لماذا سقط مرتضى منصور 8 مرات في ”الفخ“ نفسه مع مدربي الزمالك المصري؟

لماذا سقط مرتضى منصور 8 مرات في ”الفخ“ نفسه مع مدربي الزمالك المصري؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

ما زال نادي الزمالك المصري يدفع ثمن عدم الاستقرار الإداري والفني مع المستشار مرتضى منصور، رئيس النادي، الذي أدمن إقالة المدربين والاستغناء عن خدماتهم مع تردي النتائج بالمسابقات.

وأصبح مرتضى يلجأ إلى المبرر نفسه والقرارات نفسها في كل أزمة وكل مباراة يخسرها الفريق الأبيض مع اختلاف الأسماء من الضحايا من مدربي الفريق الزملكاوي على مدار الأعوام الماضية.

وسقط منصور 8 مرات في فخ إقالة المدربين وتقديم المبررات ذاتها لجماهير الزمالك، وهي غضب اللاعبين من المدرب ووجود حالة ظلم داخل الفريق ليبعد الاتهامات عن نفسه وهو ما تكرر في 8 حالات سواء أكانت ناجحة مثل: البرتغالي جيسوالدو فيريرا ومؤمن سليمان، أم فاشلة مثل: محمد حلمي والبرتغالي إيناسيو وأيضًا البرازيلي ماركوس باكيتا والأسكتلندي أليكس ماكليش والبرتغالي باتشيكو وأحمد حسام ”ميدو“.

ويحاول ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي رصد أسباب العداء الدائم بين المدير الفني للزمالك -مهما كان اسمه- ورئيس النادي مرتضى منصور.

الشو الإعلامي

يرى الكثيرون أن السر دائمًا في عداوة مرتضى منصور مع مدربي نادي الزمالك يتمثل في الشو الإعلامي وحب رئيس القلعة البيضاء لمسألة الظهور في وسائل الإعلام والتقرب من الجماهير من خلال كرة القدم.

وقال الدكتور سعيد صادق، أستاذ الاجتماع بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، لـ“إرم نيوز“، إن مرتضى شخصية في غاية الذكاء والقوة ولكنه يبحث دائمًا أن يكون محور الأحداث ومتصدر المشهد.

وأضاف: ”هذه النوعية من الشخصيات أحيانًا ترتكب أخطاء جسيمة ولكنها تهتم بتوضيح دورها ومجهودها وهو أمر ليس سيئًا إذا لم يخرج عن إطاره الطبيعي“.

واقترح الدكتور طه إسماعيل، عضو لجنة الكرة بالأهلي، في حديث لـ“إرم نيوز“ أن يرأس مرتضى لجنة مصغرة للإشراف على قطاع الكرة بنادي الزمالك.

وأضاف: ”مرتضى شخصية لديها طاقة جبارة وأفاد نادي الزمالك كثيرًا وبإمكانه الإشراف على الكرة وتسهيل العمل لأي مدرب مع لجنة من المختصين في الكرة بالنادي“.

دور نجلي المستشار

يبقى دور نجلي المستشار أحمد وأمير في فريق الكرة أزمة حقيقية بالنسبة للفريق الأبيض.

وتورط الزمالك في التعاقد مع مدربين بعيدين عن العمل لفترات في العامين الأخيرين مثل باكيتا وماكليش وإيناسيو بسبب ترشيحات نجلي رئيس الزمالك.

ويرتبط الثنائي بعلاقات قوية مع اللاعبين؛ ما يجعل البعض يستغل الأمر للتقرب من رئيس النادي والترويج بأنه مظلوم لعدم المشاركة.

وسبق أن خرج خالد الغندور، نجم الفريق الأسبق، في فيديو مصور مؤكدًًا أن أحمد وأمير مرتضى وراء التعاقد مع إيناسيو وأيضًا ماكليش وباكيتا وبالتالي يجب أن يتم إبعادهما عن الفريق.

لعبة الصفقات

يعشق مرتضى منصور باستمرار إدارة سوق الانتقالات والتعاقد مع أكثر من 10 صفقات بشكل سنوي وهو ما يكلف الزمالك مبالغ طائلة.

وتبقى إقالة المدربين نقطة تساعد رئيس النادي في استغلال القرارات بضم لاعبين جدد وبمعايير ليست من اختيار المدير الفني وبالتالي يكون القرار الأول والأخير لرئيس النادي.

وانتقد بشير التابعي، مدافع الزمالك الأسبق، فكرة التعاقد بكل هذا العدد من الصفقات، مؤكدًا أنها تضر بمصلحة الفريق.

وأضاف التابعي لـ“إرم نيوز“: ”يجب تقليص عدد الصفقات والتركيز على الاحتياجات المطلوبة وليست الصفقات الجماهيرية“.

الهروب من الاتهامات

يهرب رئيس الزمالك دائمًا من الفشل الذي يلاحق تجربة أي مدرب رغم أنه يكون صاحب القرار في استقدامه.

وتهرّب منصور من الفشل في تجربة باكيتا ثم ماكليش وأيضًا ميدو ومحمد حلمي وإيناسيو من خلال تصريحاته التي ألقى فيها الاتهامات على المدرب لكراهية لاعب أو مدرب وهو أمر خاطئ.

وأشار وائل القباني، نجم الزمالك الأسبق، لـ“إرم نيوز“ إلى أن الاتهامات بأن اللاعبين يتآمرون على مدرب أو أن المدير الفني يتجاهل لاعبين لأمور غير كروية ليس منطقيًا أن تتكرر مع كل المدربين الذي عملوا في الزمالك.

وأضاف: ”من الطبيعي أن يتذمر اللاعب الذي لا يشارك ولكن عليه أن يثبت قدراته“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com