مشاكل عديدة خلفتها نتائج قرعة دوري أبطال آسيا.. تعرف عليها

مشاكل عديدة خلفتها نتائج قرعة دوري أبطال آسيا.. تعرف عليها

المصدر: فريق التحرير

سيضطر الهلال السعودي، الذي خسر نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم هذا العام، للعب في مجموعة واحدة مع الريان القطري والاستقلال الإيراني بعد سحب قرعة المسابقة لموسم 2018، اليوم الأربعاء.

وسيخوض الهلال مباراتي الاستقلال في ملعب محايد؛ لكنه في المقابل سيضطر للعب في ضيافة الريان رغم توتر العلاقة بين السعودية وقطر، بعدما أصر الاتحاد الآسيوي على أن يستضيف كل فريق مباراته.

وما يزيد من قوة المجموعة الرابعة أنها ربما تضم أيضًا العين الإماراتي إذا اجتاز المالكية البحريني في الدور التمهيدي.

وسبق أن أعلن مسؤول في مجلس أبوظبي الرياضي إمكانية انسحاب الأندية الإماراتية حال إصرار الاتحاد الآسيوي على خوض مواجهاتها مع الأندية القطرية في الدوحة.

وتلوح في الأفق مواجهة أخرى بين الأندية السعودية والقطرية إذا تمكن الغرافة من اجتياز باختاكور الأوزبكي في الدور التمهيدي.

وسيلعب الفائز من هذه المواجهة الفاصلة في المجموعة الأولى إلى جانب الأهلي السعودي والجزيرة الإماراتي وتراكتور سازي الإيراني.

أما المجموعة الثانية فتضم الدحيل القطري والوحدة الإماراتي ولوكوموتيف الأوزبكي وزوب آهان الإيراني أو إيزوال الهندي.

وسيلعب السد القطري والوصل الإماراتي في المجموعة الثالثة إلى جانب بيروزي الإيراني إضافة إلى ناساف الأوزبكي أو الفيصلي الأردني.

وفيما يلي مجموعات الأندية العربية من الأولى وحتى الرابعة..

المجموعة الأولى:

الجزيرة (الإمارات)

الأهلي (السعودية)

تراكتور سازي (إيران)

الغرافة (قطر) أو باختاكور (أوزبكستان)

المجموعة الثانية:

الدحيل (قطر)

الوحدة (الإمارات)

لوكوموتيف (أوزبكستان)

زوب آهان (إيران) ايزوال (الهند)

المجموعة الثالثة:

بيروزي (إيران)

السد (قطر)

الوصل (الإمارات)

ناساف (أوزبكستان) أو الفيصلي (الأردن)

المجموعة الرابعة:

الهلال (السعودية)

الاستقلال (إيران)

الريان (قطر)

العين (الإمارات) أو المالكية (البحرين)

وعلى الرغم من بيان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي أكد احترامه لمبدأ عدم اللعب على ملاعب محايدة، تبقى هناك بضع أزمات، خاصة أن المجموعات أسفرت عن عدة مجموعات تضم أندية سعودية وإماراتية وقطرية وإيرانية، وبحرينية أيضًا.

وترفض أندية الإمارات حتى اللحظة اللعب على ملاعب الأندية الإيرانية والقطرية، وهو الأمر الي قابله الاتحاد الآسيوي مسبقًا برفض الملاعب المحايدة، قبل الحديث عن ضرورة حصول الأندية المشاركة في البطولة على إذن سفر من بلدانها.

وبحسب آخر بيان للاتحاد الآسيوي، ستشكل لجنة للتوجه للدول الأربعة صاحبة الأزمة، على أمل الحصول على حلول لتلك المشاكل تضمن تحقيق مصلحة الجميع.

ويرى مسؤولو الاتحاد الآسيوي أيضًا أن الملاعب المحايدة تؤثر على البطولة تسويقيًا وجماهيرًا.

كانت تأكيدات قد خرجت لمصادر بأن هناك توجهًا لإبقاء مواجهات الأندية الإيرانية مع السعودية كما هي على ملاعب محايدة، مع عدم حصول أي تغير في علاقة البلدين على المستوى الدبلوماسي، غير أن الأزمة تبقى في المواجهات السعودية والإماراتية مع أندية قطر، خاصة أن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم انسحب مؤخرًا تصفيات آسيا للناشئين التي نظمت الدوحة إحدى مجموعاتها.

ومن المقرر أن يعلن موقف مواجهات الأندية السعودية والإماراتية مع القطرية نهاية الشهر الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com