هل يشكل أحمد سليمان خطرًا على مرتضى منصور في انتخابات نادي الزمالك المصري؟

هل يشكل أحمد سليمان خطرًا على مرتضى منصور في انتخابات نادي الزمالك المصري؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

مع قرار الحكومة المصرية بإجراء انتخابات الأندية قبل يوم 30 نوفمبر المقبل، اشتعل الموقف داخل نادي الزمالك في ظل حرب إعلامية وتبادل تصريحات بين المستشار مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء، وأحمد سليمان، عضو مجلس الإدارة السابق.

وأعلن سليمان بشكل واضح أنه سيخوض المعركة الانتخابية ضد منصور على مقعد رئاسة النادي وهو ما أشعل حرب التصريحات بينهما.

وأصبح السؤال الذي يتداوله الكثيرون داخل القلعة البيضاء هل يستطيع أحمد سليمان هز عرش مرتضى منصور وهل يشكل خطورة عليه في انتخابات الزمالك.. وهو ما تحاول ”إرم نيوز“ الإجابة عليه في السطور المقبلة:

مرتضى والثقة المطلقة

يتفاخر مرتضى منصور في كل خطاباته وتصريحاته ومؤتمراته الصحافية أنه يفوز دائمًا بثقة الجمعية العمومية ويتحدى أية شخصية زملكاوية تنافسه في الانتخابات.

وأكد مرتضى منصور في أكثر من مناسبة أنه سيلقن أحمد سليمان درسًا قاسيًا إذا خاض الانتخابات من خلال اكتساحه بأصوات الجمعية العمومية.

وتبدو معادلة عمومية الزمالك مع مرتضى منصور القائمة على الحب الشديد مبنية في الأساس على الطفرة الإنشائية التي قام بها رئيس الزمالك في السنوات الأخيرة ما طور ملامح النادي.

وقال الدكتور كمال درويش ، رئيس نادي الزمالك الأسبق ، لـ“إرم نيوز“، إنه لا ينكر أحد أن النادي شهد طفرة إنشائية رائعة مع المجلس الحالي.

وأضاف: ”من الصعب أن يسقط مرتضى في الانتخابات في ظل المجهود الكبير الذي قدمه وتلمسه الجمعية العمومية، خاصة أن الانتخابات لا تحكمها النجومية كلاعب أو مدرب ولكن العطاء داخل النادي وهو ما يهدد فرص فوز أحمد سليمان“.

اتهامات متبادلة

بدأت الحرب الكلامية الساخنة بين الثنائي في محاولة من كل طرف للتأثير على شعبية وفرص الآخر.

اتهم مرتضى منصور صراحة سليمان بتقاضي عمولات نظير الصفقات التي أبرمها للفريق الأبيض موسم 2014 – 2015 وهو موسم الانتقالات الأبرز للزمالك في السنوات الماضية وشهد انضمام لاعبين مهمين بقيمة أيمن حفني وطارق حامد وعلي جبر والبوركيني محمد كوفي وخالد قمر وأحمد دويدار والنيجيري معروف يوسف.

ونفى سليمان مثل هذا الكلام ورد الاتهام على رئيس الزمالك، وأكد أن أبناءه حصلوا على عمولة في صفقة انتقال الزامبي مايوكا للفريق الأبيض، كما أن سليمان هاجم مرتضى لإهانته رموز النادي وآخرهم حازم إمام وعبدالحليم علي.

الكلمة للعمومية

ويرى فاروق جعفر، نجم الزمالك الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن الأمر لا يبدو متكافئًا بين مرتضى وسليمان لأن فارق الخبرات والعطاء سيصب في صالح رئيس النادي.

وأضاف: ”الكلمة للعمومية في الانتخابات وليست للملعب، أحمد سليمان شخصية كروية مميزة ولكنه لا يمتلك نفس شعبية مرتضى منصور داخل عمومية الزمالك في ظل الطفرة الكبيرة التي قام بها رئيس النادي مؤخرًا“.

وأكد أشرف قاسم، نجم الزمالك الأسبق، أن القرار في النهاية متروك للجمعية العمومية.

وأضاف: ”المنافسة على رئاسة الزمالك دائمًا تكون شرسة وعكس الأندية الأخرى تبدو الموقعة غير محسومة، ورغم ذلك فإن هذه المرة تبدو كفة مرتضى منصور أرجح بسبب الشعبية بين أعضاء العمومية التي يعلمها الجميع“.

إرادة التغيير

ويرى عبد الرحيم محمد، نجم الزمالك الأسبق، أن عمومية الزمالك يجب أن تمتلك إرادة التغيير لإنقاذ فريق الكرة.

وأشار عبد الرحيم لـ“إرم نيوز“ إلى أن الجميع شاهد أن الفريق دفع فاتورة التغييرات المستمرة وعدم الاستقرار الفني، متمنيًا أن تتولى رئاسة النادي شخصية كروية.

وأكد الدكتور أحمد عبدالله، نجم الزمالك الأسبق، أنه يتمنى بالفعل أن يكون رئيس النادي نجمًا كرويًا بارزًا قائلًا: ”أتمنى أن يكون حازم إمام مثلًا رئيس النادي مستقبلًا“.

وأضاف: ”في رأيي هذا الأمر لن يتم بسهولة فالمستشار مرتضى منصور حاليًا يملك الشعبية والكاريزما داخل عمومية الزمالك وبالتالي هو الأقرب للحفاظ على رئاسة النادي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com