأخضر والرديف، إذ ظهر أكثر من لاعب بمستوى مميز مثل: نوح الموسى وعلي النمر، ودون شك سيؤثر الخروج المبكر في خليجي 23 في التأثير على مشروع المنتخب الثاني، والعكس تمامًا لو واصل الأخضر تقدمه في المسابقة مع هؤلاء اللاعبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com