تويتر.. زوجة مدرب الهلال السعودي يهودية والكويتيون غاضبون – إرم نيوز‬‎

تويتر.. زوجة مدرب الهلال السعودي يهودية والكويتيون غاضبون

تويتر.. زوجة مدرب الهلال السعودي يهودية والكويتيون غاضبون

المصدر: إرم - (خاص) من قحطان العبوش

تنوعت اهتمامات رواد مواقع التواصل الاجتماعي الأحد حول عدة قضايا كان من أبرزها الأنباء التي تحدثت عن كون زوجة مدرب نادي الهلال السعودي الجديد يهودية الديانة، إضافة لغضب كثير من الكويتيين من قرار طرد خطيب مسجد مصري من البلاد بسبب هجومه على الرئيس المصري المقبل عبد الفتاح السيسي.

وتناول مدونون في السعودية على موقع ”تويتر“ أنباءً عن الزوجة المثيرة للجدل للمدرب الروماني لورينت ريجيكامف الذي وصل الرياض لتدريب نادي الهلال السعودي، تفيد بكونها يهودية الديانة.

وأضافت هذه الأنباء المزيد من الاستياء بين السعوديين حول ماريا برودان، التي خطفت الأضواء من زوجها بعد أن كشفت سيرتها الشخصية أنها من المشاهير، حيث كانت عارضة أزياء ولها تاريخ حافل مع القمار والمخدرات.

وأطلق مغردون على ”تويتر“ هاشتاقاً بعنوان ”زوجة مدرب الهلال يهودية“ شهد تفاعلاً كبيراً بين السعوديين الذين تجادلوا حول دخول امرأة تحمل هذه السمعة التي تتنافى مع عادات وتقاليد المجتمع الذي يطبق الشريعة الإسلامية إلى البلاد.

وتنوعت التغريدات على الهاشتاق بين من رأى أن زوجها هو الذي يستحق التركيز، وبين من رأى أن كل زوجات المدربين الأجانب في المملكة من ديانات متنوعة، ومن مجتمعات غربية لا تتفق مع المجتمع السعودي المسلم، فيما أشار مغردون إلى أن مطلق الهاشتاق مشجع لفريق النصر المنافس للهلال ويهدف للإساءة فقط.

وكتب مدون يدعى ”تركي الغريري“ في تغريدة: ”جميلة هي الغيرة الدينية… ولكن لايكن الهدف منها الحقد على فريق معين… ماذا عن زوجات باقي المدربين الأوروبيين… داعيات؟“.

وعلق مدون آخر على الحساب ”@“lllbdlll2 بالقول: ”من أهل الكتاب يعني يجوز تأكل طبخه وحتى تزوجها الهاشتاق نصراوي أغلب المشاركين هلاليين اميتو الباطل بالسكوت عنه“.

وفي الكويت، تصاعدت قضية قرار وزارة الداخلية بإبعاد خطيب مسجد مصري الجنسية بعد أن هاجم في خطبته الجمعة الرئيس المصري المقبل عبد الفتاح السيسي، حيث تدخل دعاة كبار في الكويت وانتقدوا القرار.

وكان إمام مسجد الخرينج في محافظة الفروانية ويدعى سيد فراج قد انتقد في خطبة الجمعة الانتخابات المصرية والقضاء عن طريق التلميح قبل أن يرد عليه بعض المصلين ويحصل تلاسن بينهم انتهى بتدخل الشرطة.

وقررت الكويت إبعاد الخطيب المصري وعائلته من البلاد، لكنه طالب بالسماح لأولاده بتقديم الاختبارات الدراسية قبل ترحيلهم، وتدخلت نقابة الخطباء والأئمة والمؤذنين الكويتية وأصدرت بياناً تضامنياً معه.

كما أطلق الداعية الكويتي المعروف محمد العوضي هاشتاقاً بعنوان ”عار وزارة الداخلية“ شهد تفاعلاً كبيراً من قرار الإبعاد.

وقال الداعية العوضي في تغريدة: ”عار وزارة الداخلية عندما حمل رجال الداخلية إمام مسجد الخرينج بالقوة لامتناعه عن الذهاب حتى يعطوه ضمانات بالسماح لأبنائه بالامتحانات“.

كما علق الداعية ”نبيل علي العوضي“ في تغريدة: ”عار وزارة الداخلية، فما فعلته الوزارة بعيد كل البعد عن الشريعة وأخلاق العرب والإنسانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com