هل يصلح خوان أنطونيو بيتزي لتدريب منتخب السعودية ؟.. 4 أمور تحسم فرص نجاحه – إرم نيوز‬‎

هل يصلح خوان أنطونيو بيتزي لتدريب منتخب السعودية ؟.. 4 أمور تحسم فرص نجاحه

هل يصلح خوان أنطونيو بيتزي لتدريب منتخب السعودية ؟.. 4 أمور تحسم فرص نجاحه

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، تعيين الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، المدير الفني السابق لمنتخب تشيلي، مدربًا للأخضر، بعد إقالة مواطنه إدغاردو باوزا، المدير الفني، بعد 5 مباريات ودية.

وجاء قرار التعاقد مع بيتزي؛ استمرارًا لعملية الإعداد للمنتخب السعودي؛ لخوض بطولة كأس العالم 2018، التي تأهل لها الأخضر بعد غياب.

ويبقى التساؤل الأهم، هل تصلح طريقة بيتزي لتدريب منتخب السعودية، وهل كان الاختيار الأمثل، أم يكتشف مسؤولو الاتحاد السعودي، أنه لم يكن الحل المثالي لقيادة الأخضر.

وترصد شبكة إرم نيوز، في التقرير التالي، فرص تأقلم لاعبي منتخب السعودية، مع طريقة بيتزي وأسلوبه التكتيكي والتدريبي، في السطور القادمة:

طريقة بيتزي

يبدو أن طريقة بيتزي، لن تكون الحل المثالي للمنتخب السعودي، خاصة أن تألق بيتزي وتوهجه في الفترة الأخيرة، كان مع منتخب تشيلي ، الذي قدم عروضًا فنية رائعة ومميزة.

قدم بيتزي أسلوبًا تكتيكيًا مع تشيلي، يقوم في الأساس على السرعة والأداء الهجومي، والضغط العالي في الخط الأمامي، معتمدًا على عاملين أساسين، هما: القوة البدنية والسرعات، وهو ما نفذه نجوم تشيلي، وخاصة أليكسيس سانشيز وأرتور فيدال، وغيرهم من اللاعبين الكبار في قارة أوروبا.

يعتمد بيتزي على عنصر القوة البدنية، والضغط في وسط الملعب، والاستحواذ والتحكم في إيقاع اللعب، وبالتالي الأمر يبدو صعبًا على أي منافس لمجاراته، لدرجة جعلت المدرب الإسباني القدير، فيسنتي ديل بوسكي، المدير الفني الأسبق للمنتخب الإسباني وفريق ريال مدريد،  يصفها بطريقة انتحارية.

قدرات لاعبي السعودية

ويبقى السؤال، هل تتوافق طريقة بيتزي مع قدرات لاعبي السعودية؟ فالعنصر البدني يبقى الأهم في أسلوب المدرب، صاحب الـ49 عامًا،  سواء من ناحية المقومات الأساسية، مثل: الطول الفارع والقوة البدنية والبنيان المميز، أو الناحية الثانية، وهي عنصر السرعات والتحكم في الكرة.

ويحتاج بيتزي إلى موهبة وسرعة عالية، بجانب الأداء البدني القوي للاعبي السعودية، وهو ما يمثل علامة استفهام وناقوس خطر، لتجربة المدرب الأرجنتيني، خاصة أن الكرة السعودية تعاني في هذه النقطة.

عامل الوقت

يبدو هناك عامل آخر يهدد بيتزي وتجربته، وهو عنصر الوقت، فالمونديال ينطلق بعد 6 أشهر تقريبًا، وبالتالي لن يستطيع بيتزي وضع خطة طويلة المدى؛ للنهوض بالعوامل البدنية والفنية للمنتخب.

لن يستطيع بيتزي بسهولة اكتشاف وجوه ولاعبين يتناسبون مع طريقته وأفكاره، وفي ظل إعداده لخوض منافسات بطولة كأس العالم، وهو أمر يزيد صعوبة مهمة المدرب الأرجنتيني.

شبح باوزا

ويخشى الجمهور السعودي تكرار سيناريو باوزا، وشبح المدرب الأرجنتيني الذي كان فكره أيضًا لا يتناسب مع أداء السعودية، واعتماده على الدفاع المحكم، وإهماله لبعض المواهب الفردية.

ويرى الكاتب الصحفي عبدالغني عوض، المتخصص في شؤون الكرة السعودية، في تصريحاته لإرم نيوز، أن تجربة باوزا لم تنجح؛  لكونه لا يتناسب مع فكر اللاعب السعودي، وهو أيضًا، أمر يهدد بيتزي.

وأضاف: “ أنصح بيتزي، بألا يطبق نفس الأسلوب الذي قام به في تشيلي، مع لاعبي السعودية، فعامل السرعة والضغط البدني، ليس في صالح لاعبي الأخضر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com