الأهلي المصري والفيصلي.. موقعة الثأر أم تأكيد التفوق في البطولة العربية؟ – إرم نيوز‬‎

الأهلي المصري والفيصلي.. موقعة الثأر أم تأكيد التفوق في البطولة العربية؟

الأهلي المصري والفيصلي.. موقعة الثأر أم تأكيد التفوق في البطولة العربية؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تتجه الأنظار إلى ملعب برج العرب بالإسكندرية، مساء اليوم الأربعاء، لمتابعة لقاء الأهلي المصري ضد الفيصلي الأردني في نصف نهائي البطولة العربية للأندية.

وتبقى مواجهة الأهلي والفيصلي مليئة بالعديد من التفاصيل الفنية التي تشعل الصدام بين عملاقي مصر والأردن في هذه الموقعة الشرسة التي تحمل دوافع الثأر لدى الأهلي وتأكيد التفوق من الفيصلي.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح موقعة الأهلي والفيصلي.

حرب نفسية

شهدت الأجواء قبل اللقاء حرباً نفسية وإعلامية بين الفريقين بعد أن اصطدما مجدداً بقرعة دور الأربعة عقب لقاء دور المجموعات، الذي فاز به الفيصلي بهدف نظيف في ملعب السلام.

واتهم العديد من رجال الإعلام الأردني ومشجعي الفيصلي الشركة الراعية والاتحاد العربي بارتكاب خطأ إداري فادح بعد تكرار المواجهة بين الأهلي والفيصلي رغم أنهما تقابلا في دور المجموعات.

وتزايدت نغمة أن الأهلي تلقى مجاملة واضحة، بعد أن تجنب مواجهة الفتح المغربي أو الترجي التونسي، وهو الأمر الذي تردد بقوة في وسائل الإعلام الأردنية وأيضاً مواقع التواصل الاجتماعي.

ورفض حسام البدري، المدير الفني للأهلي، هذه النغمة، مؤكداً أن هذا الأمر غير موجود بالمرة ومجرد أحاديث لا مبرر لها في وسائل الإعلام.

وأضاف: ”الأهلي صعد دون مساعدة أحد لدور الأربعة ولا يعلم أحد سبب هذه النغمة فمسألة إجراء القرعة هي مسؤولية الاتحاد العربي وليس النادي الأهلي“.

موقعة الثأر

تبقى هذه المواجهة بمثابة موقعة الثأر للأهلي بعدما خسر لقاء دور المجموعات بهدف نظيف أمام الفيصلي.

ويسعى الأهلي لتأكيد أن سقوطه في ضربة البداية بالبطولة لا يعني على الإطلاق تفوق الفيصلي ولكنه مجرد كبوة، خاصة أن الفريق الأحمر أشرك البدلاء في لقاءه ضد الفيصلي وكان حسام البدري غائباً لسفره إلى كندا.

وقال أحمد أيوب، المدرب العام للأهلي، والذي قاد لقاء الدور الأول أمام الفيصلي في تصريحات لـ“إرم نيوز“: ”مع احترامي للجميع، لعبنا مباراة قوية ولكننا خسر عكس سير اللقاء“.

وأضاف: ”مباراة دور الأربعة مختلفة تماماً في طموحها ودوافعها ومع عودة نجوم الأهلي وعناصره الأساسية تبقى الأمور صعبة على الفيصلي“.

الحصان الأسود

أصبح الفيصلي بمثابة الحصان الأسود للبطولة بعدما تصدر المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط من خلال 3 انتصارات متتالية وحقق مستويات مبهرة للجميع.

واستحق الفيصلي مع مدربه نيبوشا، الوافد من الجبل الأسود، مواصلة مشوار النجاحات التي بدأها بحصد لقبي الدوري وكأس الأردن واستطاع أن يسيطر على الألقاب المحلية والأداء المتميز الذي قدمه بطل الأردن.

ويراهن الفيصلي على مثلث هجومي مرعب بقيادة البولندي لوكاس والسنغالي دومينيك والليبي أكرم الزوي مع وجود ثنائي الارتكاز بهاء عبد الرحمن ويوسف الرواشدة مع وجود الحارس المتميز معتز ياسين.

ويرى سامر الحوراني، عضو مجلس إدارة الفيصلي، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن مباراة الأهلي صعبة للغاية ولكنها ستكون مواجهة قوية على تفاصيل صغيرة لتأكيد تفوق الفيصلي.

وأضاف: ”نواجه فريقاً قوياً وله تاريخ ونجوم ووسط جماهيره وأعتقد أن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين“.

غيابات مؤثرة

تبدو هناك غيابات مؤثرة في صفوف الفريقين، فالأهلي يعاني أزمة دفاعية واضحة مع غياب سعد سمير للإصابة، كما أن محمد نجيب ربما لا يلحق اللقاء لشكواه من آلام عضلية.

وتبدو فرص لحاق حسام غالي باللقاء صعبة أيضاً للإصابة كما يغيب عماد متعب بسبب الإصابة أيضاً وهناك شكوك حول لحاق باسم علي لشكواه من كدمة قوية.

ويعاني الفريق الأردني من غياب بلال قويدر في المباراة بسبب الإصابة.

القوة الضاربة

ويستعيد الأهلي قوته الضاربة بعودة نجومه الدوليين خاصة حسام عاشور وأحمد فتحي وعبد الله السعيد وشريف إكرامي، حارس المرمى.

ويدرس الجهاز الفني للأهلي إشراك لاعبيه الأساسيين في لقاء الفيصلي لتعويض بعض الغيابات المؤثرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com